【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دراسات استراتيجية>正文

الحرب الأمريكية العراقية تؤثر على الصين

Date: 01 \ 11 \ 2002

الحرب الأمريكية العراقية تؤثر على الصين
لدى الصين كافة التدابير لمواجهتها
Wu Jun Fei و Zhang Mian

pics

الصين تنادي بـ " الجنوح للسلام "

يبدو حاليا أن إمكانية نشوب الحرب الاميركية العراقية كبيرة جدا ، وهذا ما اوقع العالم في قلق كبير ، والصينيون أيضا يتابعون تطورات الوضع باهتمام بالغ .

يرى الخبراء انه في حال نشوب حرب بين الولايات المتحدة والعراق ، لا بد وان يخيم ظلالها وتأثيراتها على الصين .. فمن خلال اللقاءات الصحفية التي تمت مع الدوائر المعنية ، علم المراسلون أن وزارة التجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي الصينية تقوم الآن باستعدادات جدية واتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة ما بعد بدء الحرب الامريكية العراقية المتوقعة .. ومن بين الدوائر التي طالتها المقابلات الصحفية ، كانت وزارة الخارجية الصينية من اكثر الدوائر والمؤسسات الصينية التي تقوم ببحوث ودراسات مركزة للمسألة العراقية ، حيث قدم مسؤول الشوؤن العراقية في دائرة غرب اسيا وشمال افريقيا شرحا مفصلا حول اهتمام المواطنين الصينيين الكبير بما قد تأتي به الحرب الاميركية العراقية من تأثيرات على الصين ، إذ يصل وزارة الخارجية العديد من الرسائل والمكالمات الهاتفية يوميا مقدمين ارائهم ومقترحاتهم لمواجهة الحرب ، واضاف مسؤول وزارة الخارجية قائلا بأن الصين قامت ببحوث ودراسات دقيقة حول كل خطوة من خطوات تطور المسألة العراقية وما قد ينتج عنها من تغيرات تؤثر على الصين .

وافاد السيد Chen Wei Xiong المستشار في دائرة الشوؤن الدولية لوازرة الخارجية " بان الصين ظلت تعمل مع كل الاطراف المعنية ، داعية الولايات المتحدة والعراق إلى تجنب الحرب " .. وكما تقوم الصين في العمل الدؤوب والاتصالات المكثفة مع المجتمع الدولي بخصوص المسالة العراقية .. فقد اعرب القادة الصينيون مرارا عن موقف الصين ووجهة نظرها في هذه المسألة ... فقد ظل السيد Tang Jia Xuan ووزير الخارجية الصيني على اتصالات دائمة ومكثفة مع وزراء خارجية الدول المعنية بالمسألة العراقية بما فيها الدول الأربع دائمة العضوية الأخرى في مجلس الأمن ؛ حيث بدأت جميع الدول المعنية تولي اهتماما اكبر فأكبر بالموقف لصيني .. فموقف الصيني الدائم يتمثل في " الجنوح للسلام وتغليبه " وايجاد حل سياسي للمسألة العراقية ، وهذا ما يمثل ايضا اماني ورغبات المجتمع الدولي برمته .

التأثيرات على زيادة احتياطي العملة الصعبة للصين

في عملية استطلاع شعبي عبر الانترنيت قام بها المراسلون ، اظهرت أن نسبة 70 % من مستخدمي الانتر نيت الذين شاركوا في عملية الاستطلاع هذه ترى : انه في حال نشوب الحرب الاميركية العراقية فا الصين ستتأثر بها من جوانب عديدة رغم بعد المسافة .

يرى البرفسور Hou Ruo Shi وغيره من العلماء في معهد دراسات الشؤون الدولية أن دائرة مصالح الصين كدولة كبرى تشهد اتساعا ، فأي حدث هام يقع في اي بقعة من بقاع العالم فسيترك اثاره على الصين اقتصاديا أو سياسيا ؛ لم تترك حرب الخليج الاولى تأثيرات كبيرة على الصين ، غير ان الوضع الحالي يختلف عما كان عليه في السابق ، فالعلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين ومنطقة الشرق الاوسط في تعزز مستمر ، فلم يقتصر ذلك على استيرادها البترول من تلك المنطقة ، بل تقوم الصين بتوريد الايدي العاملة لها . ففي حال نشوب الحرب وعودة الايدي العاملة الصينية من المنطقة فسيؤثر ذلك سلبا على الاقتصاد الصيني . عدا ذلك فالصين تستورد من المنطقة ما يعادل مليوني برميل نفط يوميا ، ففي حال ارتفاع سعر البرميل الواحد 5 دولارات أمريكية بسبب وقوع الحرب ، فيعني ذلك خسارة الصين لما يقدر ب عشرة ملايين دولار من العملة الصعبة كل يوم . علينا القيام بحسابات دقيقة : ففي حال نشوب الحرب ، فسيكون هناك امكانية قطع طريق المواصلات البحرية الصينية عبر الخليج في حال نشوب الحرب ؛ وتوقف المشاريع التي تتعهد بها الصين في الشرق الأوسط ؛ وانخفاض دخل العملات الصعبة ؛ إضافة إلى زيادة نفقات البترول المستورد ، مما يترتب على كل ذلك تراجع الفائض في موازنة المدفوعات الدولية ، الأمر الذي يؤثر سلبا على زيادة احتياطي النقد الأجنبي في الصين.

الاضرار في الإمدادات البترولية للصين

ومسألة البترول هي أكثر المسائل التي تناولها الخبراء المختصون تأثرا بالحرب الاميركية العراقية .. شدد البريفسور Hou Ruo Shi على مسألة البترول وكررتأكيده عليها ، فقد كشفت الازمة الاميركية العراقية الحالية عن مشكلة استراتيجة الصين البترولية : أولا ، لم تستطع الصين وحتى الان من وضع الية متكاملة لاحتياطها البترولي . ثانيا ، لم تستطع وحتى الان تحقيق تنويع مصادرها البترولية : ثالثا ، لم تستطع حل مسألة توفير الطاقة في حال ارتفاع اسعار البترول ، وهذه مسألة طويلة الاجل ايضا .. لهذا يمكن القول بأن التأثيرات السلبية التي قد تنتج عن الحرب الاميركية العراقية من الصب استيعابها في وقت قصير .

يعتقد البروفسور Su Jing Xiang من معهد دراسات العلاقات الدولية المعاصرة أنه وعلى الرغم من أن العالم لم يعتمد في السنوات الاخيرة كثيرا على البترول العراقي ، الان قيام امريكا بشن حرب على العراق لن يقتصر تأثيرها على بضع دول قليلية بل ستؤثر على منطقة الشرق الاوسط بمجملها . ففي حال نجاح الولايات المتحدة باسقاط الرئيس العراقي صدام حسين واقامة نظام بديل موال لها في العراق ، وتحكمها بشكل غير مباشر بمصادر البترول وأسعاره العالمية ، فستستطيع الولايات المتحدة الامريكية بذلك تجميد تقدم أوربا وبعض البلدان في منطقة شرقي آسيا بما فيها الصين .. واذا تناولنا هذا الموضوع من زاوية الاخرى ، اي عدم تمكن الولايات المتحدة من التحكم بالعراق ، فهناك امكانية دخول منطقة الشرق الاوسط باضطرابات لا اول لها ولا اخر ، واسعار البترول ستواجه تقلبات وتغيرات اكبر .. وكلتا الحالتين تسترعي اهتماماتنا الخاصة .

يشير الخبراء الى ان نشوب الحرب الاميركية العراقية ، ستدفع بالصين الى الإسراع في إنشاء آلية احتياطها النفطي ... وفق ما اطلع عليه المراسلون من الجهات المعنية ، فان الصين ومن اجل مواجهة الطوارئ التي قد تقع في الشرق الأوسط ، ستخصص 1.57 مليار دولار أمريكي لشراء 50 مليون برميل بترول ( اي ما يعادل حجم استيراد 25 يوما من البترول ) كاحتياطي استراتيجي لديها ... أعرب المسؤولون المعنيون بأن الوقت الحالي فرصة سانحة للقيام بتخزين النفط كون اسعار البترول في ارتفاع مستمر . فقد اشارت هيئة الطاقة الدولية في اخر تقرير لها الى ان الحجم الصافي لاستيراد الصين من البترول سيرتفع مما هو عليه الان مليوني برميل يوميا ليصل تسعة ملايين وثمانين الف برميل يوميا عام 2030 .

إن وضع العراق لا يزال متوترا . وطالما لا يوجد خيار اخر اما معايشة الصين لمثل هذه الفترة المليئة بالتقلبات ، كان عليها لزاما العمل على الوقاية من مخاطرها والتمسك بالفرص على خير وجه .

لقد وجد المراسلون من خلال لقاءاتهم ومقابلاتهم الصحفية اتفاقا في وجهة نظر الدوائر المختصة والخبراء على استيعاب الصين لبعض الطرق والوسائل لتجنبها الطوارئ الدولية المتوقعة ، بما يمكنها فعليا من تقليل الخسائر إلى أدنى حد .

الولايات المتحدة تورطت في الوضـــع بالشـــرق الأوسط والصين تحظى ببيئة دولية مريحة نسبيا

ترى الاغلبية الساحقة بأن القوات الأمريكية وعلى الرغم من ضعف إحتمال تورطها في وحل العراق ، الا ان امكانية تشكيلها لحكومة عراقية مستقرة بعد الحرب ما زالت غير واضحة ، فاذا ما عملت الولايات المتحدة على العسكرة طويلا في العراق على غرار ما قامت به في المانيا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية ، فسيثير تصاعد لهيب الشعور الوطني في البلاد العربية ، مما يدخل منطقة الشرق الاوسط ويورطها اضطرابات قد تدوم طويلا .

سوف تواجه الولايات المتحدة كثيرا من المصاعب في ضرب العراق أو في عملية إعادة بنائه ، وفي مقدمتها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي . حيث من المحتمل أن يقوم الرئيس العراقي صدام حسين ، في ظل الضغط الشديد عليه ، بمهاجمة إسرائيل ، وبالتالي ستقوم اسرائيل بمعالجة الامر السن بالسن والعين بالعين ، وهذا قد يؤدي الى تحويل الحرب الامريكية العراقية الى حرب عربية اسرائيلية .. بالإضافة إلى ذلك من المحتمل أن تقوم القوات الأمريكية ، بانابة العراق ، في الدفاع عن حدودها مع ايران . حيث من المؤكد أن تقوم طهران برفع يقظتها وتعزيز جاهزيتها العسكرية امام وجود وعسكرة القوات الامريكية على حدودها في العراق وأفغانستان .

وفي هذه الحالة ستتورط الولايات المتحدة بالاضطرابات في الشرق ألاوسط ، ولن تستطع إيلاء اهتمامها بالشرق ، مما يدفع باستراتيجيتها الخارجية الى استنزاف طاقاتها في منطقة الشرق الاوسط الساخنة . وفي ظل هذه الظروف ، فان الصين قد تفوز ببيئة دولية مريحة نسبيا قد تستمر عدة سنوات .

نجاح القـوات الأمريكية بحرب خـاطفة قد يعجل المتصلبون من عملية ممارسة الضغط على الصين

ما مدى تأثير الحرب الامريكية العراقية على العلاقات الصينية الأمريكية ؟ يرى الخبراء انه في حال تمكن الولايات المتحدة من إقامة حكومة عراقية مستقرة موالية للولايات المتحدة كما يحلو لها وبدون عوائق ، على الرغم من ان التعاون الصيني الامريكي سيتعزز في الشؤون الدولية لفترة منظورة من الزمن ، الا ان الصين ستتعرض لضغوط أمريكية متصاعدة على المدى الطويل المتوسط .

ووفق تقديرات مركز الدراسات الإسترتيجية الدولية بلندن ، أن القوة العسكرية العراقية الحالية اضعف مما كانت عليه أثناء حرب الخليج ، وغير قادرة على مواجهة القوات الأمريكية .. فاذا ما اندلعت الحرب الاميركية العراقية ، فان التفوق المطلق لطرف على اخر سيفرز حالتين : إلاولى ، انهيار السلطة العراقية فور شن القوات الأمريكية حربا خاطفة وحاسمة ، ففي هذه الحالة فان الحكومة العراقية التي ستشكل بعد الحرب ستخضع للولايات المتحدة ، وتزيد من كميات انتاجها للبترول ، فستهبط أسعار البترول في ألاسواق العالمية بشكل حاد ، وسترتفع أسعار الأسهم نتيجة ذلك ، مما يعيد على الولايات المتحدة بالمنفعة الكبيرة في جني الرسوم والضرائب ، اضافة الى احتكارها لمعظم المشاريع العراقية في عملية اعادة بنائه ، ومما يعيد على امريكا بكميات كبيرة من العملات الصعبة .. هذه النتيجة سوف تزيد من القوة الأمريكية من جهة ، ومن جهة أخرى تتطلق العنان لها لتعزيز تنفيذ إستراتيجيتها في " المبادرة في الهجوم " ، وممارسة الضغوط على الدول غير المتحالفة معها بما فيها الصين .. وقد سبق للكثير من الساسة اليمينيين الأمريكان وان رددوا : يجب علينا استغلال فرصة وجود الصين في مرحلة التحول للعمل على إضعاف الخصم الكامن باستخدام القبضة الحديدية لحيلة الحديدية " .

بينما الحالة الأخرى هي استمرار الحرب الامريكية العراقية لسنة واكثر واقحام القوات الامريكية في حرب شوارع ، فانها ستعاني من استنزاف كبير وشديد رغم تمكنها من احراز النصر على العراق وتدعيم سلطة موالية لها فيه .. وإذا ما استمرت الحرب دون نهاية فسوف تزداد نكبات الاقتصاد الأمريكي نكبة على نكبة .. ووفق تقديرات مكتب موازنة الكونغرس الأمريكي فأن حجم المصاريف الشهرية على القوات المرسلة للعراق ستبلغ من ستة الى تسعة مليارات دولار أمريكية .. واذا ما جرى الحساب على اساس استغراق وجودها لعامين مثلا ، فيعني ذلك ان على الخزانة المالية الامريكية دفع ما يقارب 150 مليار دولار أمريكي ... فالاحرف الحمراء المتوقعة للعجز في الموازنة الامريكية لعام 2003 سوف لن يقل عن 300 مليار دولار أمريكي .. وان العجز الهائل الذي سيخط بالاحرف الحمراء للموازنة الامريكية يمكن ان يؤدي الى شل قدرة الادارة الامريكية على مواجهة الأزمات ، بحيث سيصعب على الموازنة المالية أن تلعب دورها بشكل واف في التحكم بالاقتصاد الوطني ... ومن اجل تجنب تكرار ما عاناه بوش الكبير من كسب الحرب على حساب خسارة الانتخابات العامة ، من المحتمل جدا أن يواصل بوش الصغير إشعال النار في المجال الدبلوماسي سعيا وراء التهرب من المشاكل الاقتصادية المحلية للحفاظ على نسبة تأييد الإرادة الشعبية التي يتمتع بها .. بناء على ذلك تصبح العلاقات الصينية الأمريكية موضوعا يمكنه الاستفادة منه واستغلاله كما يحلو له . ان تأجيج الصراع بين البلدين ، سيساعده في تحقيق رغبته بتجديد رئاسته ... فقد سبق لمستشارة الأمن القومي الأمريكي السيدة ليزا وأن قالت : " إننا على بينة من أن هناك مصالح اساسية للصبن كدولة كبرى لم تجد حلا بعد ... خاصة فيما يتعلق بتايوان وبحرالصين الحنوبي . والصين مستاءة من تصرفات الولايات المتحدة في منطقة آسيا والباسفيك ، وهذا يعني أن الصين ليست دولة تعمل للحفاظ على الحالة التي هي عليها الان ، بل هي دولة تتطلع إلى تغيير ميزان القوى في اسيا ليصب في مصلحتها الخاصة ، هذه النقطة وحدها تكفي ان تجعل من الصين منافسة إستراتيجية للولايات المتحدة ، وليست شريكا استراتيجيا كما ادعت ادارة كليتون " .. وهذا ما يدل على رغات وتطلعات الولايات المتحدة في العمل على بقاء القوة الوطنية الصينية تراوح في مكانها دون اي تقدم . مراســــــلا (( غلوبـال تايم )) الصادرة يوم 28 / 10 / 2002

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国