【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】
当前位置: 首页>2017>正文

مقتطفات صحفية واخبارية – وسائل الاعلام الصينية

Date: 11/09/2017 Refer: 2017/PR/118

دبلوماسي فلسطيني يرحب

بتأجيل عقد القمة الإفريقية الإسرائيلية والخارجية تطالب بإلغائها نهائيا

pics

رحب دبلوماسي فلسطيني يوم امس (الاثنين)، بالإعلان عن تأجيل عقد القمة الأفريقية الإسرائيلية التي كانت مقررة  الشهر القادم في توغو إلى إشعار آخر، فيما طالبت وزارة الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية بإلغائها نهائيا.وقال السفير الفلسطيني لشئون أسيا وإفريقيا وأستراليا مازن شامية لوكالة أنباء ((شينخوا))، إن الجانب الفلسطيني "يرحب بتأجيل المؤتمر المذكور كون أن عقده لن يخدم مساعي المجتمع الدولي في إطلاق عملية سلام جديدة" بين الفلسطينيين وإسرائيل.واعتبر شامية، أن عقد هكذا مؤتمرات بين إسرائيل والدول الإفريقية "سيدفع إسرائيل إلى التماهي بإجراءاتها القائمة على تكريس الاحتلال والاستيطان والتهويد والتنكر لكل المبادرات السياسية الإقليمية والدولية الداعية لإنه  اء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة".وأضاف أن "العناوين التي تقام على أساسها هكذا مؤت  مرات من المفترض أن تقوم على تعاون ثنائي بين إسرائيل وعدد من الدول الإفريقية، لكن الأغراض منها سياسية لصالح إسرائيل".وحذر شامية، من أن إسرائيل "تحاول استثمار التقارب مع الدول الإفريقية بهدف التصدي للدعم الدولي خاصة الإفريقي في المنظمات الدولية للضغط على إسرائيل من أجل إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية".وأوردت صحيفة (يديعوت احرنوت) الإسرائيلية اليوم، أنه بناء على طلب رئيس توغو فور غناسينغبي وبعد التشاور مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تقرر تأجيل القمة الإفريقية الإسرائيلية إلى موعد يتفق عليه لاحقا.وذكرت الصحيفة، أن قرار التأجيل ينبع من الضغوط العربية التي تمارس على الدول الافريقية التي كان مقررا أن تحضر القمة مما يظهر استياء من تقاربهما مع اسرائيل.وفي هذا الإطار، اعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان لها، أن إعلان تأجيل عقد القمة الأفريقية الإسرائيلية "نجاح للضغوط الفلسطينية الرامية لإفشال عقدها".وأشارت الوزارة في بيان لها، إلى أن جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها من المنظمات العربية والاقليمية المتخصصة بما فيها اتحاد البرلمانات العربية "تبنت العديد من القرارات التي هدفت لمواجهة هذه القمة والعمل على إفشالها".وشددت الوزارة، على أنه "رغم النجاح الذي تحقق بجهد فلسطيني مدعوم عربيا وإسلاميا، إلا أن المعركة لم تنته بعد فالقرار تأجيل عقد القمة وليس إلغائها ما يستدعي الاستمرار في هذه الجهود حتى إلغاء القمة".وسبق أن أعلنت إسرائيل أخيرا أن نتنياهو سيشارك في قمة إفريقية إسرائيلية للتكنولوجيا العليا وللاتصالات وللزراعة وللأمن تعقد في توغو بمشاركة ما بين 20 إلى 25 زعيما إفريقيا في أكتوبر المقبل.

سفير عمان ورئيس مجلس سفراء العرب في الصين

يشيد بدور معرض الصين والدول العربية في تعزيز التعاون الاقتصادي بين الجانبين

pics

أشاد عبد الله بن صالح السعدي سفير عمان ورئيس مجلس السفراء العرب في الصين بدور معرض الصين والدول العربية في تعزيز التعاون الاقتصادي بين الصين والدولة والعربية، حيث يتيح الفرصة لرجال الاعمال العرب والصينيين للتقارب والتعارف أكثر ما يزيد من الدفع بالتعاون بين الجانبين، كما يعطي بداية حقيقية لدفع بالعلاقات وتعزيز التبادلات التجارية بين الجانبين وتبادل الخبرات والمشاريع ايضا.وأكد عبد الله بن صالح السعدي في لقاء خاص مع شبكة الشعب على هامش حفل إفتتاح معرض الصين والدول العربية 2017 يوم 6 سبتمبر الجاري بمدينة ينتشوان بمنطقة نينغشيا الصينية ذاتية الحكم، أن المعرض ناجح بمقدار التلاقح الموجود بين رجال الاعمال والذي عكس حقيقة تلك مذكرة التفاهم التي وقعت بين الطرفين. مضيفا أن مبادرة " الحزام والطريق" فكرة رائدة، خلقت تواصل كبير  بين الصين والدول العربية والدول على طول الحزام والطريق، ونافذة قوية للدفع بالعلاقات الى افق أرحب. متطلعا الى أن يكرر مثل هذه المعارض والمؤتمرات في مقاطعات صينية اخرى حتى يتم توسيع وتنويع التبادلات التجارية بما يخدم البلدين. وحول مشاركة سلطنة عمان في معرض الصين والدول العربية هذا العام، قال عبد الله بن صالح السعدي، أن عمان طوافة الى حضور والمشاركة في مثل هذه الت  ظاهرات، وخاصة مثل هذه المعارض، مؤكدا ان الوفد العماني المشارك برئاسة رئيس هيئة الصناعية الخاصة بالدقم، يعكس مدى اهمية المعرض بالنسبة للسلطنة، ومستوى العلاقات الاقتصادية الرفيع بين الجانبين.كما اشار السفير الى ان الاستثمارات الصينية كبيرة في المنطقة الاقتصادية في الدقم وتتطلع الكثير من الشركات الصينية الكبيرة الى ان تتواجد في المنطقة لما تتميز به من اهمية كبيرة لموقعها على بحر العرب، وهناك العديد من دول الخليج لديها توجه الى تخزين نفطها في هذه المنطقة، كما أنها واعدة جدا من حيث الموقع ومن حيث الاستقطاب للاستثمارات متنوعة وكبيرة وبها ميناء ومطار. مضيفا، يبلغ حجم التبادلات التجارية بين عمان والصين ما يربوا عن 27 مليار دولار، ولولا انخفاض سعر البترون لا تجاوز 35 مليار دولار ويظل البترون 70 % من صادرات والواردات بين الجانبين. وقال أيضا:" سلطنة عمان تسعى إلى تعزيز أفق تنوع الاستثمارات في مجالات اخرى".وتعتبر المدينة الصناعية الصينية العمانية بمنطقة الدقم الاقتصادية الخاصة واحدة من أضخم الاتفاقات التجارية بمنطقة الشرق الأوسط بين السلطنة والصين وأحدث المشاريع سيتم تنفيذها بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، وتضم ميناء تجاريا وحوضا جافا ومنطقة صناعات بتروكيماوية، ثقيلة، متوسطة، خفيفة وميناء للصيد البحري، ومجمعا للصناعات السمكية ومنطقة الخدمات اللوجستية ومنطقة تخزين النفط الخام في رأس مركز والمنطقة السياحية والمنتجعات ومطار الدقم ومركز الأعمال التجارية. 



سفير الجزائر ورئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس السفراء العرب في الصين

المعرض فرصة ذهبية لتعزيز التعاون الصناعي والتجاري والزراعي بين الصين والدول العربية

 pics

أكد حسن بوخالفة السفير الجزائري ورئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس السفراء العرب في الصين أن معرض الصين والدول العربية 2017 ذات اهمية كبيرة وفرصا كثيرة، وقد شهد مشاركة رفيعة المستوى وواسعة بحضور رئيس جمهورية غينيا ونائب رئيس افغانستان دول غير عربية والواقعة على طول " الحزام والطريق" ونائب رئيس موريتانيا الي جانب رئيس البرلمان الصيني والأمين العام للحزب الشيوعي بمنطقة نينغشيا وشيان هوي حاكمة مقاطعة نينغشيا ذات الحكم الذاتي، بالإضافة الى ممثل الرئيس المصري وزير الاقتصاد والتجارة ، حيث شاركت الاخيرة في المعرض هذا العام كضيف شرف .مضيفا، معرض الصين والدول العربية 2017 غني من حيث الانشطة التي تضمنها والتي تعمل تحت مظلة واحدة وهي الدفع بالتعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والدول العربية.وأشار حسن بوخالفة في لقاء خاص مع شبكة الشعب على هامش حفل افتتاح معرض الصين والدول العربية 2017 يوم 6 سبتمبر الجاري بمدينة ينتشوان بمنطقة نينغشيا الصينية ذاتية الحكم، الى أن تنظيم سلسلة من المؤتمرات والمعارض على هامش معرض الصين والدول العربية 2017 بما في ذلك الدورة السابعة لمؤتمر رجال الأعمال العرب والصينيين، ومنتدى التعاون الزراعي بين الصين والدول العربية، ومؤتمر "الصين - الدول العربية لنقل التكنولوجيا والتعاون في مجالات الابتكار" ومعرض التكنولوجيا الفائقة والمعدات، واجتماع "الصين-الدول العربية حول السكك الحديدية فائقة السرعة" ومعرض الصين لتكنولوجيا السكك الحديدية الفائقة السرعة، وغيرها من المؤتمرات والمعارض الاخرى نقاط مهمة جدا في الدفع بالتعاون الاقتصادي ودليل على نمو التبادلات الاقتصادية بين الجانبين ، وزيادة اهتمام الصين بالأسواق العربية.وحول التبادلات التجارية بين الصين والجزائر، قال حسن بوخالفة، أن العلاقات الجزائريةـ الصينية تاريخية وسيحتفلان بالذكرى الستين لتأسيسها في العام المقبل، كما أن الصين الشريك الاقتصادي الاول للجزائر خلال أربع سنوات على التوالي، مؤكدا أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين هامة للغاية في جميع المستويات ،حيث تلعب الشركات الصينية دورا مهما في الدفع بالاقتصاد الجزائري، ومن جانبها تسعى الجزائر لتكثيف هذا الوجود واعطاء للشركات الصينية كل التسهيلات للدفع بالاستثمار وتسنى الاقتصاد الجزائري اخذ قفزة نوعية خاصة في اطار السياسة الاقتصادية الجديدة للحكومة الجزائرية وهي تنويع اقتصاد البلاد. كما اشار الى أن الجزائر رحبت بمبادرة " الحزام والطريق "وحاليا عضو هام فيها ، حيث تعمل مع السلطات الصينية لإبرام اتفاقيات جديدة في العديد من المشاريع تدخل في اطار هذه المبادرة .تعتبر الجزائر اول دولة عربية تقيم شراكة استراتيجية شاملة مع الصين، حيث اتفقت الجزائر والصين على إقامة علاقات شراكة استراتيجية ومتميزة وشاملة بين البلدين بهدف تعميق التعاون في كافة المجالات والميادين وتوسيع التواصل بين الشعبين بما يحقق تطلعاتهما. وجاء في بيان مشترك نشر بمناسبة الذكرى الـ55 لإقامة العلاقات الدبلوماسية الجزائرية -الصينية أن "الرئيسين عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الصيني شي جين بينغ قررا إقامة علاقات شراكة استراتيجية شاملة بين البلدين". وتهدف الشراكة إلى تكثيف الحوار السياسي على كافة المستويات "من خلال آليات منتظمة لتنسيق وبرمجة التعاون الثنائي في كافة المجالات وتعميق التعاون في مختلف القطاعات الاقتصادية والعلمية والتكنولوجية والعسكرية والأمنية، بالإضافة إلى علوم الفضاء وتوسيع التواصل الإنساني والثقافي والاجتماعي بين الشعبين بما يحقق تطلعاتهما ويخدم المصلحة المشتركة للبلدين". وقال البيان "أن الجزائر والصين حققتا تطورا ايجابيا ومطردا لعلاقات الصداقة التقليدية القائمة بينهما على أساس الاحترام المتبادل والتعاون والتضامن المشترك"، مشيرا إلى أن هذه العلاقات "شهدت تعمقا وتوسعا مستمرين للتعاون العملي بينهما في كافة المجالات منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما في 20 ديسمبر 1958".

اصدار تقرير عن التعاون الصيني والعربي في مجال القدرة الإنتاجية .. أصدر ((تقرير عن التعاون الصيني والعربي في مجال القدرة الإنتاجية )) في معرض الصين والدول العربية 2017 الذي عقد مؤخرا في مدينة يينتشوان من منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي بشمال غربي الصين.وذكر التقرير أن تعاون القدرة الإنتاجية بين الصين والدول العربية تعمق بشكل مطرد خلال سنوات أخيرة بفضل مبادرة "الحزام والطريق".وأشار التقرير إلى أن الاستثمارات الصينية المباشرة في الدول العربية ارتفعت من 788 مليون دولار أمريكي في عام 2010 إلى 2.214 مليار دولار أمريكي في عام 2015، حيث تدفقت حوالي 80 بالمائة من الاستثمارات الصينية إلى الإمارات والجزائر والسعودية والسودان.في الوقت نفسه، ما زالت الصين من أكبر الشركاء التجاريين للدول العربية، حيث بلغ حجم التجارة الثنائية 171.14 مليار دولار أمريكي في عام 2016، وتعد الصين أكبر شريك تجاري للسعودية ومصر والعراق وغيرها ، فضلا عن أن حجم التجارة بين الصين وكل من السعودية والإمارات والعراق وعمان ومصر قد تجاوز عشرة مليارات دولار أمريكي في عام 2016.ومن جهة أخرى، بلغت قيمة المشروعات التي تم التوقيع عليها من قبل الشركات الصينية في الدول العربية 40.37 مليار دولار أمريكي بزيادة 40.8 بالمائة على أساس سنوي، الأمر الذي يشكل 16 بالمائة من إجمالي العقود الجديدة في العالم كله.وكذلك تسارعت الصين في بناء مناطق تعاون اقتصادية وتجارية في الدول العربية، حيث قد تأسست حدائق صناعية ذات الخصائص في مصر والسعودية وعمان والإمارات من أجل تعزيز التعاون في القدرة الإنتاجية .وأكد التقرير أن الجانبين حققا تقدما بارزا في التعاون الثنائي في مجال القدرة الإنتاجية ، خاصة بعد الاجتماع الوزاري السادس لمنتدى التعاون الصيني العربي الذي انعقد في العاصمة الصينية بكين في يونيو 2014، حيث دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال الاجتماع كلا من الصين والدول العربية إلى تشكيل معادلة تعاون "1 + 2 + 3"، المتمثلة في اتخاذ مجال الطاقة كمحور رئيسي ومجالي البنية التحتية وتسهيل التجارة والاستثمار كجناحين و3 مجالات ذات تكنولوجيا متقدمة تشمل الطاقة النووية والفضاء والأقمار الاصطناعية والطاقة الجديدة كنقاط اختراق.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国