【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>لصين واسرائيل>正文

عناوين في العلاقات الصينية الاسرائيلية

Date: 15\05\2008No: 2008\PRS\ 1734

عناوين في العلاقات الصينية الاسرائيلية

أولا :  العلاقات السياسية بين الصين واسرائيل :

" شهدت مسيرة العلاقات بين الصين الشعبية وإسرائيل منعطفات خطيرة واختلافات عميقة لعقود طويلة تمتد من أوائل الخمسينيات حتى مطلع التسعينيات، إذ تباينت رؤية الدولتين وأسلوبهما ومواقفهما من عملية إقامة علاقاتهما الدبلوماسية؛ ولذلك اتسم الأداء النظري والعملي والدبلوماسي من جانب الدولتين بالتناقضات المتأرجحة بين "الإقدام والإحجام" و"الحماس والفتور"، وأصبح المشوار الصيني – الإسرائيلي الأكثر طولاً في تاريخ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الدول .. "

عقد الخمسينات  :  التأرجح بين الاقدام والاحجام ..

ايمانا منها بأهمية الصين الجديدة ، وبالدور  المؤثر الذي من المنتظر ان تلعبه في الشؤون الدولية  ، سارعت اسرئيل في الاعتراف بالصين رسميا  في 19/1/1950  ، لتكون اول دولة شرق اوسطية  تقدم على هكذا اعتراف ، الا ان الصين  اكتفت برسالة شكر على هذا الاعتراف ..  ان مواقف اسرائيل  وخاصة موقفها من الحرب الكورية  في مطلع الخمسينات ، ووقوفها  الى جانب الولايات  المتحدة في دعمها ارسال قوات الامم المتحدة  الى كوريا  ، ادى  الى عدم حدوث اي تقارب سياسي  بينهما ،  بل بدأت الصين تنظر الى اسرائيل  كدولة حليفة  للامبريالية واداة من ادواتها في منطقة الشرق الاوسط .. وعلى هذا الاساس جاء تأييدها ومساندتها لمصر ضد العدوان الثلاثي عام 1956  ، ومواقفها الواضحة الداعمة للحقوق العربية والمعادية  للاحتلال الاسرائيلي في مؤتمر باندونغ  في العام نفسه ، ورفض الطلب الذي تقدم به وفد الحزب الشيوعي الاسرائيلي  اثناء حضوره للمؤتمر الوطني الثامن للحزب الشيوعي الصيني في سبتمبر 1956  والداعي الى اقامة علاقات دبلوماسية مع اسرائيل ..

عقد الستينات  الاسوء في العلاقات الصينية – الاسرائيلية ..

عقد الستينات كان من اكثر الفترات سوء  على العلاقات الصينية الاسرائيلية  . فالى جانب المنتغيرات الاقليمية والدولية التي لعبت  دورا مهما في تأخر اقامة  العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ،  كان  لوقوف  اسرائيل عام 1962  مع الهند ومدها بكافة  انواع الاسلحة في  حربها مع الصين  ،  واقامتها  لعلاقات وثيقة  مع  تايوان " الصين الوطنية " ومع كل دول جنوب شرقي اسيا الموالية لامريكا والمعارضة للصين  الاثر الكبير في تحديد الموقف الصيني المعارض لاسرائيل والداعم  للحق العربي .. فقد شهد عقد الستينات  ايضا اقامة  العلاقات السرية بين الصين ومنظمة التحرير الفلسطينية  عام 64  وتبعه  استقبالها  لرئيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 1965 واعترافها بالمنظمة كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني وافتتاح مكتب تمثيلي  يتمتع بكامل  الحقوق الدبلوماسية  لها في العاصمة  بكين  ، ودعم المقاومة الفلسطينية في نضالها ضد الاحتلال الاسرائيلي  عسكريا وماديا ، ويمكن القول بان الصين كانت  اّنذاك  قد تبنت  تماما  الاهداف والمطالب  الفلسطينية الداعية الى تحرير الاراضي الفلسطينة التي احتلتها اسرائيل  واقامت عليها دولتها عام 1948 .. وبعد حرب 67  وقفت الصين الى جانب  الدول العربية  في نضالها الهادف الى دحر الاحتلال واستعادة الاراضي المغتصبة ..

عقد السبعينات :  مد الجسور والتعاون السري الصيني الاسرائيلي  ..

        تصويت اسرائيل  لصالح قبول الصين في الامم المتحدة  اكتوبر 1971

        التقارب الصيني - الأمريكي، وخاصة بعد زيارة الرئيس الأمريكي للصين عام 1972م، خفف من حدّة العامل الأمريكي ولم يَعُد عقبة كبرى أمام "الدولتين" في إقامة علاقات دبلوماسية.

        المتغيرات الدراماتية الاقليمية ، والتي اهمها  المعاهدة المصرية الاسرائيلية 

        نهاية الحقبة الماوية وسقوط الجناح اليساري في الحزب الشيوعي الصيني  والمتمثل ب " عصابة الاربعة "  عام  1976 ، وسيطرة  الجناح الانفتاحي على  قيادة الحزب والدولة  ممثلا بالزعيم دنغ شياو بنع  عام 1978 ، حيث اتسمت السياسة الصينية بالمرونة والانفتاح والتعاون مع القوى الغربية ،  و بدى على سياسة الصين الخارجية بوادر تحول سريع مع نهاية عقد السبعينيات  وراحت تميل نحو مد جسور اعادة الثقة واقامة العلاقات  مع الدول التي كانت بالامس تعتبرها  من القوى الرجعية الموالية للامبريالية الاميركية كاسرائيل وجنوب كوريا وغيرهما  ، واتخذت مواقف "معتدلة" وانتهجت سياسة "مرنة" إزاء العديد من المشكلات الدولية بصفة عامة والصراع العربي- الإسرائيلي بصفة خاصة.

        تفاقم شدة الخلاف بين أكبر دولتين شيوعيتين في العالم : الاتحاد السوفييتي السابق والصين الشعبية، وكان من مصلحة الصين كبح توغل موسكو في شرق آسيا، ونظراً لأن إسرائيل تقف في وجه التوغل السوفييتي في الشرق الأوسط، فإن الصين وجدت نفسها تقف إلى جانب إسرائيل.

        شهدت السبعينيات أول اتصال رسمي معلن بين إسرائيل والصين وكان ذلك عام 1978 عندما اجتمع مندوب الصين الدائم في الأمم المتحدة مع وكيل وزارة الخارجية الإسرائيلية،

عقد الثمانينات : الخطوات الاخيرة نحو اقامة العلاقات الدبلوماسية  ..

        العديد من جولات الحوار التي عقدت بين البلدين في هونغ كونغ ادت  في نهاية المطاف الى  انشاء مكتب تمثيلي لاكاديمية العلوم  الانسانيه الاسرائيلية  ببكن في شباط / فبراير 1989  ،  في الوقت الذي  فتحت الصين فيه  مكتبا سياحيا لها في تل ابيب يقوده  دبلوماسي من وزارة الخارجية الصينية

        ايلول 1988 ،  تم اول اتصال رسمي بين الصين واسرائيل ، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة ،  حيث اجتمع وزير الخارجية الاسرائيلي  شمعون بيريز مع نظيره الصيني  تشيان تشي تشن QIAN QI CHEN ..

         يناير 1989  التقى وزير الخارجية الصيني تشيان تشي تشن  مع نظيره  الاسرائيلي  موشي ارنز  في باريس  حيث دلت التصريحات انذاك  على امكانية  اقامة العلاقات  الدبلوماسية بين البلدين

عقد التسعينات : التطبيع الكامل واقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين  ..
في مطلع التسعينيات ، ومع التغيرات المتسارعة التي عصفت بالاوضاع الاقليمية والدولية  والتي اهمها  تفكك المنظومة الاشتراكية  وانهيار  الاتحاد السوفياتي ، وانعقاد مؤتمر مدريد ،  وتحول النظام الدولي من ثنائي القطبية الى احاديها  ، وانطلاقا من  مصالح  واهداف كل منهما  تم اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في يناير 1992 ، وجاء ذلك  نتيجة  العديد من اللقاءات التي تمت بين كبار المسؤولين والمشاورات الماراثونية التي جرت بين الطرفين  في ثمانينات القرن الماضي ..

فعلى الصعيد الاسرائيلي :

        عملت اسرائيل وبكل ثقلها لفتح ثغرة في  سور الصين العظيم  والحصول على اعتراف من اكبر دولة بشرية في العالم  والتأثير على سياستها تجاه الصراع العربي – الاسرائيلي  ، وخاصة  كبح التعاون العسكري الصيني - العربي ؛

        الحصول على حيز  اكبر  في السوق الصينية ؛  وخاصة في مجال التعاون العسكري والتيكنيلوجي ..

        الاهم  هو ما بدأت تلمسه اسرائيل من فتور في حرارة  الدعم الغربي لسياستها ، وسعي واشنطن الى تحديد خطوط حمراء  لاسرائيل  لا ينبغي ان تتعداها وعليه تعمل اسرائيل على اعادة تعريف علاقاتها الاستراتيجية  مع واشنطن  على ضوء المعطيات الدولية والاقليمية الجديدة  ، والتطورات التي تشهدها عملية السلام في الشرق الاوسط ..  وايمانها  المطلق بان  الصين هي  المنافس  الابرز للولايات المتحدة  لتصبح القوة الاعظم  في العالم ..

        كسر اّخر قيود الحصار الدولي  المفروض عليها خاصة وان الصين  من الاعضاء الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي ..

اما على الصعيد الصيني :

        الاستفادة من الخبرة الاسرائيلية في  مجال  التكنيلوجيا المتطورة التي لا تستطيع الحصول عليها من امريكا والغرب ، الى جانب الاتصالات والزراعة ونظم الري الحديثة  حيث تعتبر اسرائيل من اكثر الدول تقدما في هذه المجالات ..

        استخدام النفوذ الاسرائيلي  في الدول الغربية ولا سيما في الولايات المتحدة

        الحصول على  تقنيات عسكرية  اميركية غربية متقدمة  من اسرائيل  في الوقت الذي تفرض فيه امريكا والغرب حظر نقل الاسلحة للصين التي  تسعى لتحديث قواتها العسكرية  ..

        سعي الصين  في لعب دور  يليق بها في منطقة الشرق الاوسط  ، وخاصة في عملية السلام  المبعدة عنها في الشرق الاوسط  ..

شواهد في العلاقات الصينية الاسرائيلية

        اسرائيل هي اول دولة شرق اوسطية تعترف بجمهورية الصين الشعبية.

        في يناير 1992  تم اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ، وجاء ذلك نتيجية العديد من اللقاءات التي تمت بين كبار المسؤولين والمشاورات الماراثونية التي جرت بين الطرفين منذ منتصف  ثمانينات القرن الماضي  ..

        بعد اللقاء السري الذي جمع وزيري خارجية الصين واسرائيل على هامش الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة عام 1987 والعديد من جولات الحوار التي عقدت بين البلدين في هونغ كونغ تم في نهاية المطاف انشاء مكتب تمثيلي لاكاديمية العلوم  الانسانيه الاسرائيلية  ببكن في شباط / فبراير 1990  ،  في الوقت الذي  فتحت الصين فيه  مكتبا سياحيا لها في تل ابيب يقوده  دبلوماسي من وزارة الخارجية الصينية ..

        ففي  23 كانون الثاني / يناير ، 1990 ، أناب كل من  وزير الخارجية الاسرائيلي ديفيد ليفي  ، و وزير الخارجية الصيني  تشيان تشي تشان  حكومتيهما في التوقيع على اتفاقية اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين .

        وعلى اثر افتتاح السفارة الاسرائيلية في بكين عام 1992 ، قامت اسرائيل  عام 1994 بانشاء قتصلية عامة  لها في مدينة شنغهاي  بهدف دفع و تعزيز  التعاون بين اسرائيل  وكل  من  شنغهاي  وجيانغسو  وجاجيانغ  وانخوي في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقاقية  والعلوم والتيكنيلوجيا 

        وفي الاول من تموز 1997 ، ومع عودة هونغ كونغ الى الوطن الام ،  تم  ادراج  القنصلية الاسرائيلية العامة في هونغ كونغ في اطار  العلاقات  الدبلوماسية  مع  الصين ..

        لقد تكثفت الزيارات المتبادلة  بين الطرفين منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ،  حيث تعززت الاتصالات السياسية والتجارية والتعليميه والثقافيه والتعاون العلمي والتكنولوجي ، والزراعة ، وغيرها من المجالات .. ونظمت الحكومة الاسرائيلية  العديد من الوفود التجارية والاكاديميه والصحفيين والفنانين ، والموسيقيين ، واعضاء المهن القانونية لزيارة الصين ..

        فقد تم  وضع اّلية  اتصالات  وثيقة ومنتظمة  بين الاجهزة الحكومية للبلدين وكما بين البلديات والجامعات والمعاهد  ، وتم تبادل الزيارات رفيعة المستوى ، حيث قام الرئيس الاسرائيلي هيرزيك  ertzog بزيارة للصين  عام 1993 ،  بينما زارها الرئيس وايزمان Weitzman  عام 1999 ، والرئيس موشيه كساب Katzav عام 2003  ، بينما  قام الرئيس الصيني السابق جيانغ تزى مين Jiang Zemin بزيارة اسرائيل عام 2000 ..

خلال السنوات الخمسة عشر من عمر العلاقات الدبلوماسية الاسرائيلية الصينية ، اصبحت المشاورات السياسية  والاجتماعات السنوية  بين وزيري خارجية البلدين  منتظمة ومبرمجة ، وتم التوقيع على العديد من الاتفاقيات التعاونية ، 

جدول لاهم الزيارات المتبادلة بين قادة البلدين

ألسنة

الجانب الاسرائيلي

ألسنة

الجانب  الصيني

1992

* ليفي نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية    *  هيرزيك رئيس الدولة

1992

تشيان تشي تشن QIAN QI CHENعضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني

1993

* بيريس وزير الخارجية  *  رابين رئيس الوزراء

1994

باراك  رئيس هيئة الاركان

1994

جو جيا خوى  نائب رئيس الوزراء ZHOU JIA HUA

1995

وو ييWU YI وزيرة  التجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي

1996

اسحق رئيس هيئة الاركان

1997

ليفي  نائب رئيس الوزراء  وزير الخارجية

1997

*لي لان تشنغ LI LAN QINGنائب رئيس الوزراء * ون جيا باو WEN JIA BAOعضو المكتب السيباسي للحزب الشيوعي * تشيان تشي تشن QIAN QI CHENنائب رئيس الوزراء وزير الخارجية

1998

*     نيتنياهو   رئيس الوزراء

* مردخاي وزير الدفاع

1999

وايزمان  رئيس الدولة

1999

* تشي خاو تيان CHI HAO TIANوزير الدفاع  * لي بانغ LI PENGرئيس المجلس الوطني لنواب الشعب

2000

بيريس وزير التعاون  الاقليمي

2000

جيانغ تزى مين  JIANG ZE MINالرئيس الصيني

2002

بيريس  نائب رئيس الوزراء  وزير الخارجية

2002

يانغ ون تشانغYANG WEN CHANG نائب وزير الخارجية

2003

كساف   رئيس الدولة

2004

* اولمارت  نائب رئيس الوزراء وزير الصناعة والتجارة *  شالوم  نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية

2004

تانغ جيا شوان  TANG JIA XUANعضو مجلس الدولة

2005

بوريس رئيس الادارة العامة للخارجية

2005

لي جاو شينغ    LI ZHAO XING وزير الخارجية *  وانغ جيا رويه WANG JIA RUI رئيس دائرة الاتصالات الخارجية للحزب  * لوي شينغ خوى LU XING HUA نائب  وزير الخارجية المبعوث الخاص للحكومة

2006

* خنيغابي  رئيس لجنة الشؤون الخارجية  والدفاع  في الكنيسيت  *  ليتزمان رئيس اللجنة المالية في الكنيسيت ، ورئيس تحالف الكتاب اليهودي المقدس

2006

* سوينغ بي قان   SUN BI GANالمبعوث الصيني الخاص للشرق الاوسط ( شهر 6  وشهر 8 )  * لي يوان تشاو  LI YUAN CHAO أمين اللجنة الحزبية  لمقاطعة  جيانغسو  *  ليو تشي LIU QI المكتب السياسي للحزب الشيوعي  امين  اللجنة الحزبية لمدينة بيجينغ * جاي جوين ZHAI JUNمساعد وزير الخارجدية

2007

*  اولمرت  رئيس الوزراء *  موفاز نائب رئيس الوزراء  وزير  المواصلات وأمن الطرقات  *  وهابي  نائب رئيس الكنيسيت  *  ليفني  النائب الاول لرئيس الوزراء وزيرة الخارجية

2007

سوين بي قان  SUN BI GANالمبعوث الخاص للشرق الاوسط (  ثلاث مرات في نيسان وتموز   وكانون الاول  )  *  تشانغ كه رين CHANG KE RENنائب وزير الثقافة  *  سوين  جنغ تسايZHENG CAISUNوزير الزراعة *  خو صي يي HU SI YI نائب وزير الثروة المائية

2008

نائب رئيس الوزراء وزير الصناعة والتجارة والعمل

ثانيا : التبادلات  التجارية الاقتصادية :

        في شباط 1955 ، وبناء على دعوة من الحكومة الصينية ، قام وفد  تجاري اسرائيلي برئاسة  دافيد كوهين  بزيارة للصين بهدف اقامة علاقات تجارية ، الا ان الوفد اخفق في مهمته  بسبب الاعتراض الامريكي  على اي علاقات اسرائيلية مع الصين .

        في عام 1993 ، وقعت وزارتا الزراعة الاسرائيلية والصينية مذكرة تفاهم بينهما .. Memorandum of Understanding on Agricultural Cooperation (1993)  ، ومن ثم اقامت جامعة الهندسة الزراعية ببكين مركز تدريب وتأهيل زراعي صيني اسرائيلي مشتركا ،  ومزعة نموذجية صينية اسرائيلية في ضواحي بكين .

        وفي عام 1997 أنشأ الطرفان بشكل رسمي " لجنة زراعية صينية اسرائيلية مشتركة " .. وفي السنوات الاخيرة ظل التعاون الزراعي بين البلدين في تطور مستمر  ، حيث تم انشاء قواعد نموذجية للتربية النباتية والهيئات الزراعية وزراعة الزهور وتربية الابقار الحلوبة في كل من مقاطعات  شاندونغ ، وشانشي ، وشينجيانغ، ويونان ..

        تشرين الاول / اكتوبر 1992 ، وقع البلدان اتفاقية تجارية بين الحكومتين . ومن ثم اتفاقيات تجنب الازدواج الضريبي ، وحماية الاستثمارات والتعاون الاقتصادي والتجاري ، البحوث والتطوير الصناعي وغيرها من لاتفاقيات ..

,  Trade Taxation and Investment Protection Agreement (October 1992)  

         تشرين الثاني / نوفمبر 2005 ، اعترفت اسرائيل رسميا بمكانة الصين كسوق اقتصادي ..

         كانون الثاني / يناير 2007 ،  وقع الجانبان خلال زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت  للصين  " اتفاقية   بين  الادارة الوطنية الصينية للجودة والاشراف والتفتيش والحجر الصحى  GENERAL ADMINISTRATION OF QUALITY SAPENVISION , INSPECTION AND QURANTINE 0F THE P.R.C وبين وزارة الزراعة والتنمية الريفية الاسرائيلية بشأن  متطلبات الحجر الصحي عند تصدير الحمضيات الاسرائيلية للصين  "  و" مذكرة التفاهم بين حكومة بلدية بكين ووزارة الصناعة والتجارة والعمل الاسرائيلية حول التعاون في الشؤون المائية "

        بلغ اجمالي حجم التبادل التجاري الاسرائيلي الصيني  3.876 مليار دولار أمريكى عام 2006 ، احتلت الصادرات الصينية منها  2،561 مليار دولار امريكي  ، والواردات 1،314 مليار دولار أمريكى .. بينما عام  2007 بلغ اجمالي حجم التبادل التجاري بين البلدين  5،306 مليار دولار امريكى  ، بلغت الصادررات الصينية منها 3،655 مليار دولار امريكي والواردات 1،651 مليار دولار أمريكى.

        Agreement on Customs Mutual Administrative Assistance and Cooperation (February 1997)

       Memorandum of Understanding on Water-Saving Irrigation and Water Resources Management 

     Cooperation (February 2001)

       Memorandum of Understanding on the Developing of a Sino-Israeli Demonstration Dairy Farm   (February 2001)

        Memorandum of Understanding on the Development of the Sino-Israeli Demonstration and Training Center for Agriculture in Dry Land in Xingjian Uygur Autonomous Region (August 2002)

   ((  اتفاقية بين الحكومتين الصينية والاسرائيلية حول اقامة القنصليات العامة ))  ( اكتوبر 1993 )   *   Agreement on the Reciprocal Setting Up of Consulate-Generals (October 1993)

       (( اتفاقية  اطار  للتعاون  في الابحاث والتطوير الصناعة  وفي مجال التنمية  بين حكومة جمهورية الصين الشعبية وحكومة دولة اسرئيل  " ( نيسان 2000 )

 *   Framework Agreement on Industrial and Technological Research and Development       April 2000) )

        (( اتفاقية حول التعاون في مجال الحجر الصحي النباتي بين حكومة جمهورية الصين الشعبية وحكومة دولة اسرائيل)) ( 2003 )  

(( مذكرة  حول تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين حكومة جمهوزرية الصين الشعبية وحكومة دولة اسرائيل )) ( تشرين الثاني  2005 )

ثالثا : التعاون الثقافي والسياحي  والتبادلات الشعبية :

        وقَّعت الدولتان في عام 1991م اتفاقية رسمية للتعاون بين أكاديميات العلوم فيهما أثناء زيارة الوفد العلمي الصيني إلى إسرائيل، وكانت جامعة بكين شهدت في عام 1986م افتتاح كلية لتعليم اللغة العبرية والآداب والتاريخ والديانات اليهودية، كما افتتحت إسرائيل مركزاً أكاديميًّا لها في بكين عام 1991م، كما تمَّ ترجمة بعض الكتب الصينية إلى العبرية.

        في ايار 1993  وقع الطرفان اتفاقية تبادل ثقافي  *   Agreement on Cultural Exchanges (May 1993)

        وفي عام  2007 وقعا  "  خطة تنفيذ الاتفاقية الثقافية للفترة  2007 – 2010  بين حكومة جمهورية الصين الشعبية وحكومة دولة اسرائيل "  .. والاّن  يتم المحافظة على مائة طالب اسرائيلي وافد الى الصين سنويا ،  ومائة طالب صيني  في اسرائيل  ..  ففي ايار 2007 تم افتتاح " يوم  الثقافة الصينية في اسرائيل ، وتم اقامة معهد كونفوشيوص في جامعة تل ابيب .. "

       في اّذار 1992  وقعت مصلحة الطيران المدني  لكلا البلدين مذكرة تفاهم ، تسير من خلالها اسرائيل لرحلات جوية مباشرة بين تل ابيب وبكين ..*   Memorandum of Understanding between the Two Civil Aviation Administrations    (March 1992)  

       وفي اكتوبر 1993 وقع الطرفان على اتفاقية في مجال الطيران المدني تسير اسرائيل بموجبها  رحلة اسبوعية الى بكين ..  *   Civil Aviation Agreement (October 1993) 

        في حزيران 1994 ، وقع  الطرفان على اتفاقية تعاون في مجال السياحة ، حيث بدأ يتزايد تدريجيا عدد السواح الاسرائيليين  للصين  .   *   Agreement on Tourism Cooperation (June 1994)

        وفي حزيران 1995 اعلن الجانب الصيني عن ادخال اسرئيل كهدف سياحي للمواطنين الصينيين  .. وفي اكتوبر 2007  وقعت الدولتان ((  مذكرة تفاهم حول تطبيق مشروع ذهاب الفرق السياحية الصينية الى اسرئيل ))

l          Implementation Plan of Sino-Israeli Cultural Exchanges 1999-2001 (November 1998)

l        *   Agreement on Educational Cooperation (April 2000)

       (( الخطة التنفيذية لاتفاقية التبادل الثقافي  للفترة 2007 – 2010 بين حكومة جمهوزرية الصين الشعبية وحكومة دولة اسرائيل )) ( كانون الثاني 2007  )

(( مذكرة التفاهم حول تنفيذ مشروع ذهاب الفرق السياحية الصينية الى اسرائيل ))  ( اكتوبر 2007 )

رابعا : التعاون العسكري والتيكنيلوجي :

ان هذا التعاون لا ينفصل عن  رجل الاعمال الاسرائيلي شاؤول ايزنبرغ ، الذي سافر مع الوفد الاسرائيلي ذو الاغلبية  عسكرية في اّذار 1979 ، وقد نجح الوفد الاسرائيلي  بعقد اتفاقات عسكرية تم على اساسها تزويد الصين باجهزة مضادة  للاجهزة السوفيتية ، وقد بلغت قيمة الصفقات  حتى النصف الاول من  الثمانينات ما يقارب  3.5 مليار دولار امريكي .. ان العزلة الدولية  التي كانت مفروضة  على  الصين  جعلت  منها عميلا  ممتازا  للصناعات  العسكرية الاسرائيلية ، خاصة وانها تعمل على تحديث قواتها ومعداتها  ..

فقد شوهد في العرض العسكري  الذي جرى في بكين عام 1984 دبابات صينية تحمل  مدافع اسرلاائيلية عيار 105 مم  ،  وتقدر قيمة الاسلحة الاسرائيلية المباعة الى الصين  خلال عقد الثمانينات فقط  3.5  مليار دجولار اميركي  لتصبح الصين بذلك  الدولة الثالثة المستهلكة  للسلاح الاسرائيلي  بعد الهند وسنغافورة ..


أصبح المجال العسكري والصفقات العسكرية هما القاعدة الصلبة التي شُيِّد فوقها صرح العلاقات الإسرائيلية - الصينية، وهنا لا بد من إلقاء نظرة سريعة على الخطوط العريضة لهذا التعاون في ضوء التقارير التي نشرتها الصحف الإسرائيلية والمجلات الغربية المختصة في الشؤون العسكرية والدفاعية:

        في عام 1980م كتب "كريغ كارخل" في مجلة "دتيهاوس" إن وفدًا عسكريًّا إسرائيليًّا زار الصين ودرس إمكانية بيع تقنية متقدمة.

        في عام 1983م نشرت مجلة الأخبار الفرنسية خبراً تحت عنوان "2000 عسكري إسرائيلي يساعدون في تحسين الجيش الصيني".

       في أوائل الثمانينيات عقدت الصين صفقة عسكرية مع إسرائيل قيمتها مليار دولار حصلت بموجبها على 54 طائرة "كفير" ودبابات من نوع "ميركانا" وصواريخ "جبرابيل"، كما بدأ تطوير الطائرة ف - 10 استنادًا إلى خبرة إسرائيل في إنتاج الطائرة لافي.

       في عام 1984م نشرت المجلة البريطانية "جينس دينفس ويكلي" العسكرية خبرًا حول صفقات أسلحة تصل قيمتها إلى ثلاثة مليارات دولار بين الصين وإسرائيل. وكان من هذه الصفقات تزويد الصناعة العسكرية الإسرائيلية الصين بمدافع من عيار 105 وتطوير تسعة آلاف دبابة صينية عيار 69 . وفي غضون ذلك بدأت الاحتجاجات الأمريكية تصل إلى إسرائيل وتتهمها بأنها تزويد الصين بالتقنية الأمريكية التي تحصل عليها إسرائيل من أمريكا.

        شهد عام 1985م أول صفقة علنية بين الصين وإسرائيل حين اشترت الصين معدات حربية وقطع غيار للدبابات السوفيتية "تي - 62" التي أضاف إليها الصينيون مدافع إسرائيلية من عيار 105 ملم، وفي المقابل باعت بكين إلى تل أبيب كميات من الحديد ومعادن التيقات والفاناديوم والتاتنال وهي معادن مهمة لإنتاج الطائرات والصواريخ.

         أكدت مجلة "ديفنس ويكلي" في عام 1986م إن إسرائيل باعت للصين الصاروخ المضاد للدبابات "مافتس".

       نقلت إسرائيل للصين تقنية لإنتاج صاروخ جو - جو (بانيون 3) وهو تقليد للصاروخ الأمريكي "سايد وايندر".

        قدمت إسرائيل - حسب تقرير لوكالة المخابرات الأمريكية - معلومات متقدمة للغاية إلى الصين عن أجهزة التوجيه بالصواريخ بصفة عامة وصاروخ "باتريوت" بصفة خاصة.

        وفي مطلع التسعينيات بدأت المفاوضات الصينية الإسرائيلية لتزويد بكين بطائرات استخبارية على نمط "الأواكس" بقيمة 250 مليون دولار.

        في معرض الصين العالمي للطيران عام 1995م شاركت ثماني مؤسسات إسرائيلية لصناعة الطيران، وذلك تحت اسم الدولة الإسرائيلية لأول مرة.
هذا، واعتبر التعاون الإسرائيلي الصيني في تطوير نظام فالكون للسيطرة، وإنتاج الطائرة المقاتلة "إف-10" من أهم مشروعات التعاون العسكري بين الطرفين

اّخر التبادلات الهامة بين البلدين :

أولا:  زيارة نائب رئيس الوزراء وزير الصناعة والتجارة والعمل الاسرائيلى  للصين على رأس وفد كبير من رجال الاعمال الاسرائيليين في يناير من العام الجاري تلبية لدعوة السيدCHEN DE MING   وزير التجارة الصيني ..يضم الوفد 28 شركة من الشركات الريادية الاسرائيلية واكثر من 40 مندوبا و 20 مسؤولا تجاريا كبيرا .. خلال زيارته التقى بالسيدة وو يي نائبة رئيس مجلس الدولة  التي قالت ا انها زارت اسرائيل لمرتين ، وقد ترك المجال الزراعي ، والتكنولوجيا المتقدمه وادارة الطاقة لديها اثرا عميقا .  فمنذ ان قامت الصين واسرائيل العلاقات الدبلوماسية بينهما عام 1992 ، لم يكن اجمالي الحجم التجاري بين البلدين ليصل الى  150 مليون دولار امريكي ، لكنه اليوم قد تضاعف اكثر من مائة مرة .. وقالت ، ان التعاون الصيني الاسرائيلي في غاية الاهمية اذا نظرنا اليه نظرة استراتيجية بعيدة المدى  ..  فهناك اكثر من  250  مشروع اسرائيلي في الصين  ولا زال هناك اامكانات كامنة في مجالات الصناعة والزراعة وغيرها من مجالات التعاون ..  اعربت عن املها في ان  يقوم الجانب الاسرائيلي في اتخاذ المزيد المرونة تجاه نقل التيكنيلوجيا للصين   ..  كما قدمت وو يى التهنئة بانشاء المكتب التجاري الاسرائيلي الجديد في مدينة شينجين ..


شدد نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي خلال اللقاء  على التاريخ الطويل من الصداقة والتعاون بين البلدين والشعبين ،  وتقدم بالشكر العميق والعرفان بالجميل  لما قدمه الشعب الصيني لمرات عديدة ، من عون كبير وعظيم  لليهود  .. . وقال ايضا بان  الطقس في بكين الان في غاية البرودة ، الان ان حرارة الاستقبال وكرم الضيافة للحكومة والشعب الصيني قد اشعرنا بالدفيء ..

 pics

كما اجرى محادثات رسمية مع وزير التجارة الصيني السيد تشان دا مينغ  الذي  اعرب عن  امتنانه العميق للنائب الاول لرئيس الوزراء  الاسرائيلي على رئاسته لهذا الوفد التجاري الكبير للصين  ، وعلى الجهود التي بذلها لدفع وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين ، متمنيا لزيارته النجاح في تدعيم وزيادة تعزيز التعاون الثنائى .. وقال بأن الصين ليست  ثاني اكبر شريك تجاري لاسرائيل في اسيا فحسب ، بل ايضا مجالات التعاون بين البلدين واسعة جدا ، بما في ذلك  وجود العديد من المشاريع التعاونية ، كمشاركة الشركات الصينية في مشروع السكك الحديديه الخفيفه فى اسرائيل. واعرب عن سروره لرؤية التطور السريع للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين ، بحيث تجاوز اجمالي الحجم التجاري بين البلدين عام 2007  الخمس مليار دولار اميركي ..

وبدوره اكد نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي  بأن وزارة التجارة الصينية لعبت دورا هاما من خلال مشاركتها في التعاون الاقتصادى والتجارى فى خضم العولمة ، وقال بأن هذه الزيارة التي يقوم بها للصين على رأس وفد حكومي وتجاري كبير تتسم  بأهمية كبيرة  .. واشار الى ان إلامكانات الكامنة للنمو الاقتصادي والتجاري  بين البلدين ، وفي الكثير من المجالات ضخمة وهائلة جدا ، وبامكاننا توسيع وترسيخ  التعاون في  كثير من المجالات ، لا سيما في  مجال التكنولوجيا العالية ومجالات البحث والتطوير ..  الابداع التكنولوجي هو اعظم مواطن القوة في اسرائيل ، فيمكننا من خلال المزج  بين الابتكار التكنولوجي في اسرائيل ، والمزايا والمواهب التي تتمتع بها الصين  وضع الاسس المتينة  للتعاون الاسرائيلي الصيني المستقبلي .. 

اعرب وزير التجارة الصيني بأن الجانب الصيني شديد الاهتمام بمسألة العجز التجاري الذي ظهر في مجرى  التعاون التجاري بين البدين وسيعمل جاهدا لتحسين هذه الوضعية .. الجانب الصيتي سيعزز ويزيد من حجم استيراد المنتجات الزراعية من اسرائيل ، ويتخذ الاجراءات الكفيلة بتوسيع الواردات منها  ويأمل  الجانب الصيني من الجانب الاسرائيلي تدعيم صادرات منتجات التكنولوجيا العالية الاسرائيلية الى الصين . كما اعرب عن امله فى ايجاد مجالات جديدة للتعاون  ، مثل الطاقة الشمسيه ومعالجة المياه والمعدات.

 ومن جانبه وجه نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي الدعوة للسيد تشان دا مينغ  وزير التجارة الصيني لزيارة اسرائيل هذا العام على رأس وفد حكومي  وتجاري ، فقبلها الوزير الصيني بسرور على ان يتم تحديد موعدها في الوقت المناسب من هذا العام ..

بعد المحادثات ، حضر الوزيران مراسم التوقيع على مذكرة التفاهم بين وزارة  الصناعة والتجارة والعمل الاسرائيلية وبين وزارة التجارة الصينية حول المزيد من دفع وتعزيز التعاون فى مجال التكنولوجيا العالية ، وانشاء صندوق النقد المشترك بين البنك الاسرائيلي I.D.B.  وبنك التنمية الصيني برأس مال يصل الى 350 مليون دولار اميركي للاستثمار في مجال الابداع التكنولوجي ..

وشارك بصحبة السيد يوي بينغ  نائب رئيس مجلس تنمية التجارة الدولية  الصينية  في حفل افتتاح  مؤتمر  التعاون  الاسرائيلي الصيني لرجال الاعمال  الذي  شارك فيه  نحو 300 ممثل رفيع المستوى للشركات الاسرائيلية والصينية .. حبث اشار السيد يوي بينغ في كلمة الافتتاح الى ان التجارة الثنائية تتطور بثبات منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1992 ، وظل مجال التعاون التجاري يتسع دون توقف  ومستوياته تتعمق دون انقطاع ..  لقد شهد الاقتصاد الاسرائيلي نموا جيدا عام  2007 وازداد اجمالي حجم التجارة الخارجية ، اذ بلغ اجمالي الحجم التجاري الاسرائيلي الصيني من يناير وحتى نوفمبر 2007  ما يقارب الخمس مليار دولار اميركي  .. بينما التكامل الاقتصادي الاسرائيلي الصيني  قوي جدا ، فهناك حصة كبيرة للشركات الاسرائيلية في الاسواق الصينية في مجال المنتجات السلكية واللاسلكيه الاسرائيلية ، والبرمجيات ، والمنتجات الطبية والزراعية والتكنولوجيا العالية وغيرها من المجالات .  كل ذلك قد ارسى اساسا صلبا للتعاون المستقبلي بين البلدين ..

وفي الكلمة التي القاها نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي هنأ بحرارة انعقاد المؤتمر ،  وعرف ديفيد رئيس نقابة الصادرات والتعاون الدولي الاسرائيلي  رئيس الوفد التجاري على الحضور  ، وقال  على الرغم من ان اسرائيل دولة صغيرة من حيث الجغرافيا ، واسواقها ليست بكبيرة ، الا أن  لديها فرصا كبيرة في مجال التحديث والابتكار  . ففي  السنوات القليلة الماضية ظل الاقتصاد الاسرائيلي يشهد نموا من  5،2 ٪ -- 5،3 ٪ ، اي انها احدى الدول الاسرع نموا  من بين الدول فى النصف الغربي  للكرة الارضية.. ان سرعة النمو الاقتصادي الاسرائيلي يقوم اساسا على مجال الابتكار والتكنولوجيا العالية ، بما في ذلك المجالات  الامنية ، والملكيه الفكريه، وتكنولوجيا الانترنت ، والطاقة ، والتكنولوجيا الحيويه، والمعدات الطبية ، والاتصالات السلكيه واللاسلكيه ، والاقمار الصناعية والطاقة الخضراء ، وغيرها من المجالات.

كما قام السيد ديفيد  بشرح تفوق  المؤسسات والشركات الاسرائيلية في مجال الابتكار والابداع التيكنيلوجي ونوعية الجامعات  ورأس المال الاستثماري للشركات التيكنيلوجيا ، والاستثمار الخطر ، وتكنولوجيا الحاسوب ، والاتصالات السلكيه واللاسلكيه ،  وال IT ، والتكنولوجيا الحيويه للادويه والمعدات الطبية ، وبراءات الاختراع ، والتكنولوجيا الزراعية ، والأزهار ، والبذور ، وتكنولوجيا البيئة ، وتحلية المياه والأمن الوطني  ..بعد انتهاء المؤتمر ، جرت مناقشات تجارية بين بعض المؤسسات المعنية الصينية  ورجال الاعمال  من الوفد التجاري الاسرائيلي تركزت من حيث الاساس على مجال الاتصالات السلكيه واللاسلكيه 、IT、 والاجهزة الطبية ، وتيكنيلوجيا المياه وغيرها ..

وكما التقى خلال وجوده في بكين  بكل من وزير العلوم والتكنولوجيا وانغ قنغ  ومع نائب وزير الموارد المائية السيد خو سي يي .. بالاضافة الى بكين ،زار اذرياخو  مدينتي تشانغدو  وشينجين .. ففي تشانغدو  ، التقى مع السيد جيانغ جوي فنغ رئيس مقاطعة سيتشوان  وناقش معه سبل تعزيز علاقات التعاون الودية والمزيد من دفع التبادلات الثقافية والتجارية ، وحضر  مع مسؤولي حكومة تشاندو حفل افتتاح مؤتمر التعاون التجاري  بين اسرائيل وتشانغدو .. بينما في مدينة شينجين  التقى بقادة حكومة المدينة وشارك في تدشين الممثلية التجارية الاسرائيلية فيها ، وشارك في مؤتمر رجال الاعمال الاسرائيليين  ورجال اعمال مدينة  شينجين .. ..

ثانيا : زيارة نائبة رئيس الوزراء وزيرة الخارجية الاسرائيلي ليفني الى الصين  ..
بناء على دعوة من وزير الخارجية الصيني السيد يانغ جيه تشي قامت السيدة ليفني نائبة رئيس الوزراء وزيرة الخارجية الاسرائيلية بزيارة رسمية للصين من 28-30 / 10/2007 .. خلالpics الزيارة التقت بالسيد ون جيا باو رئيس مجلس الدولة الصيني وأجرت محادثات رسمية مع السيد يانغ جيه تشي وزير الخارجية الصيني ، كما التقت بالسيد وانغ جيا روي  رئيس دائرة الاتصالات الخارجية للحزب الشيوعي الصيني ..بحث الجانبان العلاقات الثنائية وسلسلة من القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك ، بما فيها المساله النووية الايرانيه وعمليةالسلام في الشرق الاوسط.

وكمضمون اساسي للزيارة ، وقعت الوزيرة الاسرائيلية ويانغ جيه تشي وزير الخارجية الصيني مذكرة التفاهم حول اتخاذ اسرائيل كمقصد سياحى للمواطنين الصينيين  ..     كما شاركت في الانشطة الاحتفالية بالذكرى السنويه الخامسة عشر  للتعاون بين مركز التعاون الدولي لوزارة الخارجية الاسرائيلية ( ASHAV ) والجمعية الصينية الدولية لتبادل الكفاءات (caiep) ، وقد قامت الجمعية الصينية بتقديم " يافطة شكر وتقدير  ASHAV " للوزيرة الاسرائيلية ليفني .. 
        

القت ليفني كلمة في جامعة الشعب الصينية حول عملية السلام في الشرق الاوسط ، ونظمت في بكين مؤتمرا صحفيا للمراسلين الصينيين والاجانب .. الزيارة  هي الاولى  للوزيرة  ليفيني منذ توليها حقيقبة الخارجية الاسرائيلية في يناير 2006 

كهدف اساسي لزيارتها الصين ، وقعت نائبة رئيس الوزراء وزير الخارجية الاسرائيلية مع السيد يانغ جيه تشي وزير الخارجية الصيني  مذكرة تفاهم بشأن برنامج تنفيذ ذهاب الفرق السياحية الصينية الى اسرائيل ..  وفقا لهذه المذكرة ، ويجوز للمواطنين الصينيين السفر على نفقتهم الخاصة كمجموعات للسياحة في اسرائيل وتمتع اسرائيل كمقصد سياحي للمواطنين الصينيين .. وتبادل الجانبان اعتماد وكات السياحة والسفر  ، حيث وقعت وكالات السياحة والسفر  في كل منهما  عقود تعاونية  ، كما وشملت المذكره تفاصيل الاحكام والجراءات الخاصة بدخول السواح الصينيين الى اسرائيل .. واتفقا على سريان مفعول مذكرة التفاهم المعنية فور استكمال الاعمال التحضيريه اللازمة  ..  في الوقت الراهن لا يزيد عدد الصينيين  الذي يذهبون الى اسرئيل على الخمس الاف شخص ، معظمهم من موظفي الخدمة المدنيه ، ورجال الاعمال ؛  بينما يصل عدد الاسرئيليين الوافدين للصين 50 ألف شخص معظمهم من  السواح ..

ثالثا  :  السفير الاسرائيلي  يتحدث لمرتين مع الصينيين عبر الانترنيت في  اقل من شهر   :

في الرابع والعشرين من يناير الماضي ، وبمناسبة الذكرى السنوية السادسة عشر للعلاقات الدبلوماسية الصينية الاسرائيلية ، استضافت صحيفة تشاينا ديلي  السفير الاسرائيلي  لدى الصين  عاموس ناديا  AMOS NADIA ليتحدث  مع الجماهير الصينية  حول العلاقات الاسرائيلية الصينية ومشكلة الشرق الاوسط  والملف الاسرائيلي الفلسطيني والمشاركة الاسرائيلية في دورة بكين للالعاب الاولمبية  وليرد على اسئلة الجمهور المشارك عبر الانترنيت لسوهو  ..

وفي الثامن والعشرين من شباط  نفس العام ، اي في غضون اقل من شهر ، استضافت صحيفة شباب بكين ،  الاوسع انتشارا والاكثر تأثيرا في الرأي العام الصيني ، السفير الاسرائيلي  ليتحدث مع  الجماهير الصينية  عبر موقعها الالكتروني حول نفس القضايا انفة الذكر ..

ومن الجدير بالذكر بأنه من النادر جدا وان تستضيف مثل تلك المواقع الالكترونية اي من الشخصيات العاملة في السلك الدبلوماسي الاجنبي .. لا شك  بأن ردود الفعل  كانت واسعة والتأثير كان واضحا  في ظل شح المعلومات العربية  في الاعلام الالكتروني الصيني  ، وعدم الاهتمام بما فيه الكفاية  بالاعلام الموجه  للرأي العام الصيني وباللغة الصينية .. 

 رابعا : اهم المواقع الالكترونية الاسرائيلية  الموجهة للرأي العام الصيني :

هناك العشرات من المواقع الالكترونية  الاسرائيلية الموجهة للرأي العام الصيني  والناطقة باللغة الصينية ، منها ما هو رسمي والاّخر  ما هو تحت مسميات عديدة  بما فيها المسميات الصينية ..

الموقع الالكتروني للسفارة الاسرائيلية  لدى الصين
http://beijing.mfa.gov.il/mfm/web/main/missionhome.asp?MissionID=87
الموقع الالكتروني  الخاص بالملحقية التجارية الاسرائيلية
http://www.israeltrade.org.cn/
طيران العال الاسرائيلي
http://www.elal.com.cn/
اليهودية في الصين
http://www.jewcn.com/
المركز الاسرائيلي للمعلومات  ..   http://israel.ty.sunbo.net/  ..    افتتح حديثا على غوار المركز العربي للمعلومات ، ومن اهم المواضيع السياسية البارزة التي يحملها :

         لماذا اسرائيل دولة يهودية ؟
        اهمية القدس بالنسبة  للدولة اليهودية
         كيف يمكن للسلام وان يتحقق ؟
         موقف اسرائيل من القضية الفلسطينية ؟
        ماذا يعني " عودة  "  اللاجئيين  الفلسطينيين ؟
        لماذا لم يكن عرفات شريك سلام ؟
         الارهاب الفلسطيني جزء لا يتجزء من الارهاب الدولي

ملاحظة : معظم المعلومات مستقاة من  المواقع الالكترونية الاسرائيلية والصينية باللغة الصينية 

المركز العربي للمعلومات

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国