【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

رئيسا وزراء لبنان ومصر

Date: 04/05/2019 Refer: 2019/PR/5844

يدعوان إلى الاستفادة من التجربة الصينية في مبادرات الاقتصاد والتنمية

دعا رئيسا وزراء لبنان ومصر في كلمتيهما، بافتتاح (منتدى الاقتصاد العربي) في دورته 27 ببيروت، إلى الاستفادة والتعلم من دروس التجربة الصينية في مبادرات الاقتصاد والتنمية وإلى التكامل مع مبادرة الحزام والطريق من أجل تنمية الاقتصادات الوطنية في البلدان العربية.

وأكد راعي المنتدى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على رفع مستوى التواصل والتعاون المشترك العربي، معتبرا أن التحدي الأبرز المشترك بين الدول العربية هو كيفية تحفيز النمو وتنويع مصادره. وشدد الحريري على القناعة بأن "النمو لا يمكن تحقيقه بدون تنفيذ الاصلاحات لتطوير اقتصاداتنا الوطنية وتحديثها"، لافتا إلى تصميم بلاده على اتمام الإصلاحات رغم صعوبتها".

وأكد على "وجوب تحديث القوانين في لبنان، والإستفادة من الخبرة والتجربة المصرية في مجالات الكهرباء أو الاتصالات أو الغاز والبترول وغيرها من القطاعات". ولفت إلى أن "اجتماع اللجنة العليا اللبنانية المصرية المشتركة الذي ينعقد غدا الجمعة في بيروت يصب في اتجاه إرساء الأسس لمزيد من التعاون والتنسيق بين لبنان ومصر لتعزيز التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة". ودعا إلى أن "نرى ونتعلم ماذا حصل في الدول التي كانت تعاني من الفساد والهدر وعدم توفر فرص العمل وأصبحت اليوم في مصاف الدول المتقدمة".

وحول التغيير الذي يجب القيام به، قال الحريري "ننظر إلى الصين ونرى إلى أين وصلت، فهي تعمل منذ 30 سنة على التغيير في برامجها وأخذت قرارا بانها تريد ان تكون أول دولة متقدمة في العالم بالنسبة إلى الذكاء الاصطناعي". ورأى أنه "اذا كان طريق الحرير سيمر على كل منطقتنا، علينا ان نبني نحن طريق الدول العربية، لكي ينتشر اقتصادنا ويتطور فيها".

بدوره، عرض رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في كلمته، جهود بلاده خلال السنوات الأخيرة لتحقيق الاصلاح الاقتصادي في سبيل تحقيق التنمية التي جاء في إطارها برنامج الإصلاح الذي بدأت الحكومة في تنفيذه اعتبارا من العام 2016.

وأكد مدبولي، الذي تشارك بلاده بصفة ضيف الشرف في المنتدى، أن مصر بدأت تجني نتائج ايجابية للإصلاحات في تحقيق الاقتصاد المصري أعلى معدل نمو سنوي منذ 10 سنوات حيث بلغ 5.3 في المائة خلال العام المالي 2017 / 2018.

ولفت إلى جهود مصر لجذب استثمارات خاصة تقدر بحوالي 200 مليار دولار خلال السنوات الأربع المقبلة وزيادة صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بحوالي 47 مليار دولار. ولفت إلى أن "مصر تؤمن بأهمية التكامل بين مبادرات التنمية المختلفة" وأن "مصر في هذا الاطار تقدم للعالم المنطقة الاقتصادية لقناة السويس كمركز لوجستي واقتصادي عالمي... لتكون رابطا تجاريا واقتصاديا يتكامل مع مبادرة الحزام والطريق ويربطها بإفريقيا".

وأشار إلى "تقدم الدول الآسيوية وعلى رأسها الصين في الأربعين عاما الماضية"، معتبرا أن هذه الدول كانت تعمل طوال هذه السنوات بانضباط شديد وجدية.وأضاف مدبولي "نحن ليس أمامنا إلا العمل بجدية وانضباط وأن يكون هدفنا هو الوطن وليس أي مصالح شخصية أخرى".

من جهته، لفت أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في كلمته إلى "تصاعد الإدراك لدى الحكومات والشعوب العربية لأهمية التنمية والنجاح الاقتصادي".وأكد أنه "بدون التنمية ستظل المجتمعات العربية بعيدة عن الاستقرار الحقيقي وسيبقى أمننا مهددا إذ أن التنمية هي خط الدفاع الحقيقي للحفاظ على تماسك المجتمعات واستقرارها".

واعتبر ان "الشباب هم قلب التنمية العربية"، مشيرا إلى أن "العالم العربي شاب في معظمه لكن هذه الحقيقة الديموغرافية لا تجد ترجمة لها في الواقع الاقتصادي والتنموي".وشدد على أن "الشباب العربي هو طاقة كامنة تنتظر من يوظفها وأن المنطقة في حاجة إلى نحو 50 مليون وظيفة بحلول منتصف القرن".واعتبر ان الاقتصاد في عصر الثورة الصناعية الرابعة يحتاج إلى إصلاحات مؤسسية جوهرية في نظم الاقتصاد العربية.

اما رئيس اتحاد الغرف العربية محمد عبده سعيد، فقد شدد في كلمته على "حاجة العالم العربي إلى تعزيز الاستثمار في الطاقات البشرية...وتعزيز الاعتماد على الاقتصاد الرقمي الذي من شأنه أن يسهم بأكثر من 3 تريليونات دولار في نمو الناتج المحلي العربي".

من جهته، توقع رئيس جمعية مصارف لبنان جوزف طربيه ان "تستمر الضغوطات والتحديات للمصارف العربية المتمثلة في استمرار التباطؤ في نمو الودائع والتراجع في نوعية الاصول".

ورأى أن "العالم العربي يعاني من معدلات منخفضة من التنمية الاقتصادية عدا عن دفع رؤوس الاموال العربية إلى المزيد من الهجرة وترسيخ البيئة الطاردة للاستثمار في الوطن العربي".ولفت إلى أن "مستويات الديون السيادية تشكل خطرا حقيقيا في ظل اتجاه أسعار الفوائد إلى الإرتفاع عالميا".ودعا امام هذا الواقع إلى أن "نعيد صياغة خطط التنمية الاقتصادية والاصلاح في منطقتنا من خلال تنويع مصادر النمو والدخول في جيل جديد من الاصلاحات وتشجيع تنمية ريادة الاعمال وتنمية اقتصاد المعرفة".

وشهدت جلسة افتتاح المنتدى تكريم كل من الحريري ومدبولي وأبو الغيط ووكيل امين عام الامم المتحدة والامين التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (اسكوا) رولا دشتي ورئيس اتحاد مصارف الكويت عادل الماجد.

ويناقش المنتدى في جلستين رئيسيتين الآفاق الاقتصادية لكل من مصر ولبنان بمشاركة وزراء من البلدين واقتصاديين ومستثمرين عرب.يذكر أن المنتدى ينعقد بتنظيم من "مجموعة الاقتصاد والاعمال" بالاشتراك مع مصرف لبنان المركزي وجمعية مصارف لبنان وبالتعاون مع وزارتي التجارة والاتصالات واتحاد الغرف العربية واللبنانية ومؤسسة التمويل التابعة لمجموعة البنك الدولي بمشاركة أكثر من 600 مشارك من 23 دولة.

وزير النقل المصري يؤكد أهمية تنفيذ مشروع القطار المكهرب الذي يموله بنك صيني

أكد وزير النقل المصري كامل الوزير اليوم (الخميس)، أهمية تنفيذ مشروع القطار المكهرب، الذي يمول إنشائه بنك الاستيراد والتصدير الصيني (EXIM) بـ 1.2 مليار دولار.

وطالب الوزير، خلال لقائه رؤساء الشركات المنفذة للقطار المكهرب الذي سيبدأ من مدينة السلام مرورا بالعاصمة الإدارية وحتى مدينة العاشر من رمضان، بـ "البدء الفوري في تنفيذ الأعمال المدنية للمشروع بالتزامن مع إنهاء الإجراءات الخاصة بتفعيل التعاون الاستثماري مع بنك إكسيم الصيني الممول لتكلفة المشروع، البالغة 1.2 مليار دولار".

وشدد على أن "تقوم الشركات بالبدء الفوري في تجهيز المواقع وإمدادها بالمعدات اللازمة ليبدأ العمل على أرض الواقع بدءا من الأسبوع القادم، بالتزامن مع إمداد هيئة الأنفاق للشركات بالتصميمات اللازمة للمشروع لكي تقوم الشركات بأعمال الجسور والأسوار والورش لكي يتم إنهاء المشروع في 24 شهرا".

وأشار إلى أنه قام خلال زيارته للصين بجولة في المصنع الذي سيقوم بتصنيع العربات الخاصة بالقطار المكهرب، حيث شاهد الإمكانات الكبيرة للمصنع، واتفق مع مسئولي الشركة المصنعة على الالتزام بتوريد العربات وفقا للجدول الزمني.

ونوه بأن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه خلال لقائه عددا من الشركات الصينية من بينها شركة (أفيك)، أثناء زيارته الأخيرة للصين، بضرورة الانتهاء من توريد الوحدات المتحركة لمشروع القطار المكهرب خلال 16 شهرا.

جدير بالذكر أن شركات المقاولات المصرية ستقوم بكافة الأعمال المدنية لمشروع القطار المكهرب من إنشاء محطات وكباري وأنفاق وتركيب قضبان حديدية وغيرها بتكلفة 461 مليون دولار.

فيما ستقوم شركة أفيك الصينية بتنفيذ نظم الإشارات والاتصالات والتحكم وتوريد القطارات الـ 22 المتعاقد عليها لتشغيلها بالمشروع عقب تنفيذه بتكلفة إجمالية 739 مليون دولار.

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国