【中阿社区】【旅游健康】【数字事实】【招商引资】【企业服务】【战略.研究】【投资委员会】【专题活动】【文化.教育】【经贸投资】【政治事务】【快讯】【首 页】
【الرئيسية】【أخبار واحداث】【شؤون سياسية】【تجارة وقتصاد】【ثقافة وتعليم.】【أنشطة خاصة】【مجلس التنمية】【ابحاث استراتيجية】【مؤسسات وخدمات】【فرص وعروض】【ارقام و حقائق】【فيديو وصور】【الجالية العربية】

المؤتمر الصحفي (18/06/2019) للمتحدث باسم وزارة الخارجية

Date: 18/06/2019 Refer: 2019/PR/124

MR.LU KANG

pics

المتحدث " تلبية لدعوة الحكومة الفيدرالية الألمانية ، ستتوجه نائبة رئيس مجلس الدولة Sun Chunlan إلى ألمانيا لحضور منتدى حوار الابتكار الصيني - الألماني حول التعليم المهني  من 24 - 27 يونيو. الجاري "

المراسل : أعلن الجانب الصيني أمس بأن زيارة الرئيس شي جين بينغ لكوريا الديمقراطية ستحقق نجاحا كاملا. ما هو التقدم الجديد الذي تريد الصين تحقيقه  في مجال عملية التسوية السياسية في شبه الجزيرة؟ 

المتحدث " أثق أنك قد لاحظت  في الإحاطة الإعلامية التي عقدتها دائرة الاتصالات الخارجية للحزب يوم امس ، قدم المسؤولون ذوو الصلة في دائرة الاتصالات الدولية ووزارة الخارجية  شرحا تفصيليا لزيارة الدولة المرتقبة للرئيس شي شي بينغ إلى كوريا الديمقراطية.فوفق ما تم تقديمه ، سيلتقي الرئيس شي جين بينغ خلال زيارته  لكوريا الديمقراطية ،  مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ويجري معه محادثات رسمية .. وبمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين وكوريا الديمقراطية ، سوف يستعرضا ويلخصا تطور العلاقات الثنائية بين البلدين في السبعين عاماً الماضية  ، ويحددا اتجاه تنمية للعلاقات في العصر الجديد. كما سيعرض كل من الجانبين الاحوال التنموية الداخلية. سيتبادل الجانبان وجهات النظر حول الوضع في شبه الجزيرة ويعززان التقدم الجديد في التسوية السياسية لشبه الجزيرة. الزيارة لم تبدأ بعد ارجو التريث والترقب "  

شي يقوم بزيارة دولة لكوريا الديمقراطية ..  سيقوم شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرئيس الصيني، بزيارة دولة لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية من يوم 20 إلى 21 يونيو الجاري، بناء على دعوة كيم جونغ أون رئيس حزب العمال الكوري ورئيس لجنة شؤون الدولة بكوريا الديمقراطية.أدلى هو تشاو مينغ المتحدث باسم دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بهذا الإعلان هنا يوم الإثنين.وستكون هذه هي أول زيارة يقوم بها الزعيم الأعلى للحزب الشيوعي الصيني والرئيس الصيني إلى كوريا الديمقراطية منذ 14 عاما وأول زيارة أيضا يقوم بها الأمين العام شي إلى البلاد منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني في 2012، وفقا لما قال سونغ تاو رئيس دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب، هنا في بيان صحفي عن الزيارة القادمة.وتأتي هذه الزيارة بمناسبة الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وكوريا الديمقراطية، وتتمتع بأهمية كبيرة في الجهود المبذولة للبناء على ما تحقق من النجاح من قبل في دفع العلاقات الثنائية، بحسب سونغ.وأشار سونغ إلى أن الصين وكوريا الديمقراطية جارتان جيدتان تتمتعان بتاريخ طويل من العلاقات الثنائية الراسخة، قائلا إن الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية يوليان دائما أهمية كبيرة للعلاقات مع كوريا الديمقراطية.وأضاف سونغ أن الحزبين السياسيين والبلدين حافظا على تقليد الزيارات رفيعة المستوى منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية قبل 70 عاما، وأجريا تعاونا وتبادلات في مجالات الثقافة والتعليم والعلوم والتكنولوجيا والرياضة وفي مجالات مهمة لحياة الشعبين.وأكد سونغ أن الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية ظلا ملتزمين بالعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية منذ المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني، قائلا إن شي وكيم اجتمعا أربع مرات خلال أقل من عام، وتبادلا وجهات النظر بعمق حول العلاقات الثنائية والوضع في شبه الجزيرة الكورية، وتوصلا إلى سلسلة من التوافقات المهمة التي فتحت صفحة جديدة في العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية.واتفق الجانبان على أن حماية وتوطيد وتطوير العلاقات الثنائية في مصلحة البلدين وشعبيهما، وفقا لما قال سونغ.كما اتفقا على تشجيع الأطراف المعنية على الاعتزاز بالقوة الدافعة للحوار المكتسبة بصعوبة وتخفيف حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية، والالتزام بهدف نزع السلاح النووي، وحماية السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، وحل قضية شبه الجزيرة الكورية من خلال الحوار والتشاور، حسب سونغ.وقال سونغ إن الصين تدعم كوريا الديمقراطية في تطبيق الخط الاستراتيجي الجديد، والتركيز على تنمية الاقتصاد وتحسين حياة الشعب، واتباع طريق يتناسب مع ظروفها الوطنية بثبات.وأضاف سونغ أن الجانبين اتفقا على إفساح المجال كاملا للدور المهم للتبادلات بين الحزبين، ودعم التواصل الاستراتيجي والثقة المتبادلة، من أجل حماية المصالح المشتركة.واستطرد سونغ أن كوريا الديمقراطية تولي أهمية كبيرة للزيارة القادمة وسوف تستقبل شي ومرافقيه بحسن الضيافة.وقال سونغ إن شي سوف يلتقي خلال الزيارة بكيم ويجري محادثات معه ويزور برج الصداقة. وسوف يراجع الزعيمان تطور العلاقات الثنائية خلال الـ70 عاما الماضية وسيتبادلان وجهات النظر بعمق حول العلاقات الثنائية في العصر الجديد بهدف توجيه التنمية المستقبلية.كما سيتبادل الجانبان وجهات النظر حول الوضع في شبه الجزيرة الكورية، بهدف تحقيق تقدم في دعم التسوية السياسية لهذه المسألة، حسبما أضاف سونغ.وسوف يطلع الزعيمان بعضهما بعضا على وضع التنمية في كل من بلديهما، حسب سونغ.

وذكر سونغ أن الصين تعتقد أنه بالجهود المشتركة للجانبين، سوف تكون زيارة شي بمثابة نجاحا يفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الحزبين والبلدين وتقدم إسهاما جديدا في السلام والاستقرار والرخاء على المستوى الإقليمي.

وألقى لوه تشاو هوي نائب وزير الخارجية الصيني بيانا حول التعاون في مجالات مختلفة بين الصين وكوريا الديمقراطية.وقال لوه إن العلاقات الثنائية وعلاقات الصداقة بين شعبي البلدين تتمتعان بتنمية طويلة الأمد ومستقرة بفضل القرب الجغرافي والعلاقات السياسية المتينة والأساس القوي للتبادلات الشعبية والتكامل الاقتصادي.

pics

واتفق الجانبان على إقامة سلسلة من الأنشطة هذا العام للاحتفال بالذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وكوريا الديمقراطية.وقال لوه إنه "بالنظر إلى التاريخ ورسم خطة للمستقبل، نأمل أن تضخ هذه الأنشطة قوة دافعة جديدة في تطوير العلاقات الثنائية في العصر الجديد."

وزارة الخارجية الصينية: الصين وكوريا الشمالية تنظمان الفعاليات المعنية بمناسبة الذكري الـ70 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.. قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ خلال مؤتمر صحفي روتيني عقده اليوم الثلاثاء (18 يونيو)إنالعام الجارييصادف الذكري الـ70 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية الصين الشعبية وجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية، وأضاف أن الجانبين سيعملان بشكل جيد على تنظيم جميع الفعاليات المعنية، وعلى مراجعة التاريخ بشكل مشترك ووراثة الود وتصميم المستقبل، بما يضخ القوة الدافعة الجديدة لتنمية العلاقات بين البلدين.وقال لو إن الصين وكوريا الشمالية هما جارتان ودودتان، حافظتا على التعاون باستمرار، كما تعد التبادلات الوثيقة بين قادة الحزبين والدولتين تقليدا للعلاقات بين الصين وكوريا الشمالية، مؤكدا أن شي جين بينغ، الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني، قد عقد أربعة اجتماعات مع كيم جونغ أون ، رئيس حزب العمال الكوري رئيس لجنة شؤون الدولة بكوريا الديمقراطية ، بما يفتح عصرا جديدا من العلاقات وبفضل المزايا الجغرافية بين البلدين ، والعلاقات السياسية الطيبة بين الجانبين ، وأساس الصداقة الشعبية والتكامل الاقتصادي ، مؤكدا أن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وكوريا الديمقراطية له أسس قوية وآفاق مشرقة، مشيرا إلى أن التبادلات الإنسانية هي رابطة مهمة بين الصين وكوريا الديمقراطية، ومن الطبيعي أن يكون للشعبين صداقة عميقة، مبديا استعداد الصينللعمل مع كوريا الشمالية على مواصلة احياء التقاليد الودية بين البلدين ودفع التعاون والتبادل بينهما في شتى المجالات إلى مستوى جديد.

المراسل : توفي الرئيس المصري السابق مرسي فجأة في المحكمة. خلال فترة ولايته ، أولى أهمية لتنمية العلاقات مع الصين واختار زيارة الصين  كأول زيارة خارجية يقوم بها بعد توليه منصبه. كيف تنظر الصين   تأثير وفاة مرسي على الوضع السياسي في مصر؟

المتحدث " لقد لاحظنا التقارير ذات الصلة. من وجهة النظر الصينية ، بغض النظر عما يحدث ، نأمل أن تستمر مصر في الحفاظ على التنمية المستقرة.

السؤال: كيف تقيم الصين الوضع الحالي في شبه الجزيرة ، خاصة بعد " انكسار الوضع  "  عقب قمة هاوي بين قادة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في فبراير الماضي .. في الوقت الحالي ، هناك تعليقات من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تشير إلى أنه من المحتمل جدًا أن تستأنف كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة الحوار فيما بينهما ، ما تعلثق الصين على ذلك ؟

المتحدث " ان تحريك الحوار امر جيد !  الصين تشجع  استئناف الحوار بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة. بعد اجتماع قمة هانوي في فبراير من هذا العام ، أعربنا عن أملنا في أن تؤمن كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة إيمانًا راسخًا ببعضهما البعض ، وأن تتحليا  بالصبر وتبديا المزيد من المرونة واهتمام كل منهما بالمخاوف المشروعة للاخرى ، وتعزز عملية التسوية السياسية بشكل فعال في شبه الجزيرة. في الواقع ، أعربت كل من كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة عن رغبتهما في مواصلة الحوار ،  والجانب الصيني  سيواصل امناشدة المجتمع الدولي  لتقديم الدعم والتشجيع .. لقد ظللنا ومنذ البدايا نرى أن عملية تعزيز التسوية السياسية لشبه الجزيرة من خلال الحوار هي المخرج الوحيد للازمة ..  وبصفتهما الاطراف الاساسية الرئيسية في تسوية شبه الجزيرة ، فلا يمكن لكوريا الديمقراطية والولايات المتحدة إيجاد حلول مناسبة إلا من خلال الحوار القائم على أساس الاهتمام بالشواغل المشروعة لكل منهما ، وهذا هو   ينبغي على المجتمع الدولي  تشجيعه.. "

نفس المراسل :  كيف تقيم الصين الوضع الحالي في شبه الجزيرة؟

المتحدث "  نأمل أن تتمكن جميع الأطراف المعنية ، وخاصة كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة ، من مواصلة دفع الحوار القائم على الاهتمام المعقول بالمخاوف المشروعة لبعضهما البعض ، والحديث عن النتائج وتحقيق السلام وفق مفهوم الحزمة وعلى مراحل  وتوازن الخطوات .. "

المراسل :  افادت المصادر الصينية ، بأن الرئيس شي جين بينغ سيقوم قريبا بزيارة كوريا الديمقراطية .  وبعد أسبوع من زيارته لكوريا ، من المرجح أن يجتمع مع الرئيس ترامب خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا. فما هي الرسالة التي التي تود الصين توجيهها للولايات المتحدة من اختيارها هذا التوقيت لزيارة كوريا الديمقراطية ، فهل يأمل في إرسال أي معلومات إلى الولايات المتحدة؟ على سبيل المثال ، هل تعمل الصين على استخدام  كوريا  الديمقراطية كـ " ورقة مساومة "  ؟

المتحدث " أولاً  استفسرت في سؤالك للتو ما إذا كان الرئيس شي جين بينغ سيلتقي بالرئيس ترامب خلال قمة أوساكا لمجموعة العشرين ، وقد سبق لنا وان اوضحنا رأينا من هذا الموضوع ، ورأينا هذا لم يتغير حتى الآن.

فيما يتعلق  بسؤالك عما إذا كانت  الصين  تتخذ من زيارة الرئيس شي لكوريا الشمالية كورقة مساومة  ، لا يمكنني إلا أن أقول إنك تفكر زيادة عن اللزوم .. . بالأمس ، صرح مسؤولون في دائرة الاتصال الخارجي للحزب الشيوعي  الصيني  ووزارة الخارجية الصينية  بوضوح  في الإحاطة الإعلامية التي عقدتها  دائرة الاتصالات الدولية    بأن الصين وكوريا الديمقراطية جارتان قريبتان ويتمتعان بصداقة تقليدية طويل الأمد. كما حافظ زعماء الحزبين وقادة البلدين على اتصالات رفيعة وثيقة . ان تعطوير العلاقات الصينية الكورية في العصر الجديد  هو من التوجهات الاكيدة والاهداف الثابتة .. أثق أن الجميع يدرك مدى أهمية زيارة الرئيس شي ، وليس من الضروري ربطها بامور اخرى .  "

المراسل : قبل قليل قلتم بأن الصين لا تتخذ من زيارة الرئيس شي لكوريا الشمالية  كورقة مساومة في المشاورات مع الجانب الامريكي  ،  حسنا ، ولكن لماذا تم اختيار مثل هذا الوقت الحساس لزيارة كوريا ؟

المتحدث " لماذا تشعر بأن هذا الوقت حساس ؟ واين حساسيته ؟

المراسل: تضغط الولايات المتحدة الآن وبشكل متزايد على الصين من جميع الجوانب ، فقد تصاعدت الاحتكاكات التجارية بين الصين والولايات المتحدة ، والمفاوضات  بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة  لا زالت غير مؤكدة ..
المتحدث
" أعتقد أنك تعلم أيضًا أن الاحتكاكات التجارية بين الصين والولايات المتحدة والمشاورات الاقتصادية والتجارية بين البلدين قائمة  منذ أكثر من عام. ولا أرى أي حساسية مقارنة مع أي وقت مضى  من السنة. بالنسبة   لاجتماع قادة كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة الذي ذكرته ، فقد  كانت نتائج  قمة  هانوي الكورية الاميركية   في فبراير من هذا العام خارجة عن التوقعات ، . منذ ذلك الحين ، كنا نأمل دائمًا أن يعمل الطرفان في اتجاه استعادة الحوار ، لكن  لم نر أي "حساسية" تذكر قد ظهرت منذ قمة فبراير .. "

الصين وبريطانيا تتعهدان بتعزيز التعاون في مبادرة الحزام والطريق ودعم نظام التجارة متعدد الأطراف .. عقدت الصين والمملكة المتحدة جولة جديدة من الحوار الاقتصادي والمالي في لندن يوم الاثنين، حيث تعهد الجانبان بتعزيز التعاون في مبادرة الحزام والطريق ودعم نظام التجارة متعدد الأطراف.وترأس كل من نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هو تشون هوا ووزير الخزانة البريطاني فيليب هاموند الحوار الاقتصادي والمالي الـ10 بين الصين والمملكة المتحدة، حيث أجريا مناقشات مستفيضة تراوحت ما بين الاقتصاد الكلي والحوكمة الاقتصادية العالمية، والتجارة والاستثمار، وشراكة المشروعات الكبيرة، إلى الإصلاح المالي وتنمية السوق المالية والتعاون في مجالات جديدة.وحقق الجانبان 69 نتيجة متبادلة المنفعة، كما وقعا على وثائق تعاون بشأن التعاون في سوق الطرف الثالث والخدمات المالية وغيرها من المجالات.ودعا هو البلدين إلى تطبيق التوافق الذي توصل إليه زعيما البلدين، والعمل مع بعضهما البعض بشكل أكبر بشأن مبادرة الحزام والطريق، والتنسيق الوثيق لسياسات الاقتصاد الكلي، وتوسيع شراكة التجارة والاستثمار.ونوّه نائب رئيس مجلس الدولة الصيني إلى أنه "يتعين على الصين والمملكة المتحدة خلق نقاط بارزة جديدة في التعاون المالي وتحسين الحوكمة الاقتصادية العالمية لضخ حيوية جديدة في علاقاتنا الثنائية."وبدوره، أشاد هاموند بالتعاون المثمر بين الجانبين منذ الحوار الاقتصادي والمالي الأول، قائلا إن بلاده لديها مزايا فريدة من نوعها في المشاركة في مبادرة الحزام والطريق، وستكون على استعداد لتعزيز التعاون في مجالات التجارة والاستثمار والتمويل والطاقة مع الصين.وأوضح أن المملكة المتحدة ستعمل مع الصين لحماية التعددية ونظام التجارة متعدد الأطراف.وعقب الحوار، حضر هو وهاموند مؤتمرا صحفيا مشتركا. كما التقى هو رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.وفي صباح اليوم، وقبل انطلاق الحوار، حضر هو وهاموند حفل تدشين مشروع الربط بين بورصتي شانغهاي ولندن، الذي بموجبه يمكن للشركات المدرجة في بورصة شانغهاي أن تدرج في بورصة لندن عبر إصدار إيصالات الإيداع العالمية، بينما تستطيع الشركات البريطانية إصدار إيصالات الإيداع الصينية في بورصة شانغهاي.وقالت اللجنة الصينية لتنظيم الأوراق المالية اليوم إن إطلاق الآلية يمثل خطوة بالغة الأهمية في انفتاح سوق رأس المال في الصين وجزء كبير من التعاون البراجماتي بين الصين والمملكة المتحدة في القطاع المالي.وأصبحت شركة (هواتاي) للأوراق المالية، ومقرها نانجينغ، أول شركة صينية تدرج في المملكة المتحدة من خلال الآلية التي طال انتظارها.

المراسل :  أفادت الأنباء أن الولايات المتحدة عقدت في 17 من الشهر الماضي جلسة استماع حول زيادة التعرفة الجمركية المقترحة البالغة 300 مليار دولار أمريكي على البضائع الصينية. عارض عدد من جمعيات وشركات الصناعة الأمريكية ، بما في ذلك رابطة صناعة الملابس والأحذية الأمريكية ، وشركة كوالكوم وإنتل ، وغيرها من شركات تصنيع الرقاقات  التعريفة الجمركية ، بحجة أن هذا سيؤدي إلى تأثر الشركات الأمريكية والمستهلكين والأجور. تشير الجمعيات والمؤسسات ذات الصلة إلى أنه يصعب استيراد الملابس والمنتجات الإلكترونية وغيرها من السلع الاستهلاكية من خارج الصين ، وأن الواردات البديلة سترفع التكاليف ؛ نظرًا لعدم كفاية التكنولوجيا والبنية التحتية ، لا يمكن نقل الإنتاج من الصين إلى فيتنام لعدة سنوات ؛ نقل الإنتاج من الصين سيؤدي إلى ارتفاع التكاليف. تقدر شركة الاستشارات "Global Trading Partner" الأمريكية أن تنفيذ الولايات المتحدة لخطة التعريفة المذكورة أعلاه سيؤدي إلى فقدان أكثر من مليوني وظيفة في الولايات المتحدة. ما   تعليق الصين على ذلك ؟

المتحدث "  لقد لاحظت أنه في الوقت الذي عقدت فيه الولايات المتحدة هذه الجلسة ، ارتفعت امواج الاصوت داخل  الولايات المتحدة   ضد زيادة التعريفات ، حتى كودلو ، مدير المجلس الاقتصادي الوطني بالبيت الأبيض ، أقرعلنا بأن  ضرائب التعريفات المفروضة حديثا في الولايات المتحدة ستقوم  الشركات والمستهلكين الأمريكيين بدفع فواتير هذه التعريفات . بالإضافة إلى ذلك ، وفقًا لتقرير حديث أصدرته مؤسسة جولدمان ساكس ، فإن تكلفة فرض الضرائب على البضائع الصينية من قبل الحكومة الأمريكية في العام الماضي تم نقلها بالكامل إلى الشركات والمستهلكين الأمريكيين ، وكان التأثير على الأسعار الأمريكية أكبر من توقعات الولايات المتحدة. منذ فترة طويلة ، والتعاون الاقتصادي والتجاري متبادل المنفعة قد حقق فوائد هائلة لصناعة ومستهلكي كل من الصين والولايات المتحدة. لقد أثبت التاريخ مرارًا أن الخلافات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة يمكن حلها بشكل صحيح من خلال المشاورات ، طالما أن المشاورات والحوارات تقوم على الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة. يجب أن أؤكد مرة أخرى أنه لا توجد وسيلة اخرى  للخروج  من هذا المأزق بعيدا عن هذا المبدأ."

الصين تعرب عن مواساتها للصيادين الفلبينيين المكروبين .. أعربت الصين يوم الاثنين عن مواساتها للصيادين الفلبينيين الذين تعرضوا لمحنة خلال المواجهة غير المقصودة مع قارب صيد صيني في مياه منطقة لي يوه تان بجزر نانشا في وقت سابق هذا الشهر.وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية لو كانغ في مؤتمر صحفي "عقب الحادث، أجرت الصين والفلبين عدة اتصالات على مستويات متعددة وعبر قنوات متعددة."وأوضح أن الجانب الصيني يرغب في أن يؤكد على أن تلك مجرد مواجهة غير مقصودة بين قوارب صيد، وأن ربط ذلك بالمشاعر الودية بين الشعبين أو بالعلاقات بين البلدين، أو حتى تسييس تلك القضية لا يعد أمرا لائقا.وأضاف أن الصين تعتزم مواصلة التحقيق في الحادث على نحو شامل وجاد عبر منهج شديد المسؤولية، موضحا أن الصين تعتزم أيضا تعزيز الاتصالات مع الفلبين وزيادة الثقة وتبديد الشكوك وتبادل النتائج التي توصلت إليها التحقيقات في الجانبين للكشف عن التفاصيل.وتابع يقول "أعتقد أن بوسع الجانبين سيتم التعامل مع هذا الأمر بشكل صحيح بروح التعاون والصداقة مع احترام الحقائق."وفي معرض إشارته إلى أن الصين والفلبين تقعان وجها لوجه عبر البحر، قال لو إن صيادي البلدين تعايشوا معا في صداقة ووفروا الدعم لبعضهم البعض لفترة طويلة.وأشار إلى أن الصين تولي أهمية كبيرة للأمن البحري وأنها عازمة على مواصلة تعزيز التعاون في المجالات ذات الصلة مع البلدان المطلة على بحر الصين الجنوبي.

***********************

الصين  تدعو إلى حل سياسي للأزمة اليمنية .. دعا ممثل الصين الدائم لدى الأمم المتحدة ما تشاو شيوي يوم الاثنين إلى ضرورة التوصل إلى حل سياسي للقضية اليمنية من خلال إجراء حوار يمني داخلي.وأعرب ما عن دعم الصين للأطراف اليمنية في العودة إلى مسار الحوار، مضيفا أن ثمة حاجة على المدى الطويل لاستئناف المحادثات السياسية من أجل إيجاد حل شامل.ولفت خلال كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن إلى أن اتفاقية ستوكهولم المبرمة في ديسمبر 2018 خطوة مهمة نحو التسوية السياسية للقضية اليمنية، مشددا على ضرورة تنفيذ الاتفاقية بجدية حقيقية.ونوّه المبعوث الصيني إلى أنه بفضل الجهود التي بذلتها الأطراف المعنية، أُحرز تقدم ملحوظ في تنفيذ الاتفاقية.وأشار إلى أن وقف إطلاق النار في الحُديدة مستمر إلى حد كبير، وقد أحرز تقدم في إعادة نشر القوات. وفي الوقت نفسه، لا تزال هناك خلافات كبيرة إزاء تشكيل قوات الأمن المحلية، وتبادل الأسرى.وأعرب ما عن أمله في أن يعزز وجود الأمم المتحدة في اليمن، التنسيق وبناء الوئام لحل القضايا العالقة، مؤكدا أنه يجب على الأحزاب اليمنية دعم جهود الأمم المتحدة، كما أن مجلس الأمن ينبغي أن يبقى متحدا وأن يقدم الدعم السياسي وفقا لقراراته.وقال ما إنه في الوقت الذي نسعى فيه لحل النزاع عبر وسائل سياسية، يجب حماية سيادة اليمن واستقلاله ووحدته وسلامة أراضيه.وأعرب المبعوث الصيني عن إدانة بلاده للهجمات التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية المدنية، مضيفا أن الصين تشعر بقلق عميق إزاء الوضع الإنساني المتدهور في اليمن.ودعا ما المجتمع الدولي إلى ضرورة زيادة المساعدات والوفاء بتعهداته بتقديم المساعدات في الوقت المناسب، مشددا على أنه يتعين على الأطراف في اليمن ضمان وصول المساعدات الإنسانية بحيث يمكن وصولها إلى جميع المحتاجين في جميع المناطق.وأضاف أن الصين تولي اهتماما وثيقا بأزمة الغذاء في اليمن، لافتا إلى أنه منذ يوليو 2017 قدمت الصين سبع دفعات من الأرز إلى اليمن يبلغ مجموعها 7600 طن.وأوضح أن الصين ستواصل مساعداتها الإنسانية إلى اليمن بأقصى طاقتها.

كبير المستشارين السياسيين الصينيين يؤكد أهمية تعزيز الصداقة التقليدية بين الصين ومصر .. التقى رئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني وانغ يانغ اليوم الثلاثاء (18 يونيو) في بكين برئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، حيث أكد أن البلدين يتمتعان بصداقة تقليدية وتاريخ ممتد من العلاقات.
وأشار كبير المستشارين السياسيين الصينيين إلى أن رئيسي الدولتين شي جين بينغ وعبد الفتاح السيسي حافظا على التبادلات المكثفة، وتوصلا إلى توافقات واسعة النطاق في الآراء بشأن تطوير الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الصين ومصر، ما ضخ زخم تطور قويا للعلاقات الثنائيةفي العصر الجديد، مبديا رغبة الجانب الصيني في العمل مع الجانب المصري على التطبيق الفعال للإجماع المهم الذي توصل إليه زعيما البلدين، لتعزيز التكامل بين الإستراتيجيات التنموية للطرفين والمضي قدما بالتعاون في القدرات الإنتاجية ليعود بالمزيد من المنافع الملموسة على شعبي البلدين.كما أعرب وانغ عن أمل المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني في تنشيط التبادلات مع مختلف الأوساط الاجتماعية المصرية بغية تعزيز مشاعر الصداقة بين الشعبين الصيني والمصري والاضطلاع بدور إيجابي في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين.من ناحيته، أكد علي أن بلاده تولي اهتماما كبيرا لتطوير العلاقات مع الصين، وترغب في بذل الجهود المشتركة مع الطرف الصيني لترقية مستوى التعاون العملي الثنائي في المجالات كافة على أساس توطيد الصداقة التقليدية المصرية الصينية باستمرار، لتحقيق مزيد من النفع والفوائد للشعبين والبلدين.

إي إم جي" دبي تستعد لدخول السوق الصينية ..  أعلنت مجموعة "إي إم جي" دبي التي تملك وتدير الوجهة الترفيهية "إي إم جي عالم المغامرات" أكبر ملاهي داخل القاعات في العالم، خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرا في هانغتشو، أنها ستدخل السوق الصينية رسميا، حيث تخطط لبدء تنفيذ مشروع بناء مدينة ملاهي ترفيهية "إي إم جي" بالصين في غضون هذا العام.وقال مسؤول من مجموعة "إي إم جي" خلال المؤتمر الصحفي إن المجموعة أدركت تماما زخم النمو الاقتصادي الصيني وحيوية سوقها، كما أعرب عن ثقته الكاملة في السوق الترفيهية الراقية في الصين، وستعمل المجموعة على بناء المشروع ليصبح وجهة سياحية مشهورة.يُذكر أن إجمالي الاستثمارات في مشروع مدينة ملاهي إي إم جي بالصين سيصل إلى 50 مليار يوان، وسيتم تنفيذ خطة المشروع على ثلاث مراحل تشمل بناء ملاهي "إي إم جي عالم المغامرات" وملاهي "اللؤلؤ" المائية وملاهي العالم الخرافي. وستتميز مدينة ملاهي "إي إم جي" الصينية بالتنوع والراحة.وينفذ المشروع الصيني الإماراتي في إطار مبادرة الحزام والطريق، وسيساهم في ضخ طاقة جديدة في البناء الاقتصادي والثقافي في الصين.

سايك الصينية توقع اتفاقية مع مجموعة المنصور المصرية لإنشاء مصنع لتصنيع السيارات في مصر .. وقعت شركة (سايك الصينية لصناعة السيارات ومجموعة المنصور، إحدى كبريات شركات السيارات في مصر، يوم الإثنين)، اتفاقية تعاون لإقامة مصنع مشترك لتصنيع سيارات MG في مصر.وقال تشن هونغ رئيس مجلس إدارة سايك، خلال حفل توقيع الاتفاقية بالقاهرة، إن شركته قامت في البداية ببناء سلسلة متكاملة لصناعة السيارات قائمة على البحث والتطوير والتصنيع والتسويق والخدمات اللوجستية والتمويل في الأسواق العالمية.وأضاف أن "هذه المرة سيتم إدخال منتجات الشركة الجديدة وتقنياتها ونماذجها الجديدة بشكل كبير في السوق المصرية، لتزويد السكان المحليين بمنتجات وخدمات محلية عالية الجودة".وحضر الحفل رئيس بلدية مدينة شانغهاي يينغ يونغ، ومستشار الشؤون الاقتصادية بالسفارة الصينية بالقاهرة هان بينغ، وعدد من الوزراء والمسؤولين المصريين.من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة المنصور، انكوش أرورا، إن تصنيع السيارات سيبدأ في الأشهر الـ 12 المقبلة، مشيرا إلى أن مجموعة المنصور تقوم بإنشاء منشآت التجميع في الوقت الحالي.وأضاف أرورا، في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا)، أن مجموعته وقعت اتفاقية مشروع مشترك مع سايك لتصبح الموزع الحصري للعملاق الصيني في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء.وفي العام الماضي، أسست سايك مشروعا مشتركا مع مجموعة المنصور للترويج لسيارات MG في السوق المصرية، وأصبحت الشركة المصرية الموزع الحصري لمنتجات MG في مصر وفق هذا الاتفاق.وتابع أرورا أن مجموعة منصور كشفت اليوم عن سيارة MG ZS الكهربائية الجديدة بالكامل، موضحا أنها ستكون أول سيارة كهربائية محلية في السوق المصرية.وأردف أن مجموعة المنصور ستطلق السيارة في الأشهر الخمسة المقبلة.وفي السنوات الأخيرة، استجابت مجموعة سايك بشكل ملحوظ لمبادرة الحزام والطرق لتعزيز عمليات الأعمال الدولية بطريقة منظمة.وأنشأت سايك مراكز بحث وتطوير مبتكرة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وإسرائيل، وقامت ببناء قواعد تجميع في تايلاند وإندونيسيا والهند، و93 قاعدة لقطع الغيار في الخارج، و12 مركزا لخدمات التسويق الإقليمية وأربعة فروع لوجستية.

مسؤول كبير بالحزب الشيوعي الصيني يلتقي رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة ..  التقى يانغ جيه تشي عضو بالمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، بماريا فرناندا اسبينوزا غارسيس رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة في بكين اليوم (الثلاثاء).وقال يانغ إن الصين ملتزمة بشدة بالنظام الدولي المرتكز على الأمم المتحدة وحماية القوانين الدولية والمبادئ الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية القائمة على أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.وأضاف يانغ أن الصين تعمل على دفع البناء المشترك للحزام والطريق بهدف تسهيل التواصل وتحقيق تنمية مشتركة لدول مختلفة.

واستطرد يانغ أن الصين مستعدة لمواصلة العمل مع الأمم المتحدة لدعم تطبيق أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة والتعزيز المشترك لقضية التنمية العالمية.وقالت اسبينوزا إن الأمم المتحدة تشيد بالتزام الصين بالتعددية ومستعدة لإجراء تعاون وثيق مع الصين.

"تعزيز العلاقات الصينية - الكورية الديمقراطية وخلق مستقبل أفضل .. بقلم/ لي جين جيون، سفير الصين لدى كوريا الديمقراطية ..   ترجمة وتحرير: صحيفة الشعب اليومية اونلاين بالعربية : تلبية لدعوة من كيم جونغ أون، رئيس حزب العمال الكوري ورئيس لجنة شؤون الدولة في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، سيقوم الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرئيس شي جين بينغ بزيارة دولة لكوريا الديمقراطية في الفترة من 20 إلى 21 يونيو. وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي يستعد فيه البلدان للاحتفال بالذكرى السبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية، والتوقيت خاص وهام، وحدث كبير وسعيد في حياة البلدين والشعبين هذا العام، حيث سيفتح صفحة جديدة من الصداقة بين الصين وكوريا الديمقراطية. وتمثل علامة فارقة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين. وقد بدأت في الوقت الحالي، الاستعدادات لحفل الاستقبال على قدم وساق، وتتطلع جميع الدوائر في كوريا الديمقراطية إلى وصول الأمين العام شي جين بينغ الى العاصمة بيونغ يانغ المليئة بالأجواء الاحتفالية.تعتبر الصين وكوريا الديمقراطية جارتين ودودتين تقليديتين تربطهما الجبال والأنهار. وفي السنوات السبعين الماضية، سواء في فترة السعي من أجل الاستقلال الوطني أو التحرر الوطني أو خلال فترة الثورة الاشتراكية والبناء، التزم الحزبان والبلدان دائمًا بمبدأ التفاهم المتبادل والصدق والمساعدة المتبادلة والكفاح المشترك. وعلى مدار السبعين عامًا الماضية، حافظ قادة الصين وكوريا الديمقراطية على اتصالات وثيقة، وقد التزم شعبا البلدين دائمًا بالدعم المتبادل والمساعدة المتبادلة والمشقة المتبادلة والثقة المتبادلة. وفي الـ 70 عامًا الماضية، التزم البلدان وشعبيهما دائمًا بالوحدة المخلصة والتعاون الوثيق والعمل سويًا جنبًا إلى جنب والعمل الجاد من أجل حماية استقلالهم وسيادتهم والحفاظ على السلام والاستقرار الإقليميين. وأثبتت الممارسة أن الصداقة بين الصين وكوريا الديمقراطية قد صمدت أمام اختبار التغيرات في الوضع الدولي، وقد ترسخت جذورها في قلوب الشعبين وبقيت قوية وغير قابلة للكسر.منذ أواخر شهر مارس من العام الماضي، استقبل الأمين العام شي جين بينغ رئيس حزب العمال الكوري كيم جونغ أون الزائر للصين أربع مرات في أقل من 10 أشهر، حيث قام بتبادل وجهات النظر بشكل شامل ومتعمق حول العلاقات الثنائية والوضع في شبه الجزيرة، وتوصل إلى سلسلة من التوافقات الهامة. ما يشير الى دخول العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية في العصر الجديد، وكتابة فصلاً تاريخياً جديداً للصداقة التقليدية بين البلدين. كما اتفق كبار قادة الحزبين والبلدين على أنه بغض النظر عن كيفية تطور الوضع الدولي، سيدرك الجانبان بقوة الاتجاه العام للعالم والوضع العام للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية لتعزيز التبادلات رفيعة المستوى، وتعميق التواصل الاستراتيجي، وتوسيع التبادلات الودية لصالح شعبي البلدين وشعوب العالم أجمع. وفي ظل الدفع والتوجيه الصحيح لكبار قادة الحزبين والبلدين، تم تنفيذ التبادلات الثقافية والرياضية بثبات وأصبحت نشطة بشكل متزايد. ومنذ أبريل من العام الماضي، قامت فرقة الفنون الصينية والوفود الأدبية والفنية والوفود الرياضية والمجموعات الأخرى بزيارة جمهورية كوريا الديمقراطية على التوالي، وبذلك جلبت الصداقة بين الشعب الصيني والشعب الكوري المحبة والسعادة إلى أسرة كوريا الشمالية. كما زارت فرقة الصداقة الفنية لكوريا الديمقراطية الصين بنجاح في يناير من هذا العام، حيث عرضت وليمة سمعية وبصرية رائعة للشعب الصيني، مما أدى إلى استجابة واسعة النطاق وعززت الصداقة التقليدية بين البلدين، بحيث عمقت المشاعر الودية للشعبين.يوافق هذا العام الذكرى السبعين لتأسيس الصين الجديدة، ودخول الصين حقبة جديدة من الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، حيث يلتف جميع الشعب الصيني عن كثب حول اللجنة المركزية للحزب يمثل الرفيق شي جين بينغ جوهره، ويسعى جاهداً لتحقيق هدف "مائتي سنة"، وتحقيق الحلم الصيني المتمثل في النهوض العظيم للأمة الصينية. وتحت قيادة حزب العمال الكوري برئاسة الرئيس كيم جونغ أون، ينفذ الشعب الكوري بنشاط الخط الاستراتيجي الجديد المتمثل في تركيز جميع القوى لكوريا الديمقراطية على تنفيذ البناء الاقتصادي ودفع تطور اشتراكية كوريا الشمالية إلى مرحلة جديدة. وعند نقطة الانطلاق التاريخية الجديدة، سيقوم الأمين العام شي جين بينغ بالزيارة التاريخية لكوريا الديمقراطية، ويتبادل مع الرئيس كيم كونغ أون الآراء بعمق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، ورسم مخطط لتنمية العلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية في العصر الجديد، من المحتم أن تكتب قصة جديدة من الصداقة بين الصين وكوريا الديمقراطية، وتساعد في التطور الجديد للعلاقات بين الصين وكوريا الديمقراطية بما يفيد البلدين والشعبين بشكل أفضل، وتقديم مساهمات إيجابية في الحفاظ على السلام والاستقرار والتنمية والازدهار في المنطقة والعالم."الجيران أفضل من أبناء العم"، "الأقارب البعيدون ليسوا قريبين من الجيران" قولان مأثوران الاول في كوريا الشمالية والثاني في الصين القديمة. والصين وكوريا الديمقراطية ليسا جارين جيدين فقط، بل صديقان حميمان ورفاق جيدان. وبصفتي سفير الصين لدى كوريا الديمقراطية لأكثر من أربع سنوات، شعرت بعمق أن الصين وكوريا الديمقراطية لديهما تقليد طويل من الصداقة ذات أساس عميق، وأشعر أيضا بالرغبة القوية والتوقعات العالية للطرفين والشعبين في وراثة وتطوير الصداقة التقليدية بين الصين وكوريا الديمقراطية. وأعتقد اعتقادا راسخا أنه تحت القيادة والتوجيه الصحيح لكبار قادة الحزبين والبلدين، ومع الجهود المشتركة للحزبين، وشعبي البلدين، سيتم تعزيز الصداقة التقليدية والتعاون بين الصين وكوريا الديمقراطية. وأن زيارة الأمين العام شي جين بينغ لكوريا الشمالية ستكون فرصة للتقدم بالعلاقات بين البلدين نحو مستقبل أفضل. 

阿尔及利亚 阿拉伯联合酋长国 阿曼 阿拉伯埃及共和国 巴勒斯坦 伊拉克共和国 索马里共和国 毛里塔尼亚伊斯兰共和国 科摩罗伊斯兰联邦共和国 也门共和国 阿拉伯叙利亚共和国 突尼斯共和国 苏丹共和国 沙特阿拉伯王国 摩洛哥王国 大阿拉伯利比亚人民社会主义民众国 黎巴嫩共和国 科威特 卡塔尔 吉布提共和国 巴林王国 约旦哈希姆王国