【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دراسات استراتيجية>正文

الصين وروسيا تصدران بيانا مشتركا حول النظام العالمى الجديد

Date: 04/07/2005

الصين وروسيا تصدران بيانا مشتركا حول النظام العالمى الجديد

pics

أصدرت الصين وروسيا هنا اليوم /الجمعة/ بيانا مشتركا حول نظام عالمى جديد فى القرن الحادى والعشرين، طرحا فيه موقفهما المشترك حول قضايا دولية رئيسية مثل إصلاحات الأمم المتحدة والعولمة والتعاون بين الشمال والجنوب والاقتصاد والتجارة العالمية.

وقع على البيان الرئيس الروسى فلاديمير بوتين والرئيس الصينى الزائر هو جين تاو عقب محادثاتهما. وخلال محادثاتهما بحث الزعيمان سبل توطيد الشراكة الاستراتيجية والتعاونية بين الصين وروسيا ، وتبادلا وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية الرئيسية. وقال البيان المشترك إن البلدين مصممان على توطيد تنسيقهما الاستراتيجى فى المحافل الدولية وتعزيز السلام والاستقرار والازدهار فى العالم.

إصلاحات الأمم المتحدة:

يقول البيان المشترك إن إصلاحات الأمم المتحدة يتعين أن تهدف إلى تعزيز الدور الرئيسى للمنظمة العالمية فى المحافل الدولية، وتحسين فعاليتها وزيادة إمكانياتها للتعامل مع التحديات والتهديدات الجديدة.

ويتعين أن تعتمد إصلاحات الأمم المتحدة على التوافق من خلال التشاورات ويتعين أن تجسد بالكامل المصالح المشتركة للعدد الكبير من الدول الأعضاء. وذكر البيان المشترك حول نظام عالمى جديد خلال القرن الحادى والعشرين أن الأمم المتحدة هى أشمل منظمة عالمية وأكثر هذه المنظمات تمثيلا وسلطة، وأنه لا يمكن الاستغناء عن دورها ووظيفتها. وأضاف البيان أنه يتعين على الأمم المتحدة أن تلعب دورا قياديا فى الشئون العالمية وأن تكون الأساس فى تأسيس وتنفيذ ألاعراف الأساسية للقانون الدولى.

يدعو البيان إلى تنفيذ عمليات حفظ سلام دولية طبقا لمعتقدات ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وقال البيان المشترك إن قرارات مجلس الأمن الدولى يتعين الالتزام بها على نحو صارم. وينبغى تطوير التعاون بين الأمم المتحدة من جانب والمنظمات الإقليمية وشبه الإقليمية من جانب آخر. كما يدعو البيان المشترك المنظمة العالمية إلى القيام بدور أكبر فى دراسة مشاكل الاقتصاد العالمى والتنمية.

التعددية:

ويقول البيان المشترك إنه يتعين أن يتم السماح للدول بتقرير شئونها الداخلية بصورة مستقلة بينما يتعين حل القضايا الدولية من خلال الحوار والمشاروات على أساس التعددية. وذكر البيان أنه يتعين على المجتمع الدولى أن يتخلى تماما عن عقلية المواجهة والتحالف: ويتعين أن لا يكون هناك سعى وراء احتكار أو هيمنة فى الشئون العالمية ويتعين عدم تقسيم دول العالم إلى معسكر قيادى ومعسكر تابع.

ويقول إنه يتعين التأكيد على حق كل دولة فى اختيار طريق تنميتها الذى يناسب حقائقها الوطنية وحق

المشاركة فى الشئون الدولية على قدم المساواة وحق التنمية على قدم المساواة. وذكر أن الخلافات والنزاعات يتعين حلها من خلال السبل السلمية وليس الأحادية أو الإجبار. ويتعين أن لا يكون هناك استخدام أو تهديد باستخدام القوة. ويقول إنه لا يمكن حل المشاكل التى تواجه البشرية إلا على أساس عقائد وأعراف القانون الدولى المعترف بها عالميا وفى ظل نظام عالمى غير متحيز ومعقول.

ويذكر أنه يتعين على كافة الدول أن تلتزم بصرامة بمبادئ الاحترام المتبادل لسيادة ووحدة أراضى بعضهما البعض وعدم الاعتداء وعدم التدخل فى الشئون الداخلى لبعضها البعض والمساواة والمنفعة المشتركة والتعايش السلمى. ويعتقد البيان المشترك أن العالم يمر بتغير تاريخى، وأن تأسيس نظام عالمى جديد سيكون بمثابة عملية طويلة ومعقدة.

والمهمة المحورية للبشرية خلال القرن الحادى والعشرين هى صون السلام والاستقرار والأمن بالنسبة للجنس البشرى على مستوى العالم وتحقيق التنمية المنسقة على نطاق كامل على أساس المساواة والحفاظ على السيادة والاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة وضمان آفاق التنمية الجيدة من أجل أجيال المستقبل.

وصل هو أمس /الخميس/ فى زيارة دولة. كما سيزور قازاقستان وبريطانيا حيث سيشارك فى قمة مجموعة الـثمانى زائد خمسة.

اطار أمنى جديد:

ويدعو البيان المشترك المجتمع الدولى إلى تأسيس إطار أمنى جديد على أساس الاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة والمساواة والتعاون. ويقول البيان إنه يتعين أن يتخذ الإطار أعراف العلاقات الدولية المعترف بها عالميا كأساس سياسى له، والتعاون المفيد لجميع الأطراف والإزدهار المشترك كأساس اقتصادى له. وينص على أن تأسيس هذا الإطار يتعين أن يعتمد على المساواة فى الحقوق الأمنية لكافة الدول فى حين يتعين أن يكون الحوار والتشاور والتفاوض على قدم المساواة بمثابة وسيلة لتسوية الصراعات والحفاظ على السلام. ويقول إن الصين وروسيا يدعمان المساعى الرامية إلى الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجى العالمى والعملية متعددة الأطراف لتأسيس أنظمة عالمية حول ضبط الأسلحة ونزع الأسلحة وعدم اتشار الأسلحة النووية. سوف يعمل الجانبان سويا على تفعيل معاهدة حظر التجارب النووية الشاملة فى أقرب وقت ممكن والدفاع من أجل عالمية وفعالية معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية واتفاقية الأسلحة البيولوجية واتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية. كما يدعوان إلى الاستخدام السلمى للفضاء الخارجى، ويعربان عن رفضهما لنشر الأسلحة وسباقات التسلح فى الفضاء الخارجى. ويدفعان بالتشريعات الدولية ذات الصلة لتحقيق هذا الهدف. ويعتقد الزعيمان أنه فى مواجهة التهديدات والتحديات الجديدة فإنه يتعين اتخاذ إجراءات فعالة لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل وكذا المواد الناقلة لها والمواد ذات الصلة.

ويقول البيان المشترك إن الجانبين قررا التعاون على نحو أكثر وثاقة فى المنظمات والمنتديات الدولية ذات الصلة وتوسيع التعاون مع الدول الأخرى الناهجة نفس النهج. ويشير إلى ضرورة حل قضية انتشار أسلحة الدمار الشامل من خلال التعاون السياسى والدبلوماسى والدولى فى إطار القانون الدولى. ويضيف البيان أن الجانبين يعتقدان أنه يتعين إقامة نظام عالمى تقوده الامم المتحدة للتعامل مع التهديدات والتحديات الجديدة على أساس ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولى. ويؤكد البيان المشترك على أن الاتحاد الإقليمى هو سمة مهمة فى تطور الوضع الدولى الراهن. وتلعب المنظمات الإقليمية المنفتحة وغير المنغلقة على نفسها دورا إيجابيا فى تشكيل نظام عالمى جديد.

ويناشد البلدان تعزيز تعاون اقتصادى أوسع فى الاتحادات الإقليمية وتأسيس آليات للتعاون الأمنى. ويقول البيان إنهما يعربان عن دعمهما أيضا للمنظمات الإقليمية لإقامة علاقات مع بعضها البعض وتوفير مناخ من الثقة المشتركة والتعاون.

الاهتمام بفجوة التباين:

ويقول البيان المشترك إنه يتعين توفير المساواة فى الفرص لكافة الدول للتمتع بمكاسب العولمة فى مجالات الاقتصاد والمجتمع والعلوم والتكنولوجيا والمعلومات والثقافة، داعيا إلى التعاون المفيد لكل الجوانب والتنمية المشتركة. ويذكر البيان المشترك أن الدول المتقدمة والدول النامية يتعين أن تبذل جهودا لإزالة التمييز فى العلاقات الاقتصادية وتضييق فجوة التباين بين الأغنياء والفقراء.

ويشير إلى ضرورة أن يقوم المجتمع الدولى بتشكيل نظام اقتصادى وتجارى شامل للجميع من خلال التفاوض على قدم المساواة. ويتعين عدم استخدام الضغوط والعقوبات فى إجبار دولة على تقديم تنازلات اقتصادية من جانب واحد. ويدعو أيضا إلى احترام تاريخ وتراث الدول التى يوجد بها جماعات عرقية متننوعة ، وجهودها للحفاظ على الوحدة الوطنية. ويتعين عدم قبول محاولات التشجيع على الانفصال أو التحريض على الكراهية العرقية داخل دولة ما.

ويتعين أن لا يكون التنوع فى الثقافات والحضارات مصدرا للصراع ، بل مصادر يمكن التعلم منها من قبل كافة الدول. ويحث أيضا على عدم استخدام الخلفيات التاريخية المختلفة والثقافات والأنظمة الاجتماعية والسياسية والقيم ومناهج التنمية كذريعة للتدخل فى الشئون الداخلية للدول الأخرى.

هذا وقد وصل الرئيس الصينى إلى موسكو أمس /الخميس/ فى زيارة دولة ، وهى المحطة الأولى فى جولته التى تشمل ثلاث دول حيث ستأخذه أيضا إلى قازاقستان والمملكة المتحدة. وقى قازاقستان سوف يشارك فى قمة تابعة لمنظمة شانغهاى للتعاون. وسوف يطير إلى اسكتلندا لحضور اجتماع غير رسمى بين زعماء مجموعة دول الثمانى الصناعية وخمس دول نامية هى الصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا والمكسيك .. المصدر : شبكة الصين / 4 يوليو 2005 /

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国