【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>دراسات استراتيجية>正文

أمريكا والهند مرعوبتان من دخول الصين وروسيا المحيط الهندي بشكل مشترك

Date:20\08\2008

أمريكا والهند  مرعوبتان  من دخول الصين وروسيا المحيط الهندي بشكل مشترك
WANG FEI

أعلن قائد القوات الجوية الروسية الكسندر زالين مؤخرا أن الطائرات القاذفة للقنابل الإستراتيجية الروسية ستشارك في المناورات العسكرية المشتركة التي ستقام في المحيط الهندي هذا الخريف ..  اضافة إلى ذلك قيل إن روسيا ستدعو الصين لتكون احدى الدول المشاركة قي هذه المناورات .. لذا  ترى بعض وسائل الاعلام  الغربية  بقلق أن ايجاد الصين وروسيا مواطيء قدم  مشتركة لهما في المحيط الهندي يعرض من عزمهما وقوتهما على تسمير وتقييد سيطرة امريكا واليابان والهند على المحيط الهندي ..  وقد سبق للهند وان قامت ، تحت ذريعة تهديد دخول الغواصات الصينية المحيط الهندي ، بتعزيز بناء قوة مقاومة الغواصات في هذه المنطقة ..   ويحلل الخبراء معتقدين بأن منطقة المحيط الهندي مقبلة على حالة  من صراع المعسكرين التي كانت سائدة في  فترة  الحرب الباردة.

" مركز تجمع " للدول الكبرى و " ومحطة تزود  لها في منتصف الطرق " نحو العالم  

من وجهة النظر الجيوسياسية ، المحيط الهندي باعتباره ثالث أكبر محيطات العالم ، يربط المحيط الهادئ بالمحيط الأطلسي ، وممر بحري هام  للمواصلات والمسالك الترولية للقارات الثلاث ،  آسيا وإفريقيا واوقيانوسيا ، وان موقعه الجغرافي  المتميز جعله يتمتع  بمعنى إستراتيجي هام  ..  قال ما هان مؤسس نظرية الحقوق البحرية العالمية والعالم النظري للقوات البحرية الأمركية  في ذاك العام  " من يسيطر على المحيط الهندي يسيطر على آسيا  ، وهو ممر اجباري  نحو  المحيطات العالمية الآخرى ،  وان مصير العالم في القرن الحادي والعشرين  سيكون رهن المحيط الهندي  "  واليوم  أثبتت نظرية ما هان ، على الصعيد الواقعي ،  صحتها   قبل  اوانها ..

تاريخيا ، ظل يطلق على مضيق دوفر ، ومضيق جبل طارق ، وقناة السويس ، ومضيق ملقا ، ورأس الرجاء الصالح " المفاتيح الخمسة التي تغلق  العالم "  ،  والمحيط الهندي وحده يمتلك ثلاثة من تلك المفاتيح ، قناة السويس ومضيق ملقا ورأس الرجاء الصالح  ، كما أنه  من أكثر الممرات التجارية البحرية إزدهارا في العالم ، اذ يستحوذ على تسع موانيء عالمية تبتلع خمس حجم البضائع  العالمية ..  والأهم من هذا كله أن المسالك البترولية في المحيط الهندي تعتبر " شرايين الحياة الإستراتيجية "  للعديد  من الدول المتطورة والنامية .. حاليا هناك ثلاث مسالك بحرية  رئيسية  لنقل البترول : خط الخليج الفارسي -- رأس الرجاء الصالح --  أروبا الغربية وأمريكا الشمالية ؛ وخط الخليج الفارسي -- مضيق ملقا --  اليابان ؛ بينما الخط الثالث هو الخليج الفارسي – قناة السويس -- البحر الأبيض المتوسط -- أروبا الغربية وأمريكا الشمالية .. ان حجم  البترول  المنقول عبر المحيط الهندي يحتل أكثر من نصف اجمالي البترول المنقول في العالم أجمع ، خاصة دول  شرق اسيا  لا  مفر لاساطيلها  دون  المرور عبر شبه القارة الهندية عند نقلها  لبترول الشرق الاوسط  عائدة الى بلدانها ..  ومن الزاوية العسكرية ، لا يمكن  لاي دولة بحرية عملاقة  الاستغناء عن المحيط الهندى " محطة التجمع "  هذه  عند سحب ونشر قواتها على المستوى العالمي .. فعندما كان الاتحاد السوفياتي السابق بسيطر  بقوته البحرية الكبيرة سيطرة فعالة على جنوب شرقي اسيا وجنوبها ، كان يهدد الوجود الامريكا في تلك المنطقة تهديدا خطيرا ؛  ففي الحروب  الجزئية ذات الطابع  العالمي التي شهدتها اّسيا في العقد الأخير ، عاد المجال البحري لتلك المنطقة  محطة اميركية هامة  لعبور واعادة نشر وتزود  قواتها الحربية  بالوقود ،  مما قلص  من  الفضاء  الإستراتيجي  الروسي  في هذه المنطقة ..

 

فاذا نظرنا  نظرة  تفحصية من حيث المصالح العليا ، نستنتج  ان اي دولة من الدول الكبرى تحظى على التفوق الاستراتيجي في المحيط الهادي , فانها لا تضمن فقط عدم سيطرة الاّخرين على الشريان الحيوي للتزود بالبترول بحريا ، بل وايضا تستطيع  الاحكام على خناق الخصم اوقات الحرب ، وبسط تأثيرها الفعال على  شرق اّسيا وغربها وكما على منطقة الشرق الاوسط  وجنوب اّسيا ..

امريكا واليابان والهند  تشعر بالقلق الشديد ازاء  دخول الصين وروسيا المحيط الهندي بشكل مشترك

قبل فترة وجيزة  دخلت القوات الجوية الروسية بطائراتها الاستراتيجية القاذفة منطقة المحيط الهندي تحت يافطة " التدريبات العسكرية " ..  اذ يرى الخبراء العسكريون بأن روسيا  ، امام الهجمات التي تقوم بها الولايات المتحدة هنا وهناك على المستوى العالمي بعد التعديلات التي ادخلتها على استراتيجيتها العسكرية وتقليصها  خطوة خطوة  وموقعا فموقع  للفضاء الاستراتيجي الروسي ،  لن تعد ( روسيا ) تكتفي  بذلك التعاون التقليدي العسكري والاقتصادي البسيط والمحدود مع دول المحيط الهندي المعنية .، وعادت تصرفاتها  وعزيمتها على دخول المحيط الهندي  تختلف كليا  عن نمط  انشائها  وايطاليا قبل فترة وجيزة  لقاعدة تزود بالوقود للطائرات القاذفة الاستراتيجية  في كوبا .. فعلى الرغم  من صعوبة التخمين في الوقت الحالي عما اذا كانت  روسيا تعمل على تشكيل واستحداث وجود فعلي لها في هذه المنطقة  من عدمه ، الا انها تتمتع حاليا  بقوة  تنفيذية قادرة على مقاومة اي كبح او تقييد في منطقة المحيط الهندي ، ولديها القدرة على لعب دور دولي فعال ، واسس عرض حيز لقوة عسكرية محدودة فيه ,,  فعلى صعيد تطوبر التعاون العسكري الدولي ، فإن التدخل الروسي المحدود سيكون حالة من الحالات المرغوب  فيها من قبل دول المنطقة المجاورة للمحيط الهندي ، كون اي كان فيها  يثق  بعدم امكانية  الحصول على اكبر حجم مما يريد  من منافع ، الا من خلال  صراع  وتنافس توازن المصالح  في المنطقة ..

المحيط الهندي بالنسبة لبلادنا  يعتبر ممرا في غاية الاهمية  للمواصلات والتجارة والطاقة  مع جنوب اّسيا ، والشرق الاوسط ، وغرب اّسيا ،  وأوروبا ، وافريقيا ، وأستراليا ، كما انه شريان الحياة البحرية لبلادنا وموقعا استراتيجيا لا يمكن الاستغناء عنه .. وعليه تدخل الصين منطقة المحيط الهندي بمواقف مبادرة إيجابية ، وتعمل على تعزيز التعاون الشامل وفي شتى المجالات مع جميع الدول المجاورة له .. وهذا هو الخيار الاصوب الذي لا بد لدولة  كبرى من تحديده خدمة لمصالحها الاستراتيجية ..  الصين من أكبر الدول العالمية المطلة على البحار, لكن  في واقع الامر وعلى الرغم من امتلاكنا للعديد  من المخارج البحرية  ( الموانيء ) ، الا اي منها ليس بمخرج بحري حقيقي بمعنى الكلمة  ، فكل  الممرات  البحرية العادية مغلقة بـ " سلسلة جزر " . قبل فترة وجيزة نقلت وسائل الاعلام اليابانية والأمريكية على التوالي خبرا يفيد بأن الصين  نشرت غواصة نووية إستراتيجية " JING" في القاعدة العسكرية بجزيرة خاينان  ،  كعمادة جديدة للقوات البحرية النووية الصينية  ، وطبلت وزمرت لهذا الخير .. في حقيقة الامر يدل ذلك على ان الصين لا زالت  دولة  ساحلية ذات طابع دفاعي  على صعيد  حماية حقوقها ومصالحها في البحار والمحيطات  ، ومقارنة  بامريكا التي تنتهج  نموذج  السيطرة على البحار والمحيطات ـ أو الدول المتقدمة التي تنتهج نموذج الدفاع  البحري  ،  لا زال امام الصين  طريقا طويلا  وشاقا لادارة  استراتيجية  للبحار والمحيطات .. فاذا ما ارادت الصين الوصول الى اعالي البحار  والسماء الزرقاء للمحيطات  فعليها بناء  قوات بحرية  قوية ، وسرعة بناء  مجموعة قتالية بحرية  تتمتع  بقدرة  دفاعية مبادرة ، وفي الوقت الذي  هي في حاجة  إلى  اجراء تعاون وثيق وصادق  في مجال الامن البحري مع الدول المجاورة .. .

هناك العديد من وسائل الاعلام التي سبق لها وان نقلت  ما يفيد بأن تكاتف الصين وروسيا  وتعاونها في العديد من المجالات قد شكل في واقع الامر "مجابهة عقلانية " للهيمنة الأمريكية المنفردة على العالم  .. لكن بالنسبة إلى الاشاعات التي بثتها وسائل الاعلام الخارجية حول نوايا كل من الصين وروسيا  في اجراء مناورات عسكرية مشتركة في المحيط الهندي ، وعلى الرغم من انها لم تصبح حقيقة بعد ، الا ان بعض المحللين يرون بأن التعاون العسكري الروسي تطور من تعاون  تقليدي الى تعاون عملي ، حيث  تتوسع مجالاته ، وتزداد قوته ، وتتضح  مقاصده تدريجيا  ،  فعلى الأقل قد خلق لدى الولايات المتحدة  وبعض الدول الغربية حالة من التوتر و القلق . إن منطقة المحيط الهندي كمنطقة القطب الشمالي سابقا ، سيظهر فيها حالة من الصراع والتنافس  بين العديد من الدول والقوى ، مما يعكس وجها ايجابيا ومفيدا أكثر لحماية  نظام الامن العالمي  ، خاصة وأن مصالح الاطراف في الدخول الى منطقة المحيط الهندي لا زالت بعيدة عن نقطة المجابهة واستعصاء ترشيدها والتساوم حولها ،  لذا يمكن لكل من الصين وروسيا وامريكا واليابان والهند في المستقبل المنظور من اظهار المصالح الاقتصادية وابرازها كأساس لهذا التنافس ، بالضبط .كما قال خبير الاستراتيجيات الدولية الهندي ،  بأن الهند تتفهم تماما مخاوف واهتمامات هذه الدول ، الا انه من الضروري  ان تسارع الهند في  ادارة المحيط الهندي لتحقيق استراتيجياتها الوطنية ..

أمريكا واليابان والهند تحاصر وتصد دخول الصين للمحيط الهندي  

في السنوات الأخيرة ،  ومع التغيرات التي طرأت على التشكيلة الدولية ومتطلبات اوضاع مكافحة الارهاب ، اقدمت الولايات المتحدة على تغيير استراتيجيتها تجاه الهند ، واتجهت العلاقات الامريكية الهندية  من المجابهة في فترة  الحرب الباردة إلى التعاون في المرحلة الراهنة  ..  ومن أجل منع احتمال قيام الصين بأي عمل في المحيط الهندي  اتخذت أمريكا والهند واليابان العديد  من الاجراءات الاحترازية والتقييدية  ، بما فيها كبح الصين بالوسائل العسكرية .. . وفي (( قانون العمليات العسكرية البحرية )) الذي سنته الهند مؤخرا ،  حددت فيه  سيطرتها على المحيط الهندي ،  ووضعت  الدخول من الغرب والخروج من الشرق للعمليات العسكرية الاستراتيجية للقوات البحرية  كنواة لاستراتيجيتها الوطنية للقرن الحادي والعشرين ،  وطرح سلسلة من الخطوات المعنية الهادفة إلى تحقيق هذه الاستراتيجية .. وقامت بتعزيز تعاونها العسكري مع كل من البحرية الاميركية وفرقة الدفاع الذاتي البحرية اليابانية ، وان العمل المشترك على كبح وتقييد  تطور القوات البحرية الصينية هو البند الاستراتيجي لهذا التعاون ..

الهند ظلت شديدة الاهتمام  بالتواجد العسكري الامريكي الفعلي في منطقة المحيط الهندي .، خاصة في السنوات الأخيرة  ، وفي بعض الاحيان وتحت ظروف محددة  تبادر في التقرب من امريكا ، فمثلا  " خطة الألف سفينة حربية  "  التي سلمتها أمريكا للهند العام الماضي  ، جعل من الهند  احدى  الدول القليلة الراغبة في  مثل هذا البرنامج ، الذي سيساعدها على  تسريع خطى دخواها منطقة المحيط الهادي .. وفي ابريل / نيسان العام الماضي ، اجرى الاسطول البحري الهندي ولاول مرة مناورات عسكرية مشتركة في مياه أوكيناوا مع القوات البحرية الاميركية وفرقة الدفاع البحرية اليابانية ، حيث قامت القوات البحرية الهندية خلالها  بارسال معلومة للعالم الخارجي  حول مدى  " قوة التأثير الاستراتيجية " لقواتها البحرية  ، والاهم من ذلك  تعبيرها عن  " إرادة " القوات البحرية الهندية  في المساهمة  جنبا الى جنب مع القوات البحرية للدول الكبرى  في استقرار منطقتي المحيط الهندي والمحيط  الهادي  ..  أما فيما يتعلق ببناء القوات البحرية ، فان الهند لا تتدخر  من الجهد شيئا  ، فحسب تصورها وتفكيرها  ازاء   " القوات البحرية في المياه الزرقاء "  ، لدى امريكا خطة  لمساعدتها على  قدرة  الانزال البعيد المدى  وقدرة الحركة  ..  يرى  الخبراء بأن أمريكا قد تكون  اكبر العقبات امام بسط الهند لاستراتيجيتها في المحيط الهندي ، ومن المحتمل أن تكون  أكبر  المساعدين لها في ذلك ..  فانطلاقا من  متطلبات استراتيجية كبح الصين ، فاذا ما وافقت الولايات المتحدة  او ساعدت لفترة قصيرة من الوقت ، فان الهند قادرة تماما على تحقيق المرحلة الاولى من هدف استراتيجينها للمحيط الهندي ، واحتلال امتيازات كبيرة  نسبيا  في منطقة المحيط الهندي ، وتحقيق هدف السيطرة على المحيط الهندي  بشكل كامل او جزئي ..

فضلا عن ذلك ، طالما أن امريكا  لا تعرقل ولا تتدخل ، فلن تستطيع أي من الدول الكيرى في المناطق الاخرى ، كروسيا والصين مثلا ، ولا حتى اليابان والدول الاخرى في المنطقة ذاتها ، وليس لديها القدرة على تغيير  في فترة قصيرة من الزمن  مكانة التفوق التي تتمتع بها الهند في  المحيط الهندي ..  لذلك  كله  يتحتم علينا الاهتمام الكبير باطماع الهند  .. ومن جهة اخرى  تعمل أمريكا واليابان وأستراليا والهند  بجد ونشاط على استمالة الدول المجاورة للمحيط الهندي  لتقييد الصين ومحاصرتها .. يرى احد الخبراء العسكريين الامريكان ، بأن البحرية الصينية وفق قوتها الفغلية حاليا  لا زالت  عاجزة عن  انزال قوات عسكرية في مجال المحيط الهندي ،  لذا فان التكتيكات الصينية المتبعة حاليا لدخول المحيط الهندي  ترتكز من حيث الاساس على تطوير علاقات التعاون مع الدول المطلة على المحيط الهندي ، انتظارا لتعاظم القوة البحرية بما يؤهلها الدخول الاعتيادي  والانزال وتحقيق هدفها في الدخول الى المحيط الهندي  .. لذا تعتمد الولايات المتحدة أسلوب استمالة الدول  المطلة على المحيط الهندي  لصد الصين ومحاصرتها ..  فعدا مالديف ،  أصبحت  بنغلاديش و سيريلانكا  ودول جنوب شرق اّسيا هدف استمالة الولايات المتحدة والهند  ، وتحاولان عن طريق  تعميق التبادلات التجارية والتعاون في مجال مكاقحة القرصنة  وتقديم  المعونات  والمبيعات العسكرية وتنظيم المناورات العسكرية المشتركة  وغيرها من الوسائل  تقريب العلاقات مع هذه الدول ، والتأثير على قرارات وسياسات قادتها ..  

والجدير بالذكر ، ان  وزارة الدفاع الأمريكية  وفق  (( قانون تفويض الدفاع للسنة المالية لعام 2000 ))  كانت  قد رفعت في اّذار 2008  للكونغرس الامريكي  ((  تقريرها حول القوة العسكرية  الصينية )) لعام 2008   ،  حيث لا زالت التقارير تبدو  موضوعية وعادلة في تناولها ودراستها للقوة العسكرية الصينية  في محاولة منها لاخفاء طبيعتها الحقيقية في ترويج " التهديد الصيني " ، خاصة  تضخيمها المتعمد  للتوتر  في علاقات الصين مع  دول الجوار  ، مدعية بأن الصين انشأت "مدينة سان شا "  ،  واعلنت تمتعها بحق السيادة على منطقة جنوب البحر الصيني  المتنازع عليها ؛ وان الصين لم تكترث باحتجاجات  الحكومة الهندية  ، بل  اقدمت على تخريب الملاجئ المحصنه الهندية  على المناطق الحدودية ؛ واقتبست  بعض التقارير الفيتنامية التي تقول بأن  القوات البحرية الصينية فتحت نيرانها على قارب صيد فيتنامي  ادى الى قتل وجرح  الصيادين الفيتناميين .. خاصة تحذيرها الدول والمناطق المجاورة للمحيط الهندي ، واخطارها بشكل واضح ،  بأن الصين تعمل على  تطوير حاملة الطائرات  وغيرها من القدرات الاستراتيجية كخوض الحروب البعيدة ،  والضرب الدقيق عن بعد  ،  مما يؤدى إلى تجاوز  تأثيرات القدرة الإستراتيجية الصينية منطقة آسيا والمحيط الهادئ. ..  من هنا نرى بأن أمريكا  لا تتورع اللجوء الى اي  حيلة ووسيلة  لكبح دخول الصين منطقة المحيط الهندي. ..

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国