【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دراسات استراتيجية>正文

في الذكرى 56 للنكبة الفلسطينية: حكاية بلا نهاية ..

Date: 15 \05\2004

في الذكرى 56 للنكبة الفلسطينية: حكاية بلا نهاية ..
خاص/المركز الصحافي الدولي:

كيف قامت دولة تجمع يهود العالم المتصهينين محل الملاك الشرعيين في فلسطين؟ سؤال لم يعد من طرحه فائدة ترجى، بل قد يكون التساؤل هنا ضرب في التاريخ الساطع، فالاستيطان الصهيوني في الأرض العربية كان بداية لطرد الشعب الفلسطيني والإحلال محله، مهما زهقت من أرواح أو دمر من منازل أو شرد الباقون أحياء…

النكبة في ذكراها السادسة والخمسين تطرق الوعي الفلسطيني الدائر في حلبة نكبة جديدة من جنين حتى رفح، والمتزامنة مع تشريد قديم وجديد للمواطنين الآمنين في منازلهم، حيث يشهد العالم الذي غدا قرية صغيرة تشريد الآلاف من فلسطينيي رفح من منازلهم، عدا عن قصف ودك فوق الرؤوس وفوق أسطح المنازل..

ويتزامن في الرابع عشر من آيار كل عام منذ العام 1948، ذكرى جديدة لنكبة ذاك العام التي ما انفكت عن كونها نتيجة حتمية لتصارع القوي على الضعيف، من الامبريالية البريطانية التي أحبت التخلص من اليهود الأشرار فأصدرت عام 1917 صك الأمان لقيام وطن قومي يجمع يهود العالم في فلسطين بما عرف "وعد بلفور" ليعطي من لا يملك لمن لا يستحق، إلى الحركة الصهيونية الناشئة في أوروبا في القرن التاسع عشر والتي ظهرت في كتاب ثيودور هرتسل "الدولة اليهودية" الذي نشر عام 1896، الذي أسس نفسه فكر الأطماع الصهيونية بأرض فلسطين، والتي أكدها المقربون من الصهيونية حيث ذكر تحت عنوان "الخطأ والسذاجة والتلون" ما كتبه عضو الكنيست الإسرائيلي السابق يشعياهو بن فورت في صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية بتاريخ 14/7/1972 "إن الحقيقة هي لا صهيونية بدون استيطان، ولا دولة يهودية بدون إخلاء العرب ومصادرة أراضي وتسييجها".

النكبة..القتل والتشريد

عام القتل بالمجان، القاتل معروف.. عصابات صهيونية مسلحة بأحدث الأسلحة البريطانية التي كانت في فترة انتداب على فلسطين، والمقتول معروف وهو آلاف الفلسطينيين من حيفا ويافا وعكا وأم الفحم والرملة، ارتكبت بحقهم أبشع المجازر ومنها على سبيل القصر لا الحصر مجزرة دير ياسين القرية الفلسطينية الخالصة والتي تبعد حوالي 6 كم للغرب من مدينة القدس، ففي صباح يوم الجمعة التاسع من نيسان عام 1948، باغت الصهاينة من عصابتي "الأرغون" و"شتيرن" الإرهابيتين الصهيونيتين، سكان دير ياسين، وفتكوا بهم دون تمييز بين الأطفال والشيوخ والنساء، ومثلوا بجثث الضحايا وألقوا بها في بئر القرية، وكان أغلب الضحايا من النساء والأطفال والشيوخ، وقد وصل عدد الشهداء من جراء هذه المجزرة (254) شهيداً، ومجزرة الدوايمة في29/10/1948 حيث هاجمت كتيبة من منظمة ليحي الإرهابية يقودها موشي ديان القرية، ثم بدأت تفتيش المنازل وإطلاق النار على سكانها، وقد أبيدت عائلات بأكملها في المجزرة التي أسفرت عن مقتل 200 من الذكور والنساء والأطفال، ومجزرة أبو شوشة في 14/5/2004 الواقعة على بعد حوالي خمسة أميال للجنوب الشرقي من مدينة الرملة، وقد نفذ المجزرة جنود صهاينة من لواء جفعاتي، حاصروا القرية من كافة الجهات، ثم قاموا بإمطارها بزخات الرصاص وقذائف المورتر ودخلوا القرية وأطلقوا الرصاص في جميع الاتجاهات، وقد أسفر ذلك عن استشهاد 60 من أهل القرية.

ويورد مركز المعلومات الوطني الفلسطيني بالهيئة العامة للاستعلامات أن اليهود ارتكبوا ما يقارب من 56 مجزرة بحق الفلسطينيين من أقصى شمال فلسطين في الطنطورة إلى جنوب المجدل وبئر السبع، أدت إلى مقتل آلاف الفلسطينيين الذين أعدموا بدم بارد دون مساءلة من ضمير أو مجتمع دولي مشكل حديثاً بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى.

الأهالي الذين هربوا بأرواحهم ومفاتيح منازلهم وعقود أراضيهم الزراعية الحبلى بأشجار الزيتون والزعتر وداليات العنب، يؤكدون جيلاً بعد جيل الحق بالعودة إلى ما تركوا حتى لو تغيرت معالمه.

فبعد النكبة تشرد أكثر من (200) ألف فلسطيني من أراضيهم إلى غزة، أضيفوا إلى جانب السكان الأصليين البالغ عددهم آنذاك حوالي (80) ألف نسمة، مما أدى إلى اكتظاظ سكاني شديد في هذه المنطقة الضيقة، التي يبلغ طولها نحو "40 كم" وعرضها من (7-12) كم2، ومساحتها تقدر من 363-365كم2، حيث شكل اللاجئون المسجلون، أكثر من ثلاثة أرباع سكان القطاع حوالي (74%)، وحوالي (22%) من مجموع اللاجئين المسجلين لدى الوكالة الانروا، وفق إحصائيات الوكالة، حتى منتصف عام 2001م فإن حوالي "460.031" ألف لاجئ يعيشون داخل المخيمات، من مجموع اللاجئين المسجلين لدى الوكالة البالغ عددهم حوالي (852.626 ألف لاجئ)، وهي مخيمات جباليا، الشاطئ، النصيرات، البريج، المغازي، دير البلح، خانيونس ورفح.

ويبلغ عدد المخيمات الفلسطينية المنتشرة في الضفة الغربية، وقطاع غزة، وفي الدول العربية المجاورة ( الأردن، سوريا، لبنان) حوالي (69)مخيماً، منها حوالي (61) مخيما "منظما"، أي تشرف عليه وكالة الغوث الدولية لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الانروا" وعدداً آخراً حوالي 6 أو 7 مخيمات غير خاضعة لإشراف الوكالة الدولية، وهناك عدد من المخيمات قد أغلقت أو أفرغت من سكانها.

الضفة الغربية تحتل المرتبة الأولى باحتوائها على حوالي 27 مخيماً، وتعتبر الأردن أكثر الدول استيعاباً للاجئين والنازحين الفلسطينيين، ويعود هذا إلى الموقع الجغرافي المميز لكلا البلدين وحدودهم المشتركة، علاوة على توحيد الضفتين (الشرقية والغربية) منذ بداية الخمسينات.

وتشير التقديرات الحديثة إلى أن عدد الفلسطينيين في خارج فلسطين قد بلغ مع نهاية عام 2000م حوالي 4.5 مليون نسمة، منهم حوالي 2.6 مليون يعيشون في الأردن، وحوالي 385 ألف في لبنان و401.1 يقيمون في سوريا، بينما يقيم في مصر حوالي 57 ألف و545 ألف موزعين في باقي الدول العربية، وحوالي 223 ألف في الولايات المتحدة الأمريكية و284 ألف في الدول الأجنبية الأخرى (66).

ويوجد في الأردن عشرة مخيمات فلسطينية منتظمة، أي تشرف عليها وكالة الغوث الدولية (الانروا)، وهي تشكل بمجموعها حوالي 16.5%، من المجموع الكلي للمخيمات الفلسطينية المنظمة.

والمخيمات في الأردن هي ( الحسين، الوحدات، الطالبية، الزرقاء، حطين، اربد، الحصن، غزة، سوف، والبقعة).

ويعيش في الجمهورية اللبنانية حوالي "10%" من مجموع اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الانروا، يشكلون حوالي 11% من مجموع سكان لبنان، ويقيم أكثر من نصفهم في (12) مخيماً وهي( مارالياس- برج البراجنة-ضبية-صبرا وشاتيلا- عين الحلوة- المية ومية – البص- الرشيدية- برج الشمالي- نهر البارد- البداوي "ويقال/ الجليل" أو بعلبك).

كما استقبلت سوريا عدداً لا بأس به من اللاجئين الفلسطينيين، معظمهم من سكان شمال فلسطين، لقربها منهم، بلغ عددهم وفق الإحصائيات عام 1955م. حوالي "88179" لاجئاً فلسطينياً ويعيش الآن في الجمهورية السورية حوالي 11% من مجموع اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الأنروا، يشكلون حوالي 4.5% من مجموع سكان سوريا، يقيم حوالي (29%) منهم في إحدى عشر مخيماً وهي( خان الشيخ، مخيم ذا النون، سبينة، قبر الست زينب، جرمانا/ جدمان، مخيم النيرب، حمص، درعا، درعا الطوارئ، ومخيم اليرموك) ويعيش معظم اللاجئون في منطقة دمشق، بينما يقيم الباقون في مدن حمص، حماة، حلب وفي مدينة درعا الجنوبية قرب الحدود الأردنية.

ويعد اللاجئون الفلسطينيون البالغ عددهم 4.5 مليون فلسطيني أكبر عدد لاجئين في العالم لم يعودوا على مدى 56 عاماً إلى أرضهم وترفع أيضاً أصوات جديدة قديمة من المحتلين الإسرائيليين مطالبة بطرد اللاجئين الباقين وتوطينهم في أمريكا أو أستراليا أو حتى في سيناء شبه الجزيرة المصرية، كما قال وزير السياحة الإسرائيلي في 13/5/2004 إنه حل إنساني برأيه لإنهاء معاناة الفلسطينيين وتوفير الأمن للإسرائيليين الذي لن يتوفر طالما هناك لاجئون يعانون بالقرب منهم!.

الشرعية الدولية..

ما قيل عنه الشرعية الدولية لم تفد الفلسطينيين على مدى أعوام التشريد الست والخمسين أي شيء يكن، ورغم القرار الدولي ذائع الصيت 194 والذي ينص على حق الفلسطينيين الذين شردوا من أراضيهم بالعودة إلى منازلهم وممتلكاتهم حيث تقرر في هذا التاريخ 11/12/1948 "إنشاء لجنة توفيق تابعة للأمم المتحدة وتقرير وضع القدس في نظام دولي دائم وتقرير حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم في سبيل تعديل الأوضاع بحيث تؤدي إلى تحقيق السلام في فلسطين في المستقبل".

وجاء في نص القرار أن الجمعية العامة تعرب عن عميق تقديرها الذي تم بفضل المساعي الحميدة المبذولة من وسيط الأمم المتحدة الراحل" برنادوت" فصدر القرار رقم 194 وأكد في مادته 11 حق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينيين. ودعا إلى إنشاء لجنة توفيق دولية في سبيل تعزيز تسوية سلمية للحالة المستقبلية في فلسطين.

وعن حق العودة بالتحديد صدرت عدة قرارات كان من أبرزها قرار رقم 2535/ب بتاريخ 10/12/1969 جاء فيه "إن الجمعية العامة إذ تقر بأن مشكلة اللاجئين الفلسطينيين نشأت عن إنكار حقوقهم الثابتة التي لا يمكن التخلي عنها والمقررة في ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تعود وتؤكد الحقوق الثابتة لشعب فلسطين".

واعتبر هذا القرار أن اللاجئين في القضية الفلسطينية هم شعب له حقوقه في العيش كغيره من الشعوب وليسوا مجرد كتل بشرية!.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国