【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دراسات استراتيجية>正文

شريان حياة نقل البترول .. محطة توزيع القوات

Date: 21 \ 12 \ 2002

شريان حياة نقل البترول .. محطة توزيع القوات
منافســة الدول الكبرى على المحيـط الهندي
Qian Feng

منذ أحداث " الحادي عشر من سبتمبر" لم يكن للمحيط الهندي وان يهدأ ولو ليوم واحد ، فقد كانت الولايات المتحدة السباقة في حشد قواتها البرية والبحرية والجوية فيه لضرب الطالبان ، ومع اشتداد رياح ضرب العراق بدأت المزيد من الاساطيل والمعدات والقوات العسكرية تتدفق الى الخليج عبر المحيط الهندي .. حتى اليابان البعيدة هناك في شرق اسيا بدأت تستعد منذ مطلع الشهر الجاري لارسال مدمرتها " ZUES SHIELD " الى المحيط الهادي بغية " إظهار عضلاتها " .. اضافة الى الهند التي تعمل على تسريع خطاها في بناء بحرية لها في أعالي البحار .. فبدا كل شيء وكأن اطواف جولة جديدة من الصراع بين الدول الكبرى في القرن الحادي والعشرين بدأت ملامحها تتضح في المحيط الهندي ...

" ثلاثة مفاتيح " في قبضة المحيط الهندي

من الناحية الجيوسياسية فإن المحيط الهندي كثالث اكبر محيط في العالم ، يعتبر عقدة مواصلات وشريان حياة نقل البترول ، التي تربط المحيط الهادي بالمحيط الأطلنطي ، وتصل آسيا وإفريقيا واستراليا ( OCENANIA ) بعضها ببعض .. وقد سبق لأحد قواد البحرية البريطانية وأن شبه في مطلع القرن العشرين مضيق دوفور( DOVER ) ومضيق جبل طارق وقناة السويس ومضيق ملقّا ورأس الأمل بـ " المفاتيح الخمسة التي تقفل العالم " ، والمحيط الهندي يتحكم بثلاثة مفاتيح منها ــــ قناة السويس ومضيق ملَقَا ورأس الأمل .

يعتبر المحيط الهندي من اكثر المواصلات التجارية البحرية حركة ونشاطا في العالم ، ويتواجد فيه 1 / 9 موانيء العالم و 1 / 5 قدرة التفريغ والشحن العالمي . بل الأهم من ذلك أن" خطوط نقل البترول البحري " في المحيط الهندي يعتبر " شريان الحياة الإستراتيجي " للكثير من الدول المتطورة والدول النامية .. في الوقت الحالي توجد فيه ثلاثة خطوط رئيسية لنقل البترول : الاول ، خط الخليج - رأس الأمل - أوربا الغربية وامريكا الشمالية . الثاني ، خط الخليج - مضيق ملقا - اليابان . الثالث ، خط الخليج - قناة سويس - البحر الأبيض المتوسط - أوربا الغربية وأمريكا الشمالية .. ففي عام 1999 وحده وصل حجم البترول المنقول عبر المحيط الهندي 46.5 % من الحجم الاجمالي للبترول المنقول بحرا في العالم ... من الزاوية العسكرية ، فإن أي دولة بحرية كبرى لا غنى لها عن المحيط الهندي كـ " محطة ترانزيت وتوزيع " لقواتها على الصعيد العالمي . لذلك ، فإن أي دولة كبرى تحقق التفوق الإستراتيجي في المحيط الهندي ، فلن تضمن حماية شريان نقل البترول بحرا من سيطرة الغير فحسب ، بل يمكنها ذلك ايضا من شد الخناق على خصومها عند اي حرب او صراع يقع للتأثير على مناطق آسيا الغربية والشرق الاوسط وجنوب آسيا بشكل فعال .

ومن زاوية استثمار الموارد ، فإن قاع المحيط الهندي والبر المحيط به يعتبران من المناطق المعروفة في العالم باحتوائها على البترول والغاز . وقد تم اكتشاف تكوين البترول والغاز على الارصفة القارية لاماكن كثيرة ، بدءا من شبه الجزيرة العربية إلى شبه الجزيرة الهندية وصولا الى إندونيسيا وأوستراليا ؛ علما أن حجم إحتياطي البترول والغاز الكامن في المحيط الهندي يحتل ثلث حجم البترول والغاز في محيطات العالم اجمع وبعمق لا يتجاوز 500 متر ، بما في ذلك حجم إنتاجه البترولي من حقول قاع الخليج ، الذي يحتل 34.6 % من انتاج حقول قاع المحيطات .

اهتمام الولايات المتحدة بالموقع العسكري للمحيط الهندي

بدأت الولايات المتحدة في الفترة الاخيرة تعير الموقع العسكري للمحيط الهندي اهتماما متزايدا ، لان السيطرة عليه يعني التمكن من تحريك وتوزيع قواتها العسكرية ، و تحقيق اهدافها في " ضرب العراق والإطاحة بالرئيس صدام حسين " .. ففي الوقت الحالي أصبحت القاعدة العسكرية التي أنشِأتها الولايات المتحدة في ديغوغارسيا (Deigo Garcia ) بالمحيط الهندي تشكل إحدى ركائزها تحقيق هذا الهدف .

تبعد قاعدة ديغوغارسيا عن بغداد ، عاصمة العراق ، 5440 كيلومترا فقط ، وقد انطلق منها اولى طلعات القاذفات الأمريكية في حرب الخليج ، ومساحتها حوالي 44 كيلومترا مربعا ، وفيها مدرج يمتد لاكثر من 3600 متر صالح لاقلاع وهبوط القاذفات الثقيلة وطويلة المدى بما فيها Bــ 52 و1ــB و2 ــ B ، بينما يصل مساحة مرسى الطائرات الى 370 ألف متر مربع ، وتتسع لارساء اكثر من مائة طائرة مقاتلة .. وهناك مرفأ للجزيرة ذو مجريين عميقيين يصلحان لاستقبال ورسو حاملات الطائرات الضخمة والغواصات النووية وأساطيل السفن بما يسهل حركة الاستعدادت العسكرية .. وبعد ترميم واصلاحات دامت طويلا ، عادت هذه القاعدة تحتل مكانة استراتيجية هامة لتميزها بمنشاّت متعددة الوظائف ، بحيث اطلقت عليها الولايات المتحدة لقب " حاملة الطائرات التي لا تغرق في المحيط الهندي " .. لذالك ، ظلت الولايات المتحدة على الدوام تبقي سرا على عشرة قاذفات من طراز 52 - B وعشر مزودات وقود بالجو من طراز 135 ــ KC و 10 ــ KC في قاعدة ديغوغارسيا .. ووفق المعلومات التي سربتها وسائل الإعلام مؤخرا فان القوات الأمريكية تستعد حاليا لنشر ست قاذفات خفية من طراز 2 ــ B في ديغوغارسيا . وقد خصصت القوات الأمريكية مبالغ ضخمة لشراء مستودع طائرات شبه متنقل ليكون " بيتا جديدا" لطائرات 2 ــ B التي لم يسبق لها وأن رابطت خارج اراضي الولايات المتحدة . بذلك فان طلعات طائرات 2 ــ B لضرب العراق لن تستغرق اكثر من خمس ساعات ذهبا وايابا من هذه القاعدة بينما كانت تحتاج الى اكثر من عشرين ساعة في انطلاقها من الاراضي الاميركية .

القوة العسكرية اليابانية تحشر أنفها في المحيط الهندي

لا يوجد في العالم اي دولة متطورة اكثر اعتماد من اليابان على خط نقل البترول في المحيط الهندي .. لجانب ذلك هناك ما يتجاوز قيمته 200 مليار دولار أمريكي من البضائع اليابانية التي اصدر لمنطقة الشرق الاوسط واروبا عبر المحيط الهندي .. وظلت اليابان ترى في خط مواصلات المحيط الهندي " شريان حياتها " ، الان ان العسكرية اليابانية لم تستطع العسكرة في المحيط الهندي بعد الحرب العالمية الثانية بفترة طويلة جراء القيود التي يفرضها الدستور عليها ..

الا ان الحكومة اليابانية استغلت فرصة أحداث الحادي عشر من سبتمبر لإصدار (( قانون التدابير الطارئة لمواجهة الإرهاب )) ، كاسرة بذلك كل الموانع الدستورية في اظهار اي دور عسكري لها ، فوسعت بشكل كبير دائرة نشاطات حرسها للدفاع الذاتي . وقد فوض هذا القانون و بشكل رسمي حرس الدفاع الذاتي الياباني في إرسال سفن حربية لمؤازرة ومساعدة الولايات المتحدة في عملياتها العسكرية في أفغانستان ، حيث تبع ذلك ارسال ثلاث قطع من بوارج الحراسة المدرعة وقطعتين من سفن الإمداد إلى المحيط الهندي للقيام اساسا بعملية الامداد والتزويد بالوقود ، مما أحدث سابقة خطيرة في خروج قوات حرس الدفاع الذاتي الياباني ، ولاول مرة بعد الحرب العالمية الثانية ، الى ما وراء البحار لاغراض عسكرية .. وقد قامت الحكومة اليابانية بتبديل نوبات أسطولها لمرات عديدة ، كما مددت فترة مرابطتها لمرتين على التوالي ...

ومع اشتداد وتيرة الولايات المتحدة ضد العراق ، عادت الحكومة اليابانية تستعد لارسال مدمرتها " ZUES SHIELD " في نهاية الشهر الحالي الى المحيط الهندب تحت حجة تقديم الخدمات والامدادات الخفية اللازمة للقوات الامريكية .. ان هذه المدمرة تتمتع بقدرة وكفاءة عاليتين في جمع ومعالجة المعلومات العسكرية اليا بواسطة الرادارات والحاسبات الإلكترونية المتقدمة ، بدءا من عمليات البحث والاستطلاع إلى عمليات الضرب و شن الهجوم ، وان مجال راداراتها المحمولة يصل الى اكثر من 500 كيلومتر ، وفي استطاعتها أن تتصيد اكثر من عشرة أهداف في اّن واحد ؛ والصواريخ المحمولة عليها يصل مداها اكثر من 100 كيلومتر . وقد افادت التقارير الصحفية بأن مسؤول ديوان الدفاع الذاتي الياباني اعرب مؤخرا بأن سفن حرس الدفاع الذاتي المرابطة في المحيط الهندي باعتبارها " نافذة اليابان على العالم " لا يمكن سحبها ببساطة وكما يحلو للغير " ... يرى الرأي العام بأن ذلك يدل على أن اليابان لا تسعى من وراء إرسال قواتها للمحيط الهندي حماية شريان حياتها فحسب ، بل يشكل خطوة اساسية وحاسمة في طريقها نحو الدولة الكبرى سياسيا وعسكريا .....

الهند تعمل على أن تكون " دولة كبرى في المحيط الهندي "

وانطلاقا من القوة الوطنية الشاملة تعتبر الهند الدولة الكبرى الوحيدة بين الدول الواقعة على شواطئ المحيط الهندي . فمن ناحية الموقع الجغرافي تطل على المحيط الهندي جنوبا وخليج بنغلادش شرقا وبحر العرب غربا ، ورأس كومورين ( Comrin Cape ) الواقع في أقصى

جنوب أراضها والذي يتوغل في المحيط الهندي 1600 كيلومتر ، بحيث يكاد يقع في وسط المحيط الهندي الشمالي .. فاذا ما نظرنا اليها كنقطة في دائرة نصف قطرها 1200 ميل بحري نجد ان مضيق ملقا يقع على الشرق منها ، ومدخل خليج عدن غربها ، ومضيق هرمز المنفذ الوحيد ل " مستودع البترول العالمي " - الخليج - على الشمال الغربي منها ، وديغوغارسيا القاعدة الجوية الامريكية على صفحتها الجنوبية ... ونظرا لعدم وجود أي حواجز طبيعية أو دول قوية في هذا الحيز ، فمن السهل على البحرية الهندية القيام بتحركات إسترتيجية وحشد قواتها على الجهات الثلاثة ، الشرقية والجنوبية والغربية للمحيط الهندي ...

ظل موقع المحيط الهندي يمتاز بمكانة فريدة للغاية في نظر رجال الدولة والعلماء الهنود ، وقد سبق للسيد ( دوت ) الخبير الهندي بالقضايا الدولية الشهير وأن قال " إن تسمية المحيط الهندي بذاتها تأتي دلالة على أهميته للهند " . وبالإضافة إلى ذلك فان الهند مثلها مثل اليابان في إلاعتماد على البترول المستورد من ما وراء البحار ، فهي لا تستورد ثلث استهلاكها ، 20 مليون طن ، من البترول سنويا فحسب ، بل تعتمد الى حد كبير على استخراج بترولها المحلي المحدود جدا من بترول المحيط . فلا غرابة في دوام تأكيد الهند على أن : " مستقبل أمن الهند وعظمتها مرتبطا بالمحيط الهندي " .

في الوقت الحالي تملك الهند قوة بحرية قوامها 600 ألف جندي ، واسطولا بحريا يعد اكثر من 140 قطعة حربية ، ليأتي تصنيفها كسابع اقوى قوة عسكرية بحرية في العالم ، وتعتبر قوة بحرية اقليمية من الدرجة المتوسطة ، القادرة على استخدام القوة العسكرية في الأماكن القريبة من المحيط ، كما أنها تعتبر أعظم قوة بحرية قتالية في المحيط الهندي بعد القوات الأمريكية ، وتتمتع بقدرة السيطرة على والقتال في اعالي البحار بالاعتماد اساسا على حاملة طائراتها وغواصاتها المتقدمة .. ففي السنوات الأخيرة ، ومن أحل السيطرة الفعالة على المحيط الهندي ، أخذت البحرية الهندية تطبق " إستراتيجية التقدم باتجاه الجنوب " بشكل شامل ، والتركيز على تطوير قواها الهجومية في البحار البعيدة ، سعيا وراء تحقيق التفوق العسكري المطلق على الدول المحاذية لشواطيء المحيط الهندي ، كما تمارس إستراتيجية الردع العسكري ضد القوات البحرية للدول الكبرى الواقعة خارج الاقليم ، بغية الوصول إلى توازن في القوة البحرية معها .

وطبقا لمخططاتها بعيدة المدى تعزم البحرية الهندية على تشكيل مجموعة قتالة بحرية مكونة من ثلاث حاملات طائرات مع حلول عام 2010 ، مع الحفاظ الدائم على حولي 20 غواصة كقوة هجومية . وبالإضافة إلى ذلك تمتلك الهند لقوة جوية من 800 مقاتلة بما فيها " SU ـ 30 " و" شبح 2000 " وغيرها من المقاتلات التابعة لسلاح البحرية المجهزة بتقنيات قتالية طويلة المدى .. يرى الكثير من الخبراء الدوليين في الشؤون العسكرية بأن الجيش الهندى لديه من القدرة للسيطرة التامة على المحيط الهندي الشمالي . وبالاعتماد على قوتها الكبيرة وموقعها الاستراتيجي ، من المحتمل جدا ان تتحول الهند مستقبلا لتصبح أعظم دولة ذات قوة استراتيجية في المحيط الهندي .

ظهور روسيا والصين على القائمة

عدا الولايات المتحدة واليابان أدخل المحللون الغربيون والهنود روسيا والصين في ركب القوى الرئيسية المشاركة في المنافسة في المحيط الهندي .. فقد ظل الاتحاد السوفيتي السابق كما الاتحاد الروسي الحالي شديدا الرغبة والتشوق الى توسيع تأثير روسيا في المحيط الهادي ، وان من الاهداف الاستراتيجية وراء احتلال الاتحاد السوفياتي لافغانستان هو تطلعاته في شق مخرج يؤدي إلى المحيط الهندي . وفي روسيا الآن هناك نبرات احاديث حادة حول المحيط الهندي ، وقد سبق لزعيم الحزب الديمقراطي الحر ريلينوفسكي وأن هدد : " يجب على القوات الروسية أن تغسل اقدام خيولها في المحيط الهندي " . غير ان قوتها الان ليس بتلك القوة التي كانت عيلها بالامس ، فلا تستطيع المحفاظة على قوة تأثيرها الاساسية في المحيط الهندي بعيدا عن تدعيم علاقة شراكتها الإستراتيجية مع الهند .

المحيط الهندي ليس بغريب على الصين ، فقد أصبحت حكاية " الرحلات السبع التي قام بها Zheng He إلى المحيط الغربي " في عهد اسرة مينغ تشاو الصينية معروفة لدى العامة . ومع تزايد القوة الوطنية الشاملة للصين واستمرار ارتفاع مكانتها الدولية ، يرى المحللون الغربيون والهنود أن الصين سوف تلقي المزيد من نظراتها نحو المحيط الهندي ، وأن تعاون الصين الاقتصادي والتجاري مع الدول الواقعة على شواطئ المحيط الهندي يعتبر في تقديراتهم مقدمة لدخول القوات البحرية الصينية المحيط الهندي .. ومما لا شك فيه أن مدى اعتماد الصين على النفط المستورد يتعاظم مع تقدم نموها الاقتصادي السريع ، فيبدو اهتمام الصين بالمحيط الهندي يدخل في حيز المنطق إلى حد معين " (( غلوبال تايمز )) الناطقة باللغة الصينية / 20 / 12 / 2002

最新资讯
阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国