【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>الصين ومشكلة الشرق الاوسط>正文

الصين على استعداد للقيام بدور أكبر فى عملية سلام الشرق الاوسط بمبادرة سلام جديدة

Date: 16/08/2017 Refer: 2017/PRS/5214

كقوة صاعدة، فان الصين على استعداد لتحمل المزيد من المسئوليات في المساعدة في تسوية القضايا الساخنة حول العالم، بشكل خاص في الشرق الأوسط. من خلال اطلاق مبادرة سلام جديدة لدفع عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين قدما، أرسلت الصين اشارة الى انها مستعدة للقيام بدور اكبر في عملية السلام في الشرق الأوسط.

قدم الرئيس الصيني شي جين بينغ مقترحا من اربع نقاط لتسوية القضية الفلسطينية وذلك خلال زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لبكين في يوليو. وفي المقترح، أكد الرئيس الصيني على دعم بلاده لحل الدولتين بالنسبة للقضية الفلسطينية ودعم فلسطين في بناء دولة مستقلة وذات سيادة كاملة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. كما قدم مبادرات جديدة، بما في ذلك اجراءات صينية ملموسة لدعم التنمية الاقتصادية لفلسطين.

كما عرضت الصين استضافة ندوة حول السلام في وقت لاحق هذا العام واطلاق آلية حوار ثلاثية مع فلسطين واسرائيل من اجل تنسيق تنفيذ برامج المساعدة الرئيسية في فلسطين فى إطار مبادرة الحزام والطريق. ويتفق المقترح مع رؤية الصين لتحقيق شرق اوسط يتمتع بالسلم والإزدهار كما ورد في خطاب الرئيس شي خلال زيارته للمنطقة العام الماضي.

وخلال حديثه في مقر جامعة الدول العربية في العاصمة المصرية القاهرة في يناير 2016، اقترح شي تعزيز السلام عبر تطوير التنمية الاقتصادية كطريق ابداعي للتغلب على الفقر والإرهاب في الشرق الأوسط.

كما وُجهت الدعوة لبلدان الشرق الأوسط للمشاركة بنشاط في مبادرة الحزام والطريق الصينية لبناء المزيد من منشآت البنية التحتية في البلاد من أجل خلق المزيد من الوظائف ورفع المزيد من المواطنين من الفقر.

وعقد وزير الخارجية الصيني وانغ يي الشهر الماضي اجتماعات في بكين مع مسئولين كبار من قطر والإمارات وتونس لبحث الأزمة الخليجية وعملية السلام في ليبيا.

وقدم وانغ مقترحا من ثلاث نقاط لتخفيف التوتر بين قطر والرباعية بقيادة السعودية عبر عقد محادثات سياسية في إطار مجلس التعاون الخليجي، في الوقت الذى حدد فيه اربعة مبادئ لتسوية الأزمة الليبية عبر الحوار والمفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة.

وترى الصين ان تحقيق السلام في الشرق الأوسط مفتاح لبناء "مجتمع انساني بمصير مشترك"، وهو المفهوم الذي يهدف للحفاظ على السلام والتنمية المستدامة وضمان استمرار الازدهار عبر تحقيق التنمية المشتركة والقائمة على منفعة الجانبين.

وباعتبار الصين دولة صاعدة على الساحة الدولية، فإنها مستعدة لزيادة انخراطها في الشرق الأوسط، في الوقت الذي يضيق فيه الغرب بقيادة الولايات المتحدة بالسعي نحو تسوية ممكنة للفوضى في الشرق الأوسط.

وبناء على انجازاتها في تحقيق النمو الاقتصادي السريع ومحو الفقر، فإن الصين في الحقيقة لديها الكثير من الخبرات لتشاركها مع الشرق الأوسط.

كما قدمت الصين المزيد من المساعدات التي تتوافق مع وضعها كلاعب رئيسي ومسئول في المنطقة عبر زيادة المساعدات الإنسانية للدول التي تمزقها الصراعات في انحاء المنطقة مثل فلسطين وجنوب السودان وسوريا وليبيا واليمن.

وفي ابريل، تعهدت الصين بتقديم 8800 طن من الأرز الى جنوب السودان، منها 1500 طن تم تسليمهم. وفى يوليو، ساهمت الصين بمبلغ 5 ملايين دولار امريكي في برنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة لمكافحة المجاعة في اليمن.

ولا شك ان مبادرة الصين الجديدة وزيادة اسهاماتها من شأنه ان يعطي المزيد من الزخم لجهود السلام في الشرق الأوسط الذي يعد الاستقرار فيه امرا هاما من أجل تحقيق السلم والازدهار العالميين

مقترح الصين بشأن قضية فلسطين يجسد مسئولية قوة كبرى

 ذكر المبعوث الصيني لدى فلسطين لوكالة انباء ((شينخوا)) خلال مقابلة أجريت معه مؤخرا ان المقترح الذى قدمه الرئيس الصيني شي جين بينغ بشأن تسوية القضية الفلسطينية يجسد مسئولية الصين كقوة كبرى في الشئون الدولية.

قدم الرئيس شي مقترحا من اربع نقاط خلال اجتماع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال زيارة الأخير لبكين في يوليو. وقال تشن شينغ تشونغ، مدير مكتب جمهورية الصين الشعبية فى الدولة الفلسطينية "مقترح الرئيس شي يجسد المفهوم النبيل الخاص ببناء مجتمع مصير مشترك للإنسانية، ومسئولية الصين كقوة تدعم بقوة القضية العادلة للشعب الفلسطيني."

وفي المقترح، أكد الرئيس شي على دعم الصين القوي للتسوية السياسية للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة كاملة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وجاء المقترح قبل اربعة أشهر من الذكرى السبعين لصدور قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 لعام 1947 الذي يوصي بإقامة دولة يهودية ودولة عربية في الاراضي الفلسطينية الواقعة تحت سلطة الانتداب البريطاني سابقا.

وأشاد الزعيم الصيني بأهمية تعزيز التنسيق الدولي من اجل تحقيق السلام بين اسرائيل وفلسطين، بينما دعا إلى تقديم الدعم للتنمية الاقتصادية لفلسطين فى إطار مبادرة الحزام والطريق.وقدم شي أيضا عرضا باستضافة ندوة حول السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين في وقت لاحق هذا العام واطلاق آلية حوار بين الجانبين من أجل خلق الظروف اللازمة لاستئناف محادثات السلام المتوقفة بين الجانبين وزيادة الثقة بينهما.

وأشار تشن إلى ان المقترح الذى يتمتع بالحكمة الصينية سيكون مرشدا عاما لجهود الصين في تدعيم التسوية السياسية للقضية الفلسطينية.وأشار إلى ان جهود السلام الصينية في الشرق الأوسط لا تهدف إلى المنافسة أو الاقصاء.وقال "ستواصل الصين العمل مع المجتمع الدولي والدول الاقليمية من أجل ضخ طاقة ايجابية فى جهود التسوية المبكرة للقضية الفلسطينية على نحو عادل وشامل ومنطقي."واشار تشن أيضا إلى ان مقترح الرئيس شي قوبل بترحيب من جانب المسئولين الفلسطينيين، بمن فيهم وزير الخارجية رياض المالكي والسكرتير العام للرئاسة الفلسطينية طيب عبد الرحيم. واتفق الجانب الفلسطيني على ان مقترح الرئيس شي جاء في الوقت الصحيح، وانه سيعيد القضية الفلسطينية إلى التركيز الدولي، والوصول الى توافق بين الاطراف المعنية وكسر الجمود في عملية السلام."وقال تشن ان المسئولين الفلسطينيين أشادوا بموقف الصين الموضوعي في عملية صنع السلام وجهود الوساطة المستمرة، وأوضحوا انهم يتطلعون إلى دور أكثر نشاطا وفاعلية من جانب الصين فى تسوية القضية الفلسطينية.وأضاف ان عام 2018 سيوافق الذكرى الـ30 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وفلسطين، والصين مستعدة لتعميق التنسيق مع الجانب الفلسطيني في مختلف المجالات لعودة النفع على شعبي البلدين.وتسببت حرب 1967 في احتلال اسرائيل للضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.وتوقفت آخر جولات السلام بين الطرفين في عام 2014 بسبب التوسع الاسرائيلي المستمر في بناء المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国