【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

ثلاث حقائق عن المشاورات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة

Date: 12/06/2019 Refer: 2019/PR/5906

pics

أصدر مجلس الدولة الصيني يوم الأحد كتابا أبيض  حول المشاورات الاقتصادية والتجارية مع الولايات المتحدة، وعرض فيه بشكل شامل وواضح للأوضاع الحالية لهذه المشاورات والموقف الأساسي للصين.وأشار الكتاب الأبيض إلى أن الصين كان عليها أن تتخذ إجراءات فعالة للدفاع بحزم عن مصالح الدولة والشعب، استجابة للاحتكاكات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، والتي بدأت من جانب الإدارة الأمريكية، مؤكدا أنها مستعدة لتعزيز اتفاقية المنفعة المتبادلة، من خلال تبني نهج تعاوني قائم على المبادئ، على أن يكون للمشاورات دور أساسي فيه، وبالنسبة للحرب التجارية، أضاف الكتاب أن الصين لا ترغب في القتال، ولكنها لا تخشاها، وهو موقف ثابت لن يتغير.

وكشف الكتاب الأبيض عن أن الجانبين توصلا إلى توافق حول معظم المحتويات، منذ بدء المشاورات الاقتصادية والتجارية في فبراير عام 2018، والتي شهدت العديد من التحولات والمنعطفات، نتيجة لكسر الولايات المتحدة للإجماع وتبني مواقف لا أخلاقية وغير صادقة  الصدق، لافتا إلى ثلاث حقائق تتعلق بالمشاورات الاقتصادية والتجارية بين الطرفين:

الأولى، أن الولايات المتحدة أعلنت في مارس عام 2018، زيادة التعريفات الجمركية بنسبة 25% على بضائع مستوردة من الصين قيمتها 50 مليار دولار؛ وفي مايو 2018، وبعد عشرة أيام فقط من إصدار الجانبين بيانا مشتركا وتوصلهما إلى إجماع على أنهما "لا يخوضان حروبا تجارية"، أطاحت الحكومة الأمريكية بهذه النتيجة وأعلنت أنها ستواصل الترويج لخطة زيادة التعريفة الجمركية؛ وفي مايو عام 2019، رفعت واشنطن معدل التعريفات على صادرات صينية بقيمة 200 مليار دولار من 10% إلى 25%، وأعلنت عن بدء الإجراءات لفرض رسوم جمركية على الـ300 مليار دولار المتبقية من الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة.

الثانية، إن اتهام الصين بسرقة ملكيات فكرية لدعم تنميتها هو محض اختلاق لا أساس له من الصحة، حيث أوضح الكتاب الأبيض أن السجلات التاريخية تؤكد أن الإنجازات الصينية في الإبداع العلمي والتكنولوجي "ليست شيئا سرقناه أو حصلنا عليه قسرا من الآخرين، بل جنيناه من خلال الاعتماد على الذات والعمل الدؤوب"، موضحا أن الصين أرست منظومة قانونية لحماية الملكية الفكرية تتسق مع القواعد الدولية القائمة، وتتوافق مع ظروفها المحلية.

وقد تعزز الوعي بأهمية الملكية الفكرية بين المواطنين ومجتمع الأعمال في الصين، وارتفعت قيمة العائدات المقدمة إلى الأجانب الحائزين لحقوق الملكية بشكل كبير، فيما زاد عدد الطلبات والتسجيلات للملكية الفكرية.

وذكر الكتاب الأبيض أن الصين تشجع وتحترم التعاون التقني الطوعي بين الشركات الصينية والأجنبية استنادا إلى مبادئ السوق، مبينا أن الدولة تعارض بحزم النقل القسري للتكنولوجيا، وتتخذ إجراءات صارمة ضد انتهاك الملكية الفكرية، مضيفا أن الاتهامات الموجهة للصين بنقل التكنولوجيا قسرا لا أساس لها من الصحة وواهية.

الثالثة، الحرب التجارية لم تف بتعهدات واشنطن "بجعل أمريكا عظيمة"، ففي الواقع، إن فرض رسوم جمركية إضافية لم يعزز نمو الاقتصاد الأمريكي، بل جلب له أضرارا شديدة، تتمثل في زيادة تكاليف الإنتاج للشركات الأمريكية، ورفع الأسعار المحلية، والتأثير على النمو الاقتصادي الأمريكي ومعيشة الشعب، وإعاقة الصادرات الأمريكية إلى الصين، ووفقا لتقرير مشترك أصدرته غرفة التجارة الأمريكية، فإذا فرضت الولايات المتحدة تعريفة بنسبة 25% على جميع الصادرات الصينية إليها، فإن الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي سينخفض بمقدار تريليون دولار في السنوات العشر القادمة. في الوقت نفسه، أكد الكتاب الأبيض أن التعاون هو الخيار الصحيح الوحيد للبلدين، وأن الفوز المشترك هو السبيل لمستقبل أفضل.

وبحسب الكتاب الأبيض فإن الصين تتطلع من خلال المشاورات الاقتصادية والتجارية إلى الأمام وليس إلى الخلف، مؤكدا أنه يتعين حل النزاعات والصراعات التجارية والاقتصادية بالحوار والتشاور في نهاية الأمر، لافتا إلى أن التوصل إلى اتفاق مفيد للجانبين، سيخدم مصالح الدولتين ويلبي تطلعات العالم، داعيا الولايات المتحدة إلى التحرك في نفس الاتجاه مع الصين، والتمسك بروح الاحترام والمساواة والمنفعة المتبادلة، وإدارة الاختلافات الاقتصادية والتجارية بشكل جيد، وتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي والعلاقات الصينية الأمريكية على أساس التنسيق والاستقرار، لضمان رفاهية البلدين والعالم.

كذلك شددت الصين على عدم تطلعها إلى حل جميع القضايا عبر اتفاقية واحدة، كما يجب أن تضمن الاتفاقيات سد احتياجات الطرفين ويتحقق التوازن في بنودها.

وقال الكتاب الأبيض إن بكين تعارض بشدة سلوك الولايات المتحدة في زيادة الرسوم الجمركية على الصادرات الصينية مؤخرا، واضطرت إلى اتخاذ تدابير مضادة لحماية مصالحها المشروعة، مشيرا إلى أنه من أجل مصالح شعبي الدولتين وشعوب العالم، فإنها ستتصرف بعقلانية، لكنها لا تخشى الضغوط ومستعدة لمواجهة أية تحديات، وبغض النظر عن كيفية تغير الوضع المستقبلي، فإن الصين مصرة على أداء واجباتها الخاصة بها، لأن "تطوير نفسها من خلال الإصلاح والانفتاح هو الطريقة الأساسية للتعامل مع الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية".

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国