【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>الصين ومنظمة اّسيان>正文

تعاون الصين والآسيان يُحسّن الوضع في بحر الصين الجنوبي

Date: 08/08/2017 Refer: 2017/PRS/5209

ولا التدخل الخارجي في مفاوضات مدونة قواعد السلوك

 قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي يوم امس (الاثنين) إن الجهود المشتركة من الصين والدول أعضاء رابطة جنوب شرق آسيا (اسيان) عملت بشكل كبير على تحسين الوضع في بحر الصين الجنوبي، مشيرا إلى أن الصين والآسيان لديهما القدرة والحكمة لمناقشة مدونة قواعد السلوك.وقال وانغ خلال مؤتمر صحفي عقب حضور الاجتماعات، إنه من وجهة نظر الصين، فإن أكبر تقدم أحرزته اجتماعات وزراء خارجية الآسيان والاجتماعات ذات الصلة وتحقق بفضل الجهود المشتركة للصين ودول الآسيان - هو استقرار الوضع في بحر الصين الجنوبي. وقال "لقد حققنا تعاونا فعالا في جوانب متعددة وعدنا بالقضية إلى المسار الصحيح لحل الخلافات من خلال الحوار المباشر والتفاوض بين الأطراف المعنية بشكل مباشر."وأوضح وانغ أن الصين ودول الآسيان نجحت في رسم إطار مدونة قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي وتبنيها، وأعلنت أنهم سيطلقون مشاورات هامة حول نص المدونة في وقت مناسب بعد استكمال التحضير.

وفي حديثه في اجتماع وزراء الخارجية لقمة شرق آسيا السابعة، قال وانغ إن القوة الدافعة لتحسن الوضع في بحر الصين الجنوبي أكثر وضوحا مقارنة بالعام الماضي.وقال وانغ "يتعين علينا أن نعرب عن تقديرنا الكامل لتلك التطورات الهامة وأن نعتز بالتقدم الذي حققته جهودنا المشتركة."

وفي اجتماع وزراء خارجية الصين-الآسيان  الأحد، قال وانغ إن وزراء خارجية آسيان يثمنون كثيرا تحقيق استقرار الوضع في بحر الصين الجنوبي وإطار مدونة قواعد السلوك الذي تم تبنيه في الاجتماع. وتابع بقوله "هذه هي الرؤية السائدة الراهنة للبلاد في المنطقة."

وأكد وانغ أن الصين ستتخذ على الدوام توجها مسؤولا في التعامل مع قضية بحر الصين الجنوبي، وأن الصين، على أساس احترام حقائق التاريخ وبما يتفق مع القوانين الدولية ذات الصلة، ستحل الخلافات من خلال الحوار والتشاور مع الأطراف المعنية. وأوضح وانغ أن التغيير الايجابي في قضية بحر الصين الجنوبي ينعكس أيضا في البيان المشترك الذي أصدره وزراء خارجية الآسيان.وأوضح وانغ أن البيان المشترك يمثل وثيقة شاملة تظهر على نحو كامل جوانب التقدم التي تم إحرازها في العلاقات بين الصين والآسيان، وتظهر كذلك ثقة الأطراف المختلفة في مستقبل العلاقات بين الصين والآسيان.

وحول الفقرات الخاصة ببحر الصين الجنوبي، أوضح وانغ أن الجزء الخاص ببحر الصين الجنوبي كان حاضرا في البيان المشترك كل عام، لكن تم اختصاره في وثيقة هذا العام.

في السياق نفسه، أقرت البُلدان أعضاء الآسيان، جميعها، بالانجازات التي تحققت في التعاون مع الصين وفي تحسين الوضع الخاص ببحر الصين الجنوبي. كما أقرت الدول، بشكل جماعي أيضا، بإطار مدونة قواعد السلوك الذي صاغته وتبنته دول الآسيان بالشراكة مع الصين. كذلك أكدت دول الآسيان على الاتجاه الايجابي المتمثل في إطلاق مشاورات بناءة.وأوضح وانغ ان بعض الدول الخارجية تفضل أن تظل تعيش في الماضي، وتغمض عينيها عن التغير الأيجابي في الوضع، ولا تريد أن تقر بالإنجاز الذي حققته الجهود المشتركة للصين ودول الآسيان، بل إن هذه الدول تصدر معلومات سلبية. وقال "يجب أن نتساءل عن رغبة بعض الدول في ألا ترى استقرارا في بحر الصين الحنوبي. هل تعزيز الاستقرار في بحر الصين الجنوبي لا يصب في مصلحة هذه الدول؟"وأوضح وانغ خلال الاجتماع أن الصين ودول الآسيان لديهم القدرة والحكمة اللازمة لمناقشة مدونة قواعد السلوك. وتابع "لا نريد من أية دولة خارج المنطقة أن تستمر في إخبارنا عما يجب علينا فعله".

وأكد وانغ أن الصين ودول الآسيان ستستمر في المفاوضات الخاصة بمدونة قواعد السلوك مع التنفيذ الكامل لإعلان سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي، على أمل تأسيس قواعد اقليمية معترف بها.وتابع "لدينا الطموحات ذاتها، وهي أن تصبح مدونة قواعد السلوك التي تم التوصل إليها أخيرا هي النسخة المُحدّثة من إعلان سلوك الأطراف."وأوضح "نأمل أن تلاحظ الدول من خارج المنطقة التغيرات الايجابية في قضية بحر الصين الجنوبي خلال العام الماضي، وأن تحترم الجهود التي بذلتها الصين والآسيان من أجل تحقيق هذه النتيجة."

حان الوقت لكي تعدل فيتنام موقفها وتعزز السلام في بحر الصين الجنوبي

 في بيان مشترك صدر مساء يوم الأحد، أشاد وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) بالإنجازات الاقتصادية والأمنية التي حققتها الصين والآسيان في العام الماضي، ولكن فيتنام وقفت وسط موجة من الجهود الإيجابية. وأشاد وزراء الآسيان "بالدور المتنامي" للصين في المنطقة، قائلين إن المنطقة تواصل جنى ثمار النمو الاقتصادي القوى للصين. وحول قضية بحر الصين الجنوبي، قال الوزراء إن التقدم الذي أحرز بشأن ميثاق السلوك كشف أن الجانبين لديهما القدرة على السيطرة على الخلافات وإدارة النزاعات. ورغم التطلعات المشتركة لدى الصين ومعظم أعضاء الآسيان في تهدئة النزاعات ببحر الصين الجنوبي وما بذلوه من جهود مشتركة في هذا الصدد، إلا أن فيتنام حاولت دفع أجندتها الخاصة بالقوة لإدراجها في مشروع البيان، حسبما ذكر مصدر قريب من الاجتماع لوكالة أنباء ((شينخوا)) . ففيتنام، التي شرعت في القيام بأعمال استصلاح للأراضي على جزر ونتوءات صخرية صينية وضعت يدها عليها بصورة غير قانونية ببحر الصين الجنوبي في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، "أعربت عن قلقها البالغ إزاء التطورات الأخيرة في المنطقة وأرادت إدراج (مثل هذا البناء الموسع) في مشروع البيان". ولكن حيلة "لص يصرخ قائلا أوقفوا اللص" التي هدفت إلى ممارسة ضغط على الصين لم تجد نفعا، وتم في النهاية إسقاط هذه العبارة في مواجهة معارضة من الدول الأخرى الأعضاء بالآسيان. إن الحقائق تتحدث عن نفسها، حيث أن فيتنام هي البلد الذي استولى بالقوة على جزر وقام باستصلاح أراضي ودفع من أجل عسكرة بحر الصين الجنوبي. وبعد سنوات من الاعتداء التدريجي على جزء ونتوءات صخرية صينية، تظهر الأرقام أنه منذ عام 2007، أسرعت فيتنام خطى عملية استصلاح الأراضي واسعة النطاق في 21 من الجزر والنتوءات الصخرية المستولى عليها بصورة غير قانونية لدرجة أنها قامت ببناء منشآت عسكرية جديدة في بحر الصين الجنوبي. وينعم الوضع في بحر الصين الحنوبي بالاستقرار إلى حد كبير بعد عام من الجهود المشتركة، مع تمتع الصين والآسيان بعلاقات طيبة. وخير دليل على هذا التيار المناخ الودي الذي ساد الاجتماعات بين الصين والآسيان والمحتوى المتفائل لبيان هذا العام. وإن المحاولة غير البناءة من قبل فيتنام لإفساد الوضع الذي يشهد تحسنا بالفعل في بحر الصين الجنوبي وبذر بذور الشقاق بين الصين والآسيان غير مرحب بها في المنطقة. فقد اعتمد الوزراء من الصين والآسيان يوم الأحد إطار ميثاق السلوك في بحر الصين الجنوبي. واشيد به باعتباره خطوة هامة تجاه ميثاق سلوك إقليمي وتجاه الحد من التوترات بالمنطقة. ومن جانبه، وصف ويلفريدو فيلاكورتا السفير الفلبيني السابق ومندوب الفلبين الدائم لدى الآسيان هذا الإطار بأنه "تكريما للصين باعتبارها شريكا إستراتيجيا رئيسيا للآسيان يحترم جيرانه ويتقاسم معهم قيمه الآسيوية المتمثلة في المنفعة المتبادلة والتضامن وحسن الجوار". وقد حان الوقت لكي تعدل فيتنام نهجها وموقفها، وتنضم بشكل مخلص لجهود دول المنطقة الرامية إلى تعزيز السلام والرخاء المشترك في بحر الصين الجنوبي.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国