【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>أخرى>正文

السلام فى شبه الجزيرة الكورية بين مد وجزر

Date: 30\09\2010 No: 2010\PR\2607

السلام فى شبه الجزيرة الكورية بين مد وجزر

شهدت شبه الجزيرة الكورية يوم 27 سبتمبر الحالي مناورات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والتي قد تستمر لخمسة أيام. ويشارك في هذه الجولة الجديدة من المناورات حوالي 1700 جندي أمريكي وكوري جنوبي، وعدد كبير من المدمرات والغواصات وغيرها من المعدات العسكرية.وتعتقد بعض وسائل الإعلام الأمريكية، أن إجراء المناورات العسكرية في البحر الأصفر على الرغم من استئناف كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية الجولة الثانية من المحادثات يوم 24 سبتمبر الحالي في كوريا الشمالية لمناقشة الترتيبات اللازمة لجمع شمل الأسر المشتتة منذ الحرب الكورية(1950-1953)،والتوصل إلى اتفاق ،وفي نفس الوقت الاتفاق على عقد الجولة الثالثة للمحادثات الشهر القادم،وظهور نوع من الاسترخاء على العلاقات بين الكوريتين يستدعي إلى التساؤل ووضع علامة استفهام كبيرة. ومن جهة أخرى يحتمل أن تزيد المناورات العسكرية الأمريكية وكوريا الجنوبية من تفاقم التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

ووفقا لما كشفه هيئة الأركان المشتركة في سول، فإن الهدف من الجولة الجديدة من المناورات العسكرية هو تدريب الجنود على كشف الغواصات وعلى معارك على مستوى عال،وفي نفس الوقت بث إشارة الاحتواء إلى كوريا الشمالية،ورفع مستوى التنسيق بين قوات البلدين الحليفين وإمكاناتهما في مواجهة الغواصات.وأفيد أن، حاملة الطائرات الأمريكية "جورج واشنطن" التي شاركت في المناورات البحرية في أواخر يوليو الماضي بالقرب من الساحل الشرقي لجمهورية كوريا الشمالية لن تشارك في الجولة الجديدة من المناورات العسكرية ، لكن من المقرر أن تشارك في مناورة مجموعة حاملات الطائرات التي ستجري في أواخر أكتوبر القادم في الساحل الغربي من شبه الجزيرة الكورية.

وفي وقت سابق، ذكرت قوات الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية المشتركة في بيان صحفي أصدرته يوم 24 سبتمبر الحالي، أن هذه المناورات تحمل طابعا دفاعيا وتهدف إلى رفع مستوى التنسيق بين قوات البلدين الحليفين وإمكاناتهما في مواجهة الغواصات. ويمثل سلاح البحرية الأمريكي في هذه المناورات مدمرتان هما " جون ماكين " و فيتسجيرالد " وسفينة الرصد الصوتي تحت الماء " فيكتوريوس " وغواصة سريعة وطائرات مكافحة الغواصات من طراز "بي – 3 اس اوريون". أما كوريا الجنوبية فخصصت للمناورات مدمرتين وفرقاطة سريعة وزورق دورية وطائرات "بي – 3 اس" وغواصة. وذكر البيان أيضا، أن قيام كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية بسلسلة من التدريبات المشتركة ما هي إلا تحذير موجه إلى كوريا الشمالية بعد حادثة إغراق الفرقاطة "تشيونان" الكورية الجنوبية التي وقعت يوم 26 مارس الماضي،وتعتبر هذه المناورة هي الجولة الثانية من المناورات العسكرية المشتركة بين أمريكا وكوريا الجنوبية،في حين فقد أجريت القوات المشتركة أول مناورة من 25إلى 28 يوليو الماضي التي أطلق عليها اسم "روح لا تقهر". كما أن الجولة الثانية من المناورات كان من المقرر أن تجرى خلال الفترة من 5إلى 9 سبتمبر الحالي، لكن بسبب العاصفة الاستوائية تم تأخير موعدها.

ووفقا للتقرير الذي نشرته صحيفة " اقتصاد اليوم" الكورية،فإن تدريبات القوات المشتركة الأمريكية وكوريا الجنوبية في مواجهة الغواصات في هذه المناورات تختلف عن المناورات العسكرية التي أجريت في أواخر شهر يوليو الماضي أمام الجمهور، بالإضافة إلى عدم مشاركة حاملة الطائرات الأمريكية. وقال ناطق باسم قيادة الجيش الكوري الجنوبي أن هذه التدريبات اصغر من تلك التي جرت أواخر شهر يوليو الماضي ،وذلك بسبب أخذ بالاعتبار الاجتماع التفاوضي الذي جرى بين الكوريتين لمناقشة الترتيبات اللازمة لجمع شمل الأسر المشتتة منذ الحرب الكورية،والنظر إلى عوامل وتدابير تحسين العلاقات بين الكوريتين.وحلل التقرير ذلك أيضا،برغبة كوريا الجنوبية في التقليل من أهمية المناورات العسكرية المشتركة،وتجنب استفزاز كوريا الشمالية،لكن كوريا الشمالية انتقدت بشدة هذه المناورات ووصفتها بـ " مناورات حرب".

ووفقا للبيان الصحفي الذي نشرته وكالة أنباء كوريا الشمالية عن الأمانة العامة للجنة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية من اجل التوحيد السلمي للبلاد يوم 26سبتمبر الحالي،فإن كوريا الشمالية أدانت الجولة الثانية من المناورات العسكرية بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية وأن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية تدعو إلى الحوار، لكنها لن تغفر ابدأ للمستفزين والمحرضين.وذكر البيان أيضا، أن سيول وواشنطن تسعيان من خلال المناورات العسكرية هذه إحباط جهود كوريا الشمالية الرامية إلى انفراج التوتر في شبه جزيرة كوريا والحيلولة دون تحسن العلاقات بين شطري كوريا الشمالي والجنوبي. ويعتقد البيان أن هذه المناورات التي تشارك فيها السفن الحربية والغواصات والطائرات والمروحيات هو إشعال حرب جديدة في شبه جزيرة كوريا في أخر المطاف.وأضاف البيان، المناورات بدأت في الوقت الذي تبدأ فيه منظمتا الصليب الأحمر في الكوريتين المشاورات في مسألة دمج أفراد العائلات الذين فصلتهم الحرب الكورية أعوام1950-1953.كما لا يمكن أن يكون الحوار من أجل السلم والمناورات العسكرية في الوقت نفسه، وعلى الحكومة الكورية الجنوبية أن توضح موقفها والنظر بجدية في الحوار أو المواجهة، ففي نهاية المطاف هو خيار بين السلام والحرب.لذلك يعتقد المحللون في وسائل إعلام لكوريا الجنوبية أن المناورات العسكرية الأخيرة قد تؤثر على الاتصالات بين مكتبي الصليب الأحمر في الكوريتين المقرر يوم 1 أكتوبر القادم. ( صحيفة الشعب )



阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国